رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الثلاثاء 03/ديسمبر/2019 - 02:47 م

صحيفة أمريكية: تنظيم داعش فى أفغانستان لا يزال مستمرًا

صحيفة أمريكية: تنظيم
وكالات - أحمد ونيس
aman-dostor.org/28731


ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن تهديد تنظيم "داعش" الإرهابى فى أفغانستان لا يزال مستمرا، رغم إعلان مسئولين أمريكيين وأفغان عن انهيار معقل التنظيم الرئيسى شرقى البلاد خلال الأسابيع الأخيرة، عقب سنوات من الهجمات العسكرية المنسقة بين القوات الأمريكية والأفغانية، ومؤخرا انضمت حركة "طالبان" إلى هذه العمليات التى تستهدف دحر التنظيم.

وأضافت الصحيفة، فى تقرير نشرته على موقعها الإلكترونى، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس الأفغانى محمد أشرف عبد الغنى أعلن مؤخرًا محو التنظيم المعروف باسم "داعش" فى إقليم "ننجارهار" وهو معقل التنظيم الشرقى.

ونقلت الصحيفة، عن الجنرال سكوت ميلر ، قائد القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلنطى فى أفغانستان قوله - خلال مقابلة فى العاصمة (كابول) "إن خسارة داعش للأراضى التى احتلها لعدة سنوات من شأنه تقييد قدرته على التجنيد والتخطيط.. محذرا من أن "داعش" ربما لا يزال يشكل تهديدا فى داخل أفغانستان، حتى وإن لم يسيطر على أراضٍ، لافتاً إلى ضرورة تتبع تحركات المسلحين والخلايا التابعة للتنظيم داخل مناطق حضرية.

وأضاف أن هذا الأمر اتضح فى العراق وسوريا، عندما تمت استعادة مساحات شاسعة من الأراضى التى كانت تخضع لسيطرتهم، حيث يتحول المسلحون إلى خلايا أصغر ويظهرون فجأة فى مناطق غريبة.

ورأت الصحيفة الأمريكية أن تردد ميلر حيال تأكيد إحراز نصر كبير فى مواجهة "داعش" يوحى بحجم الاختراقات الواسعة التى حققتها خلايا التنظيم داخل أفغانستان ، والتاريخ الطويل لنجاح جماعات مسلحة بأفغانستان فى العودة من جديد بعد تعرضها لخسائر تبدو بأنها مدمرة وغير محتملة.

وأفادت بأن مسئولين غربيين وأفغان يرون أن ثمة مجموعة من العوامل أدت إلى تكبد "داعش" خسائر شرقى أفغانستان، مما أجبر الكثير من مقاتليه إما على الانتقال لمنطقة أخرى أو الاستسلام.

وقدر أحد المسئولين الغربيين تراجع قوة التنظيم اليوم إلى حوالى ثلاثمائة مقاتل داخل أفغانستان، بدلاً من قرابة ثلاثة آلاف فى وقت سابق من العام الجاري.

وأشار مسئولون عسكريون ومشرعون إلى أن وجود "داعش" فى أفغانستان أحد الأسباب وراء بقاء قوات أمريكية فى أفغانستان، فى أعقاب إبرام أى تسوية سياسية مع "طالبان".

ووفقا للصحيفة ، فإن هؤلاء المسئولين رأوا أن الحركة لن تتمكن من هزيمة "داعش" وأن مسلحيها لم يبذلوا مجهودا كبيرا لينأوا بأنفسهم عن تنظيم "القاعدة" المسئول عن هجمات 11 سبتمبر 2001 .

وسلطت الصحيفة الأمريكية، الضوء على الأمر الذى أثار قلق المسئولين على نحو خاص، وهو قدرة "داعش " المستمرة على التخطيط للهجمات والتجنيد داخل العاصمة الأفغانية (كابول ) ، رغم الحملات المكثفة ضد التنظيم هناك.

ونقلت عن مسئولين قولهم "إن بعض المجندين المتورطين فى تخطيط أو تنفيذ تفجيرات فتاكة هناك جاءوا من أرقى مدارس العاصمة".

وأفاد مسئولون، بأن أحد أهداف التنظيم الإرهابى تكمن فى السيطرة على أراضٍ داخل أفغانستان وغيرها من دول جنوب ووسط آسيا، فى محاولة لبناء دولة خلافة ، على غرار الأخرى التى أسسها التنظيم فى وقت سابق بالشرق الأوسط.

ومن جانبها، أشارت الحكومة الأفغانية إلى وصول المزيد من المقاتلين الأجانب إلى أفغانستان للقتال لصالح التنظيم هناك، مع فقدان "داعش" أراض فى العراق وسوريا كان يسيطر عليها ، فيما يدعم مسئولون استخباراتيون أمريكيون هذا التقييم.