رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الخميس 29/مارس/2018 - 12:41 م

لماذا انقلبت السعودية على الإخوان؟.. وهل تخشى الجماعة المواجهة؟

لماذا انقلبت السعودية
أحمد ونيس
aman-dostor.org/9234

انطلقت عملية مواجهة جماعة الإخوان الإرهابية داخل المملكة العربية السعودية، بعدما أعلن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في تصريحاته الصحفية، بأنه سيواجه عناصر وأفكار الجماعة بعد توغلها في السعودية من قبل –على حسب تصريحه-، كما يقوم بعملية تطهير المؤسسات العامة والخاصة من عناصرها.


جاء ذلك في مقابلة أجراها بن سلمان مع شبكة التلفزيون الأميركية "سي. بي. أس"، قال فيها إن عناصر من الإخوان التي تعتبرها السعودية "جماعة إرهابية" قاموا بالتسلّل إلى المدراس، حسب تعبيره.


البداية كانت مع إعادة صياغة المناهج الدراسية وتخليصها من أي تأثير لجماعة الإخوان وإبعاد أي موظف ممّن يتعاطف معهم، بحسب ما أعلن عنه وزير التعليم أحمد بن محمد العيسى.


وقال العيسى في بيان له، إن الوزارة تعمل على محاربة ما وصفه بـ "الفكر المتطرف" من خلال إعادة صياغة المناهج الدراسية وتطوير الكتب المدرسية، وضمان خلوها من منهج جماعة الإخوان المحظورة.


وتابع أنه سيتم "منع الكتب المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين من جميع المدارس والجامعات، وكذلك إبعاد كل من يتعاطف مع الجماعة أو فكرها أو رموزها من أي منصب إشرافي أو من التدريس".


علاقات متقلبة

يأتي هذا الانقلاب السعودي على الإخوان بعد عقود طويلة من توغل الجماعة في المجتمع السعودي، فمع حلول حقبة الخمسينيات، وما شهدته الدول العربيّة من تغيرات كبيرة أثرت على طريقة التعاطي السعودي مع الإخوان، فبعد حدوث الصدام الأول بين عبد الناصر والإخوان عام 1954، وجد الإخوان في دول الخليج ولاسيما السعوديّة ملاذًا لهم، فانتقلوا إليها وأقاموا فيها دون مزوالة النشاط السياسي والحزبي.

لقد تحول الإخوان بحسب وصف الباحث في الحركات الإسلامية ستيفن لاكروا، إلى جهة محورية فاعلة، ونشطوا في الجهاز الدعائي عبر إذاعة "صوت الإسلام" التي كانت المقابل لإذاعة صوت العرب، وفي الجامعات الدعويّة كالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة والتي حاولت السعودية أن تكون الموازن الموضوع لجامعة الأزهر. وبناء عليه، تقلد الإخوان مناصب حكومية وقيادية في المملكة لاسيما في الجهاز الدعائي والدعوي والتروبوي، ومنح كثير من قياداتها الجنسية السعودية، وحصلوا على امتيازات اقتصادية وسياسية عدة.


لم يقتصر احتضان السعودية لقيادات الإخوان على التنظيم المصريّ، بل احتضنت قيادات سورية ولاسميا بعد أحداث حماة عام 1982، وأعضاء وقيادات آخرين من دول عربية كالعراق والأردن وغيرها.


واتسمت العلاقات السعودية مع الإخوان بالتعاون والتلاقي خلال أربعة عقود، ولم يحصل الشرخ بينهما حتى حرب الخليج الثانية عند اتخاذ بعض فروع وقيادات الجماعة مواقف مؤيدة للغزو العراقي للكويت.

كما أن بروز التيار الجهادي داخل المملكة والذي رفض وجود قواعد أمريكية وغربية في "أراضي المسلمين" وأعلن الحرب عليها ساهم في زيادة الشرخ والتنافر بينهما.

وتوافرت قناعة لدى قيادات سعوديّة بأن وجود الإخوان ونشاطهم في السعودية في المجال التعليمي والتربوي أسهم في ولادة تيار إسلامي جهادي مسيس يمزج ما بين الوهابية التقليدية والأفكار الإخوانية، ويدعو إلى إزالة الأنظمة العربية بذريعة التعامل مع الغرب (العدو البعيد).


وبناء عليه، حاولت السعودية خلال عقد التسعينيات والثمانينات تقليص حضور الأفكار الإخوانيّة أو الإسلام الحركي والاقتصار على الفكر الوهابي باعتباره يركز على التدين التقليدي والممارسة الطقوسية دون الاهتمام بالسياسة.


وبناء على كل ما سبق، وجد النظام الحالي في السعودية، نتائج عكسية من جماعة الإخوان الإرهابية، والتي أثرت في الأساس على ظهور العديد من السعوديين يحملون أفكارًا إرهابية، مما دفعهم إلى إعلان الحرب عليهم.

وأدرجت وزارة الداخلية السعودية في مارس 2014، جماعة الإخوان المسلمين ضمن قائمة المنظمات الإرهابية إلى جانب تنظيمات إسلامية وجهادية من مشارب فكرية وسياسية مختلفة؛ كتنظيم القاعدة وفروعه في جزيرة العرب واليمن، وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، وجبهة النصرة في سوريا، وحزب الله في السعودية، وجماعة الحوثيين في اليمن.


خوف من المواجهة

ورغم كل ذلك، لم تعلن الجماعة الإرهابية الحرب على المملكة كما فعلتها في مصر والإمارات، ليبقى السؤال المحير لماذا تخاف الجماعة من المواجهة؟، أجاب على هذا السؤال القيادي الإخواني المنشق طارق البشبيشي، بقوله: "إن جماعة الإخوان الإرهابية لديها تخوفات من المواجهة المباشرة مع المملكة العربية السعودية".

وأرجع البشبيشي تخوف الجماعة من المملكة إلى أنها دولة كبيرة وتتمتع بمكانة عالية في نفوس المسلمين، نظرا لاحتضان أراضيها أعظم المقدسات الإسلامية.


وأضاف في تصريحات لـ "أمان"، أن قوة المملكة وعائلة آل سعود تزيد من تخوفات الجماعة، لما تتمتع به السعودية من قوة اقتصادية وتعتبر أكبر مصدر للبترول في العالم.

وأشار إلى أن الإخوان يدركون ذلك ويعلمون أن السعودية فقدت الثقة فيهم وتأكدت من تآمرهم عليها وكانوا يخططون لتفكيكها ودعموا إيران ضد السعودية، وهو ما وضع الإخوان الآن في مأزق كبير ستكون له عواقب كارثية في المستقبل عليهم.


فيما اتفق معه الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية، هشام النجار، والذي قال إن جماعة الإخوان تخشى الحرب المتبادلة مع المملكة، وذلك لأن المملكة هي عاصمة الدول الإسلامية، ومن يحاربها لدى عوام المسلمين فهو لا يريد الإسلام.


وأضاف النجار في تصريحات لـ "أمان"، أن الجماعة تلعب عن طريق الحرب الباردة وليس بالمواجهة المباشرة مع المملكة، تحسبًا لوقوع أي طارئ جديد يضعها في مواجهة مباشرة مع المسلمين عامة.