رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الحدث
الخميس 21/نوفمبر/2019 - 03:25 م

بعد أتهامه بالعمل مع القايد صالح... شيخ أزهرى يهاجم معتز مطر ويكشف كذبه

أحمد شحاته
أحمد شحاته
عمرو رشدى
aman-dostor.org/28473

رد الشيخ أحمد شحاته العالم الأزهرى المصرى، على الهجوم الضارى الذى شنه عليه الإعلامى الإخوانى معتز مطر، وذلك على خلفية مشاركة الشيخ شحاته فى أحدى الملتقيات الصوفية بدولة الجزائر، حيث أتهمه "مطر" بأنه يعمل مع المؤسسة العسكرية الجزائرية، وذلك بسبب ظهور "شحاته" فى التليفزيون الجزائرى، وتبنيه موقف مؤيد للنظام والمجلس العسكرى بدولة الجزائر الشقيقة، لتحسين صورة رئيس أركان الجيش الجزائرى القياد صالح على حد وصف المذيع الإخوانى.

وقال "شحاته" فى رده: لقد اتهمني المذيع الإخوانى بقناة الشرق معتز مطر، وكذب عليا، وادعى إدعاءات غير صحيحة، والحمد لله أنا بريء منها، لكن شاء الله، أن يظهر كذب هذا المذيع الإخوانى للناس على لسانه وأول شيء الفيديو الذي تكلم عنه، قال خرجت المظاهرات في مدينة وهران بالجزائر، وأنا لا أعرف هذه الولاية فأنا نزلت على العاصمة الجزائرية ومنها لولاية غرداية في جنوب الجزائر وثانيا جاء بعلماء يقرأون توصيات مؤتمر وهذا ليس المؤتمر الذي حضرته فأنا حضرت مؤتمر جامعة غرداية الذى نظمته، الطريقة الشيخية.

وتابع " شحاته" قائلا: هذا المذيع الكاذب، لم يعرض كلامى كله، بل أقتطع جزء معين على هواه، وليس فيه ما يجرح لأحد، فالذى اقتطعه معتز من كلامي هو أن الرسول صل الله عليه وسلم، بعث في قوم عندهم شدة، ولا يعرفون التوحيد، فجاء وعلمهم بحكمته وبركته، كل شىء، يصلح حالهم في الدنيا والدين فهذا مضمونه، وأيضا ذكر معتز أن الرئاسة المصرية استعانت بى وأنا عرضت لها أولا وأخيرا أنا رجل دين، ولا يوم من الأيام استعانت بي الدولة المصرية بشيء ولكن واجبى كمواطن مصري عاشق لبلاده ووطنه، افعل ما يمليه على دينى وضميرى اتجاه وطني.

وأوضح " شحاته" أنه يتحدى أن يثبت "معتز مطر" أو غيره خلاف ما قلت وأيضا ذكر أننى بطبل للجيش الجزائرى وحكومته وهذا لم يحدث، والموضوع كله بإختصار أن هناك حوار دار مع التلفزيون الجزائري حيث قدمت لهم التحية والشكر وتكلمت عن الفكر الوسطى المعتدل والذى يتمثل في مصر في مؤسسة الأزهر الشريف وحييت الجزائر الشقيق وشكرتهم على الدعوة وحييت الجيش الجزائري العظيم أنه لم يضرب رصاصة واحدة على متظاهر واثنيت على علاقة الجيشين والشعبين وربطت كل هذا بشكل شرعى، أين أن هذا المذيع الإخوانى أراد استغلال الموقف لكى يشوه صورة الجيش الجزائرى والقيادة السياسية، وأيضا الضرب فى رموز الأزهر الشريف فى مصر، خاصة أننى عالم أزهرى.