رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الإثنين 18/نوفمبر/2019 - 02:06 م

التفاصيل الكاملة عن خطة الإخوان التحريضية التي تصدرها لأوروبا ضد مصر

التفاصيل الكاملة
أحمد ونيس
aman-dostor.org/28396


تقود جماعة الإخوان الإرهابية، تحريضات جديدة ضد الدولة المصرية، تتلخص في ملف السجون داخل مصر، حيث على مدى الشهور الماضية حاولت الجماعة الصمت عن هذا الملف، حتى فشلت في جميع التحركات الداخلية والخارجية، حتى وصل الأمر بهم الآن، لمواصلة الحرب التحريضية ضد مصر منذ أن نجحت في القضاء على فكر الجماعة الإرهابية إبان ثورة 30 يونيو.
في البداية نشرت قناة مكملين الإخوانية والناطقة باسم الجماعة الإرهابية، تقريرا زعمت فيه أنها حصلت على رسالة مسربة من قبل أحد عناصرها بالسجون المصرية، يشكو حالة وحال الأوضاع الداخلية، كما استكملت الأكاذيب عن تقارير قديمة للمنظمة المشبوهة هيومن رايتس ووتش.
ولم تكتف الجماعة الإرهابية، بهذا الشأن، حيث قامت قناة الجزيرة الفضائية بنشر تقرير للهجوم على وزارة الداخلية، والسجون، تحت مزاعم أن هناك أوضاع غير ملائمة للمسجونين من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية وذلك على ذمة قضايا عنف وإرهاب.
وجاءت هذه المؤامرة بعد فشل الجماعة في التحريض عبر مؤتمر صحفي في جنيف، بالتزامن مع مناقشة ملف حقوق الإنسان في مصر لتدعو عناصرها والمنتمين لها للاحتشاد، أمام مبنى المجلس الدولي لحقوق الإنسان ومقره جنيف، لكنها فشلت أن تفعل ذلك ولم تجد سوى أقل من عشرة أفراد من عناصرها.

ويتزامن مع ذلك سفر القياديين بالجماعة جمال حشمت وعمرو دراج إلى الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأسبوع الماضي، بتعليمات من نائب المرشد إبراهيم منير، للقاء مجموعة من قادة العمل الحزبي في أمريكا ومجموعة من الحلفاء التي تقوم الجماعة الإرهابية بتمويلهم منذ فترة كبيرة، كما طالب "منير" وفد الجماعة الإرهابية بتدعيم الأكاذيب التي تروجها الجماعة خلال الشهور الماضية عن أوضاع السجون في مصر.

وأوضحت المصادر أن الوفد الإخواني التقى في الساعات الأولى له فور وصوله إلى أمريكا بعدد من أعضاء الكونجرس أبرزهم توم مالينوسكى، عضو الكونجرس، المعروف بتقربه من جماعة الإخوان، وعمل مساعدًا لوزير الخارجية للشئون الديمقراطية وحقوق الإنسان فى الفترة من 2014 حتى 2017، وإلهان عمر، عضو الكونجرس، والمعروفة بعلاقتها القوية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وعن أسباب تغيير الجماعة للخطابات التي تطل بها على الجمهور بشكل عام والتمسك بالحديث حول أوضاع السجون، يقول إبراهيم ربيع القيادي الإخواني المنشق، إن التعليمات الجديدة الصادرة لأعضاء جماعة الإخوان الإرهابية، والتي تتمثل في وقف التعامل بمبدأ المظلومية والمتاجرة بالدين.

وقال ربيع في تصريحاته، إن "شركات العلاقات العامة الأمريكية التي تدير تنظيم الإخوان، أصدرت أوامر بترك خطاب المتاجرة بالدين وخطاب المظلومية، وتبني ملف التمييز والاحتقان الطبقي وبروزة وتضخيم آثار الإصلاح الاقتصادي على الطبقات الأقل غنى والطبقات الأكثر احتياجا".