رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الخميس 14/نوفمبر/2019 - 02:46 م

باكيات الإخوان على فشل تحريضها ضد مصر.. ودراج وحشمت يلتقون بأعضاء بالكونجرس

باكيات الإخوان على
أحمد ونيس
aman-dostor.org/28316

لأكثر من مرة حاولت جماعة الإخوان الإرهابية، التحريض ضد مصر، حتى جاء وقت مناقشة ملف حقوق الإنسان في مصر لتدعو عناصرها والمنتمين لها للاحتشاد، أمام مبنى المجلس الدولي لحقوق الإنسان ومقره جنيف، لكنها فشلت أن تفعل ذلك ولم تجد سوى أقل من عشرة أفراد من عناصرها.

وقبل أيام قليلة، كانت الجماعة دعت عناصرها الهاربين، للاحتشاد أمام المبنى الدولي لحقوق الإنسان لتدشين تظاهرة كبيرة، وذلك لتغطية على نجاح الدولة المصرية في استعراض موقفها الحقيقي، وهو ما لقى استجابة كبرى من البعثات الدولية.

ورغم هذا الفشل زعم ما يسمى بالمجلس الثوري الإخواني، أن المؤتمر التحريضي حقق عدد من المكاسب، وهي أن ثلاث دول هي من اعترضت على تقرير مصر الخاص بملف حقوق الإنسان، وهم "تركيا والسويد والتشيك" –على حسب زعمهم-، معتبرة أن هذا نجاح في حين ان الدول الكبرى أبدت اجابيتها عن التقرير المصري الخاص بملف حقوق الإنسان.

وفي نفس السياق، اعترف عدد من عناصر جماعة الإخوان الإرهابية، عبر مواقع التواصل الإجتماعي "الفيس بوك"، بالفشل الذي قامت به الجماعة، واستمروا في ممارسة الكذب والتحريض ضد مصر، حيث زعم الإعلامي الإخواني معتز مطر، أن الأرقام المقدمة من قبل مصر بشان اللاجئين غير حقيقية.
فيما سب القيادي الإخواني إبراهيم روما علي، الوفد المصري الذي شارك في المؤتمر الدوري بشان حقوق الإنسان في جنيف، حيث لفت إلى أن مصر استطاعت ان تفوز على جماعة الإخوان الإرهابية في المؤتمر الخاص بحقوق الإنسان.

كما بدأت الجماعة الإرهابية، مخطط تحريضي جديد في أمريكا، حيث سافر جمال حشمت وعمرو دراج، سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأسبوع الماضية، وذلك بتعليمات من نائب المرشد إبراهيم منير، للقاء مجموعة من قادة العمل الحزبي في أمريكا ومجموعة من الحلفاء الذي تقود الجماعة الإرهابية بتمويلهم منذ فترة كبيرة، كما طالب "منير" من وفد الجماعة الإرهابية تدعيم الأكاذيب التي تروجها الجماعة خلال الشهور الماضية عن أوضاع السجون في مصر.

وأوضحت المصادر أن الوفد الإخواني التقى في الساعات الأولى له فور وصوله إلى أمريكا بعدد من اعضاء الكونجرس أبرزهم توم مالينوسكى عضو الكونجرس المعروف بتقربه من جماعة الإخوان، عمل مساعدًا لوزير الخارجية لشئون الديمقراطية وحقوق الإنسان فى الفترة من 2014 حتى 2017، وإلهان عمر عضو الكونجرس، والمعروفة بعلاقتها القوية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والسيناتور الأمريكى باتريك ليهى، وهو واحد من الأساسيين الذى تعتمد عليه الإخوان بشكل كبير داخل الكونجرس، روبيرت كاسي، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن الحزب الديمقراطي.
وقال طارق أبو السعد القيادي الإخواني المنشق، إن هناك عدد من عناصر الإخوان، كانوا ينظمون وقفة فاشلة أمام مقر الأمم المتحدة بجنيف، لافتًا إلى أن هناك انقساماً داخل التنظيم الإرهابي، وكلا منهم يبحث عن حاله.

وأضاف أبو السعد في تصريحاته، ن هناك خلافات جسيمة داخل تنظيم الإخوان، موضحًا أن الإخوان يرتبون من فترة لعمل مظاهرات ولم يفلحوا ولم يتجمع سوي 21 إرهابياً، موضحًا أن تلك الجماعة الإرهابية حاولا الاعتداء على مجموعة صحفيين، كاشفًا أن تلك الجماعة لم تقف سوي نصف ساعة.