رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قراءات
الإثنين 10/يونيو/2019 - 06:36 م

"حوار مع الإرهاب".. أول كتاب يحاور الإرهابيين

حوار مع الإرهاب..
نعمات مدحت
aman-dostor.org/22017

"حوار مع الإرهاب"، كتاب يوضح الأسباب التي أدت إلي تفشي ظاهرة الإرهاب، للكاتبه الدكتور فهد بن عبدالعزيز الغفيلي، والذي يقع في 150 صفحة.

ويتحدث الكتاب عن عدة أبواب تتضمن الأمن والإرهاب، الإسلام والإرهاب ،الملتزم والإرهابي،و لستُ إرهابيا، كما يتناول الكتاب حوارا مع عدة عناصر إرهابية يرون تجاربهم مع بداية انضامهم للتنظيمات الإرهابية.

وقال مؤلف الكتاب: أنه يقدم منهجية جديدة يحاول من خلالها الدخول إلى عقول العناصر الإرهابية التي اتخذت من قتل الأبرياء، وهدر الدماء التي حرم الله، وتدمير الحياة، ونشر الرعب في مجتمعٍ آمن، طريقاً منحرفاً لها.

وأوضح الكاتب أن من أهم الأسباب المشجعة على تفشي ظاهرة الإرهاب في شت-ى بقاع الأرض هي تلك الاستراتيجيات التي يدار بها العالم، والازدواجية في الرؤى والمعيار التي تنتهجها الدول العظمى في مسلكها الأحادي الجانبي، وفي طريقتها الاستبدادية في فرض الآراء وتعميمها على الجميع، ومعاقبة المخالف اقتصادياً أو عسكرياً، وإثارة القلاقل التي ينتج عنها فتن وخصومات سياسية ونزاعات مذهبية وعقائدية تكون نواةً لحروب أهلية لا تنتهي.

وأضاف الكاتب أنه على الرغم من الديمقراطية التي تزعمها كثير من دول العالم المتقدم اليوم، وحرية الرأي والفكر التي تدعيها، إلا أن كل ذلك يختفي ويزول تماماً حين يتعلق الأمر بغير مصالحها، أو بما لا يتفق مع أهدافها وأطماعها، خاصة فيما يتعلق بالإرهاب وتعريفه وكيفية التعامل مع أهله.

وأشار الكاتب أنه من منطلق حرصي على تقديم المفيد والنافع والخفيف للمتلقي الكريم، فقد قمت بتناول موضوع الإرهاب بطريقة مختلفة عن ما هو معهود، رغبةً مني في جذب القارئ الكريم وإطلاعه على حقيقة وخطورة ما يدور، متناولاً جوانب عديدة متعلقة بالإرهاب بأسلوب قصصي حواري مبسط، معتمداً فيه على الخيال في تناول الأحداث وسردها وليس على الحقيقة.

ويتحدثت الكاتب عن الإرهابي المغرر به، والإرهابي العائد إلى طريق الصواب، والإرهابي الذي تشرب الغلو والتطرف، وحال زوجة الإرهابي وما تعانيه وتلقاه من مصاعب تتجدد بشكل يومي، بالإضافة إلى محاولتي دحض الآراء، والرد على المزاعم التي تحاول الربط بين الإسلام والإرهاب.

وتطرق لنظرة الغرب للمسلمين بشكل عام، وأحكامهم الاستباقية عليهم، والزعم بأنّهم إرهابيون حتى لو كانوا أصدقاء - حسب زعمهم - وذلك من خلال ما يقرأون ويسمعون من وسائل إعلامهم، كما تداركت في اللحظات الأخيرة من مراحل تجهيز هذا الكتاب، وتطرّقت للمراكز الصيفية، والشريط الإسلامي، وتحدثت عن أهميتهما، ودورهما في إثراء حياة الشاب المسلم،

وناقش الكاتب أمرين الأول:- متعلق بكيفية الوقاية من الإرهاب، والآخر كيفية التعامل مع الإرهاب.