رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ملفات شخصية
الإثنين 28/أكتوبر/2019 - 02:45 م

جلال الدين التونسي.. نائب "البغدادي" الطامع في إرثه

جلال الدين التونسي..
أحمد ونيس
aman-dostor.org/27917

كطبيعة التنظيمات المسلحة فإنها تضع مجموعة من الأسماء لخلافة القائد الرئيسي لها، حيث يأتي في الترشيحات المتوقعة لخلافة أبوبكر البغدادي، أحد نوابه، ويحمل لقب "جلال الدين التونسي"، واسمه الحقيقي محمد بن سالم العيوني، من مواليد 1982، وهو من سكان مدينة سوسة الساحلية وسط تونس، وهو أمير تنظيم داعش في ليبيا قبل هروبه إلى سوريا.

التحاقه بالتنظيمات المسلحة جاءت فكرته بعدما سافر في تسعينيات القرن الماضي، كغالبية الشعب التونسي نتيجة الاحتلال الفرنسي، آنذاك، إلى فرنسا للعمل هناك، ومن ثم حصل على الجنسية الفرنسية، وتزامن مع ذلك التحاقه بالتنظيمات المسلحة، كما قاتل في العراق وسوريا عامي 2013 و2014، وقبل الانضمام إلى الجماعات المسلحة دخل إلى تونس عامي 2011- 2012، وفي تلك الفترة كان على تواصل مع قيادات وعناصر "كتيبة عقبة بن نافع" المسلحة.

ومن خلال هذا التواصل، هرب من تونس متجهًا إلى ليبيا، عام 2013، حيث هرب بعد اغتيال أحد أفراد الحرس الوطني التونسي، وتمركز في مدينة صبراتة الليبية، ومنها إلى بنغازي في معسكر للتدريب تابع لأنصار الشريعة، تمهيداً للذهاب إلى سوريا عبر تركيا رفقة مجموعات من كتيبتي "الغرباء والبتار".

وفي عام 2014، قرر الهرب بتجاه سوريا للحاق بنداء "البغدادي" للقيام بما تسمى "الدولة الإسلامية"، حيث وصل وبايع تنظيم داعش، وبعد شهور قليلة اختاره البغدادي بأمر مباشر ليكون أميرا للتنظيم في ليبيا والعودة إليها بعد الهزائم التي تلقاها التنظيم وتضييق الخناق عليه في شرق ليبيا، وهروب أحد قادة التنظيم، ويُدعى أبوموسى التونسي، بأكثر من مليون دولار.