رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
الحدث
الجمعة 29/ديسمبر/2017 - 11:06 م

«العالمي للصوفية»: هجوم حلوان يستوجب دعم السيسي في حربه على الإرهاب

«العالمي للصوفية»:
عمرو رشدي
aman-dostor.org/5275

قدمت قيادات الاتحاد العالمي للصوفية، التعازي والمواساة إلى وزارة الداخلية والكنيسة المصرية في ضحايا الهجوم الإرهابي على كنيسة مارمينا بحلوان، ما أسفر عن استشهاد وإصابة 15 من رجال الشرطة والمواطنين.

وقال الدكتور عبدالحليم العزمي، الأمين العام للاتحاد العالمي للصوفية، إن الهجوم الإرهابي يستوجب تكاتف الجميع للقضاء على هذا العدو الغادر الذي يريد إسقاط مصر وجعلها مثل سوريا والعراق.

وأضاف العزمي، خلال المؤتمر الشهري للاتحاد، أن الداعم الرئيسي والمساند الأول للتنظيمات الإرهابية في مصر والمنطقة العربية "أمريكا وإسرائيل وقطر وتركيا"، وهذا يدل على أن مصر مستهدفة من قوى الشر الكبرى التي تساند التنظيم الدولي للإرهاب.

وتابع: "أن الفترة المقبلة تتطلب من جميع أفراد الشعب اليقظة التامة حتى يتم القضاء على كافة التنظيمات والجماعات الإرهابية في سيناء وخارجها، من خلال تقديم المعلومات اللازمة لقوات الجيش والشرطة حتى يتم الخلاص من هذا الخطر الكبير".

وشدد على ضرورة مساندة الرئيس عبد الفتاح السيسي في حربه المقدسة على الإرهاب حتى تقوم مصر من كبوتها وتعود كما كانت قوية شامخة قادرة على تحدي الصعاب والمخاطر.

وطالب مؤسسات الدولة الدينية بضرورة المضي قدما في مكافحة التطرف والعنف من خلال الخطاب الدعوي الذي يتم توجيهه للمواطنين، وعلى ذلك يجب تضافر الجهود التي يقوم به الأزهر الشريف، ووزارة الإوقاف، ودار الإفتاء المصرية حتى تكون المواجهة شاملة.

وأكد أمين الاتحاد العالمي للصوفية، على ضرورة تطوير الدولة لمنظومة مكافحة الإرهاب حتى تكون المواجهة قوية وشاملة ويتم النصر على هذه الجماعات الظلامية التي لا تعرف سوى القتل والتخريب.

من جانبه، طالب الدكتور علاء الدين ماضي أبوالعزائم، رئيس الاتحاد، بضرورة تصديالشعب المصرى لكافة مخططات الإرهاب والعنف التي تحاك من قوى الشر الكبرى وذلك من خلال العمل والاجتهاد ومساندة الدولة المصرية وعدم التكاسل.

وطالب رئيس الاتحاد، بمنع السلفية من الخطابة أو نشر فكرهم بين المواطنين، خاصة وأن هذا الفكر خرج الكثيرين من المتطرفين في الشارع المصري والدليل على ذلك عادل حبارة الذي كان من تلاميذ محمد حسين يعقوب.