رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قضايا
الخميس 07/نوفمبر/2019 - 02:11 م

الخطة الرباعية.. التفاصيل الكاملة لتحركات الإخوان في الخارج لتحريض على الدولة المصرية

إرهاب الإخوان - أرشيفية
إرهاب الإخوان - أرشيفية
أحمد ونيس – مصطفى كامل
aman-dostor.org/28148

بدأت جماعة الإخوان الإرهابية، الاعتماد على عدة تحركات خارجية لتحريض الشعب المصري على الدولة المصرية، وذلك من خلال عدد من المحاور المختلفة، من بين البنو التي وضعها التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية، هي تدشين جولات خارجية لعقد جلسات استماع على رأسها أمريكا وذلك بعد تدخلها لحل أزمة نهر النيل، واستكمال اللقاءات الإعلامية التي يقوم بها المقاول الأجير محمد على عبر عدد من الصحف الأوروبية مقابل دفع أموال لعرض هذه اللقاءات، كما دشنت ما يسمى بالجوكر المصري ويمثله المشخصاتي عطوة كنانة، كما دعت إلى عصيان مدني خلال الفترة المقبلة وذلك بالتزامن مع ذكرى ثورة يناير.

حوارات المقاول الأجير
وتقول مصادر مقربة من جماعة الإخوان الإرهابية، إن الجماعة وضعت خطة جديدة ويتم تنفيذها تحت اشراف الهارب أيمن نور رئيس مجلس أمناء قناة الشرق الإخوانية، حيث وضع الخطة بعد الفشل الجماعة الإرهابية من تنفيذ دعوات المقاول الأجير محمد علي، حيث عقد الاجتماع أيمن نور مع مسوؤلين أتراك وإبراهيم منير نائب المرشد ومحمود حسين الأمين العام، ووضعت هذه الخطة.
وعلى فور انتهاء الاجتماع أطلقت الجماعة مجموعة من الحوارات الصحفية والإعلامية للمقاول الأجير محمد علي، لتحريض ضد مصر والجيش والشرطة وأسرة الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث سجل أكثر من عشر حوارات صحفية وتليفزيونية ولم يحدث لها أي صدى، حسبما نقلت المصادر.


جلسات استماع في البرلمانات
وتابعت المصادر، واستمكلت الجماعة خطتها بأن تقوم بجولات خارجية من قبل عدد من قادتها الهاربين خارج مصر، لعدد من مجلس النواب لعدد من الدول الأوروبية لعقد جلسات استماع، تحت ما يسمى بحقوق الإنسان وتبدأ بأمريكا خوفًا من العلاقات القوية التي تربط الرئيس الأمريكي بمصر، وخاصة بعد إعلانه منذ فترة التدخل لحل أزمة سد النهضة.
وأوضحت ان القائمة التي ستعدها الجماعة للسفر إلى الخارج، لن تكون من أصحاب الصف الإخواني الصريح، وذلك لعدم تعريتهم أمام هذه البرلمانات، بل ستشمل القائمة مجموعة من المتحالفين مع الجماعة وغير معروفين إعلاميًا بهذه الانتماء.

الجوكر المصري
فيما لم تقف الجماعة عند هذا الحد، حيث وضعت مخططًا تحريضيًا جديدًا لعناصرها، على غرار الحملات الفاشلة التي حملت العديد من المسميات، آخرها "الجوكر المصري"، من أجل التحريض على الدولة المصرية.

واستخدمت الجماعة تامر جمال هو الذى يمثل شخصية الجوكر المصرى، هو نفس الشخص الذى ظهر فى ثورة يناير بشخصية عطوة كنانة على يوتيوب، وأنه بعد ثورة 30 يونيو سافر إلى قطر.

وادعى الإخواني الهارب عطوة كنانة أن فنكوش الإخوان الجديد سيتم العمل عليه من خلال تجميع عدد من الأفراد تحت مسمى "خلية ثورية"، وتوجيه رسالة إلى الجوكر بـ"تم" عبر وسائل التواصل الاجتماعي دون كتابة أي معلومات أخرى، وسيتم التواصل معهم مرة أخرى من قبل الإخواني عطوة كنانة، لإعطائهم المعلومات لنشر الفوضى في ربوع مصر.

وبدأت فعاليات من تركيا، حيث قام الإخواني الهارب بنشر مقطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واضعًا المكياج على وجهه ومحاكاة شخصية "الجوكر" العالمية كما تظهر في أفلام هوليوود، وترديد الشعارات الإخوانية بطريقة مبتذلة، والدعوة إلى الخروج في الشوارع والتحريض ضد الدولة المصرية لنشر الفوضى، والتأكيد على استمرار وجود الإخوان وعدم فشلهم في مصر، خاصة بعد الفشل الذريع الذي شهدته تظاهرات الجماعة الإرهابية التي دعا إليها المقاول محمد علي، الهارب في إسبانيا.

تحريض على عصيان
ومن بين الخطة "الرباعية" التي وضعتها الجماعة، أنها حرضت على العصيان المدني، حيث أصدرت الإخوان الإرهابية، تعليمات جديدة لعناصرها بشن حملات تحريض جديدة ضد الدولة المصرية بهدف إحداث أكبر قدر ممكن من الاضطراب والبلبلة، وتضمنت التعليمات حث عناصر التنظيم من العاملين بالجهاز الإدارى للدولة على تنفيذ عصيان مدنى، بالإضافة إلى امتناع كل أعضاء التنظيم عن دفع فواتير الخدمات الحكومية.
وقالت مصادر إن قيادات الجماعة الإرهابية وأعضاء ما يسمى «المجلس الثورى» الهاربين إلى تركيا تواصلت مع عناصر التنظيم فى الداخل، خاصة العاملين بالجهاز الإدارى للدولة، ووجهت إليهم تعليمات بإثارة أكبر قدر من الاضطراب فى ظل اقتراب الذكرى التاسعة لثورة ٢٥ يناير.
وأوضحت المصادر أن التعليمات تضمنت تحريض عناصر الجماعة زملاءهم فى الجهاز الإدارى على العصيان وتعطيل الأجهزة والمعدات وشل جميع مؤسسات الدولة، وتعمد تعطيل الخدمات بما يزيد من التكدس داخل الجهات الحكومية ويؤدى لإثارة سخط المواطنين.