رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الخميس 07/نوفمبر/2019 - 12:53 م

بعد مقتل أبو بكر البغدادي.. إلى أين يتجه عناصر داعش؟

بعد مقتل أبو بكر
أحمد ونيس
aman-dostor.org/28146


أعلن مدير جهاز الأمن الفدرالي الروسي ألكسندر بورتنيكوف الخميس، أن الأجهزة الأمنية تلاحظ زيادة في نمو نشاط داعش الإرهابي في أفغانستان، حيث يسعى المتشددون للتوسع نحو رابطة الدول المستقلة. وقال بورتنيكوف، في اجتماع لمجلس مدراء الأجهزة الأمنية والخاصة في رابطة الدول المستقلة، “نسجل نشاطاً متنامياً لعناصر داعش في أفغانستان، الذين اتحدوا فيما يُسمى بـ "فيلق خراسان".

وأشار مدير جهاز الأمن الفدرالي الروسي، إلى أنه من المتوقع أن يقوم بهذا التوسع مسلحون من بين مواطني جمهوريات آسيا الوسطى، مضيفاً أن "الإرهابيين يدركون أنهم هزموا في سوريا والعراق، لذلك سيأخذون القوات المتبقية إلى خارج الشرق الأوسط. وينشئون مناطق جديدة من عدم الاستقرار في آسيا وأفريقيا، ويشكلون شبكات نائمة في أوروبا".

وأضاف بورتنيكوف أنه "ينبغي التأكيد أيضاً، على أنه كانت هناك محاولات خارجية مكثفة للتأثير المدمر على الوضع السياسي الداخلي في بلدان رابطة الدول المستقلة من قبل الغرب. والأداة التقليدية لهذا التدخل في الشؤون الداخلية للدول المستقلة هي المنظمات الأجنبية والمنظمات الدولية غير الحكومية".

هذا وصرّح النائب الأول لرئيس جهاز الحكومة الروسية سيرغي بريخودكو، بداية الشهر الجاري، أن “خطر انتقال التهديدات الناجمة عن الإرهاب والجريمة المنظمة من أفغانستان إلى دول منظمة شنغهاي للتعاون لا يزال قائماً، وأنه يوجد حالياً في أفغانستان حتى 10 آلاف عنصر مسلح من صفوف داعش يتجمع جزء كبير منهم في الولايات الشمالية والشرقية. وهذا ما يمس مباشرة أمن دول آسيا الوسطى.