رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
السبت 08/يناير/2022 - 08:52 م

رقم صادم عن زيادة عدد أعضاء الإخوان فى ألمانيا خلال السنوات الماضية

رقم صادم عن زيادة
aman-dostor.org/38343

كشف تقرير حديث لفرع هيئة حماية الدستور في ولاية ساكسونيا، شرقي ألمانيا، أن تنظيم الإخوان الإرهابي حقق طفرة في عدد قياداتها الأساسية في الأراضي الألمانية في الفترة بين 2019 و٢٠٢٠، لاسيما أنه قد ارتفع عدد العناصر الرئيسية للتنظيم الإرهابي في الأراضي الألمانية من 1350 في عام 2019 إلى 1450 في 2020، وفق التقرير ذاته، لكن عدد القيادات في ولاية ساكسونيا فقط، ظل ثابتا عند 25 شخصا.

وأوضحت لجنة حماية الدستور أن أيديولوجية الإخوان بالإضافة إلى شكل الحكومة الذي تسعى إليه الإخوان، لا يتوافقان مع المبادئ الديمقراطية الأساسية؛ مثل الحق في إجراء انتخابات حرة، والحق في المساواة في المعاملة، وحرية التعبير والحرية الدينية.

وبحسب التقرير فقد "خرج عدد من المتطرفين، ومنظمات إرهابية، من عباءة الإخوان منذ سبعينيات القرن الماضي".


وأشار التقرير إلى أن استراتيجية "الذئب في ثياب الحملان" التي تتبعها الإخوان، ظهرت بوضوح في مصر خلال ما يسمى بـ"الربيع العربي" بين عامي 2011 و2013، إذ لم يكن تنظيم الإخوان أقوى فصيل في البرلمان فحسب، بل كان رئيس الدولة، محمد مرسي في الفترة بين ٢٠١٢ و٢٠١٣ منحدر منه".

وذكر التقرير "أصبح من الواضح في ذلك الوقت، أن جماعة الإخوان ليست جزءًا من نظام ديمقراطي، لكنها أرادت استخدام الانتخابات الديمقراطية كنقطة انطلاق لفرض فكرتها عن تأسيس نظام سياسي إسلامي".

وتابع :"أصبح هذا واضحًا، على سبيل المثال، في الدستور الجديد في مصر "لم يعد معمولا به"، والتي تم وضعه حصريًا من قبل الإخوان والجماعات الموالية لها، وشمل تضييق هائل على حقوق المرأة، ونص على وجوب مراجعة كل قانون جديد من منظور ديني.