رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
ما وراء الخبر
الأحد 31/ديسمبر/2017 - 07:02 م

أزمة مرتقبة بين شيخ الأزهر والسلفيين بسبب الكريسماس

أزمة مرتقبة بين شيخ
أحمد الجدي
aman-dostor.org/5343
أزمة مرتقبة بين شيخ

رفض التيار السلفي تهنئة شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب للمسيحيين بالكريسماس، معتبرا الأمر تناقض واضح منه بشان موقفه منه، وقال سامح عبد الحميد حمودة الداعية السلفي البارز تعليقا على هذا الأمر: قال شيخ الأزهر من قبل إن المسيحيين يكفرون بالإسلام، وإن المسلمين يكفرون بالمسيحية، فلكل منهم دين مختلف وعقيدة مختلفة، والمسلمون لا يُؤمنون بأن المسيح عليه السلام قُتل وصُلب ومات ثم قام من موته، وذلك بنص القرآن (وما قتلوه وما صلبوه)، فكيف نهنئ المسيحيين بحدث لا نعتقده ولا نؤمن به ويُخالف القرآن..؟.

وأضاف حمودة في تصريحاته الخاصة لـ "أمان": لا يجوز أن نُهنئهم بمناسباتهم الدينية، ويُمكننا تهنئة المسيحيين بمناسات دُنيوية كثيرة لا تُحصى، مثل أن نهنئهم بزواجهم أو بنجاحهم الدراسي أو عندما يُرزقون بمولود، ونحو ذلك، ويجوز لنا أن نواسيهم في مصابهم إذا مات لهم أب أو أخ ونحوه، ونأكل معهم ونزورهم إلى غير هذا..، ونتعامل معهم بالمعروف معامة حسنة طيبة.

جدير بالذكر أن هناك حملات سلفية شهدها موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ترفض الأنباء التي تم تداولها مؤخرا بشأن زيارة شيخ الأزهر للكاتدرائية وتهنئة البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية بعيد الميلاد المجيد.