رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
ما وراء الخبر
الخميس 09/ديسمبر/2021 - 02:40 م

وقائع المعارك الدامية بين ميليشيا الحوثى وقوات الأمن فى مأرب اليمنية (تقرير)

وقائع المعارك الدامية
ولاء خنيزي
aman-dostor.org/38279

تشهد محافظة مأرب منذ منتصف يونيو الماضي، شمال شرق اليمن، معارك دامية بين ميليشيا الحوثي وقوات الأمن اليمنية، بمساندة المقاومة الشعبية وطيران تحالف دعم الشرعية، بهدف دحر الأولى في جبهات القتال بجنوب وغرب المحافظة.

فقد قامت قوات الجيش اليمني بقصف مواقع وتجمعات عناصر الميليشيا في مواقع مختلفة بجبهة بيجان وجبهة الجوبة، وذلك بالأعيرة النارية وسلاح المدفعية، كما تصدت القوات الأمنية لهجوم الحوثي على أحد المواقع العسكرية في جبهة صرواح غرب محافظة مأرب، وإجبارها على التراجع.

وأسفرت هذه المعارك، وفقًا لما أفاد به المركز الإعلامي اليمني، عن تكبد الميليشيا خسائر فادحة بشريًا وماديًا.

مقتل خبير «حزب الله»
تسببت هذه المعارك الطاحنة في مقتل خبير عسكري تابع لحزب الله اللبناني، أمس، في جبنة أم ريش جنوب مأرب، وفقًا لما نشرته جريدة «العربية نت».

وأكدت الجريدة، في تقريرها الذي نشر اليوم، أن الخبير الذي تم قتله يدعى أكرم السيد، وقد قتل مع عدد من عناصر الميليشيا خلال قصف مدفعي من الجيش اليمني وطائرات تحالف دعم الشرعية تجاه ميليشيا الحوثي عند جبهة الجوبة عندما حاولت الميليشيا شن هجوم عنيف لخرق دفاعات القوات الحكومية.


ما يقرب من 15 ألف عنصر
وقد اعترفت ميليشيا الحوثي في منتصف الشهر الماضي بمقتل 14.700 عنصر تابع لها في المعارك مع القوات الأمنية اليمنية منذ بدايتها في شهر يونيو الماضي.

كما أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن في نفس التوقيت عن تنفيذ 35 عملية استهدفت مواقع وعناصر الميليشيا في مأرب والجوف خلال 24 ساعة فقط، وأسفرت هذه الهجمات عن تدمير 24 آلية عسكرية تابعة لهم، ومقتل ما يزيد على 200 إرهابي في يوم واحد.

وأضاف التحالف أن الميليشيا الإرهابية بمعارك مأرب قد تكبدت خسائر بشرية وصلت إلى 27 ألف قتيل حتى الآن، واستكملت: "عليهم تحمل المزيد من الخسائر".

ردًا على الهجمات الإرهابية
يذكر أن قوات الأمن اليمنية أقدمت على التصدي لميليشيا الحوثي بهذه المعارك، بعدما واصلت الأخيرة شن هجماتها الإرهابية على محافظة مأرب منذ شهر فبراير من العام الحالي وعدم امتثالها لكافة الدعوات الدولية والأممية التي أكدت تشكيلها مخاطر مهددة لأمن وسلامة المواطنين من أطفال ونساء بهذه الهجمات.