رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
وجهات نظر
الجمعة 21/مايو/2021 - 01:59 م

باحث كازاخي لـ«أمان»: كازاخستان قننت التعليم الديني في الخارج خوفًا من التطرف (حوار)

 التطرف
التطرف
سارة شلبي
aman-dostor.org/36722

قال نور ألماتي، الكاتب الكازاخي المختص بشئون الإسلام السياسي والتطرف، إن كازاخستان تعمل على تشجيع الذين يدرسون الدين لأن يدرسوا في الجامعات المحلية، بدلا من الالتحاق بجامعات أجنبية خارج كازخستان، مشيرا إلى أن الدراسة في الخارج قد تزيد من فرصة التطرف.

وأوضح الكاتب الكازاخي المختص بشئون الإسلام السياسي والتطرف، في حوار لـ "أمان"، إن دولة كازاخستان شجعت الطلاب الذين يتابعون دراساتهم الدينية في الجامعات على الدراسة في المنزل بدلًا من الخارج لتقليل فرص التعرض للأيديولوجيا الراديكالية المتطرفة، مشيرا إلى أن مركز الدراسات الدينية في مدينة سلطان أجرى دراسة أكدت أن من أصبحوا متطرفين غالبًا ما درسوا الدين في دول أجنبية، موضحًا أن بعض من هؤلاء الشباب الذين اتبعوا الإرهاب من كازاخستان، كان منهم سعيد بورياتسكي، ونادر ميدينسكي، وأحمد كواتشي، وأبوخالد، وباكسلطان ابلدلوف، وغيرهم من شباب الوطن الذين تم تغييبهم من قبل الإرهابيين في أثناء دراستهم في الخارج.

- بتوفير منح من مصر وتركيا فقط

وأوضح "ألماتي" أن كازاخستان قررت أن تتقيد بتوفير منح من مصر وتركيا فقط، خاصة من جامعة الأزهر الشريف الذي يوفر عشرات المنح سنويا لطلاب كازاخستان، ويهيئهم ليصبحوا أئمة ودعاة غير ضارين بالدين ومدركين الصحيح منه.

وأشار إلى أن كثيرا من هؤلاء الذين حصلوا على منح من جامعة الأزهر الشريف عادوا إلى وطنهم كمعلمين في جامعة نور مبارك، وهي واحدة من أكبر 4 جامعات في كازاخستان وبها كلية لتعليم الدين الإسلامي.

وتابع أن على مدى السنوات القليلة الماضية عملت الحكومة الكازاخستانية على تعزيز خيارات التعليم الديني، مؤكدا أنه تم وضع وثيقة رئيسية تحكم التعليم الديني في كازاخستان، وتم التخطيط على مدار 5 أعوام ودراستها واتباعها منذ 2015- 2020، لتطوير التعليم الديني (الروحي) للإدارة الروحية للمسلمين في كل من كازاخستان وقيرغيزستان، مشيرا إلى أنه بموجب تلك الوثيقة عمل على منع التطرف في كازاخستان من خلال إنشاء بنية تحتية للتدريب الموحد في الشئون الإسلامية تسير عليها كل المساجد والمدارس والجامعات والمؤسسات الدينية المختلفة.

- 9 مدارس و6 جامعات لدراسة العلوم الدينية

وأوضح أنه يمكن للكازاخيين الذين يسعون للحصول على تعليم ديني في كازاخستان الاختيار من بين تسع مدارس دينية وست جامعات، وهى جامعة نور مبارك المصرية للثقافة الإسلامية التي أسست في كازاخستان بالتعاون مع مصر عام 1993، من أجل دعم الدراسات والتعاليم الإسلامية، وجامعة الفارابي الكازاخستانية الوطنية والجامعة الوطنية الأوراسية، وجامعة ولاية كاراجندا، والجامعة الكازاخستانية التركية الدولية، وجامعة كازاخستان أبلاي خان للعلاقات الدولية واللغات العالمية.

- افتتاح المعهد الإسلامي الكازاخستاني للتدريب المتقدم للأئمة

واستكمل أنه تم افتتاح المعهد الإسلامي الكازاخستاني للتدريب المتقدم للأئمة، وقد قدم حتى الآن التطوير المهني والتدريب العلمي والعملي لأكثر من 1257 إمامًا، وهم الذين يتم اعتمادهم بالإضافة للأئمة القادمين من الأزهر ومن تركيا ليكونوا منابر المساجد والإذاعات في كازاخستان، مستطردا أن جامعة نور مبارك التي افتتحت عام 2001 بدعم وتعاون مصر، تقوم بتدريب الأئمة والعلماء المسلمين وعلماء الدين الحديثين ومعلمي اللغة العربية وآدابها والمترجمين والعلماء، قائلا إنه حصل حتى الآن 2059 طالبًا على شهاداتهم منها.. في العام الدراسي 2020- 2021 تخرج 203 طلاب من الجامعة.

وأشار "ألماتي" إلى أن حوالي 100 مسجد في البلاد تقدم دروسا لمحو الأمية الدينية حتى لا يتم استغلال أي أحد بأفكار متطرفة، وشارك في هذه الدروس ما يقرب من 50 ألف شخص العام الماضي، مضيفا أن كازاخستان لديها برامج تعليمية قوية مع مؤسسات معروفة وموثوق بها في الخارج.

- 50 منحة من جامعة الأزهر

ولفت إلى وجود اتفاقية بين مصر وكازاخستان من خلال جامعة الأزهر، قدمت مصر منحًا منها 50 منحة دراسية كاملة لـ50 من الأئمة الكازاخستانيين الذين يعملون على منع التطرف والإرهاب حتى الآن، ودرس 46 إمامًا في مصر في إطار هذا البرنامج، منوها إلى أنه في العام الحالي تقدم جامعة الأزهر دورة تدريبية عبر الإنترنت لمدة شهرين.. ويعمل حوالي 23 إمامًا كازاخستانيًا على صقل معارفهم في الجامعة الآن.

وتابع أنه في العام الدراسي الحالي حصل طلاب جامعة نور مبارك على 25 منحة دراسية من الأزهر، حيث يدرس الآن أكثر من 100 طالب كازاخستاني في جامعة الأزهر تعاليم إسلامية صحيحة تنبذ التطرف.

- تطوير التعليم الديني يسهم في مواجهة التطرف

وقال إن تطوير كازاخستان نظام التعليم الديني العالي قد يمنح الشباب أساسًا أكثر صلابة من المعرفة، للمساعدة في درء المتطرفين، الذين يسعون إلى جعل الشباب متطرفين، وأن الجامعة الوحيدة في كازاخستان التي تقدم التعليم الديني هي جامعة نور مبارك المصرية للثقافة الإسلامية.

وأكد أنه من أجل توفير المعرفة الحقيقية لطلابها دعت قيادة جامعة نور مبارك العام الماضي 18 دكتورا مصريا مختصًا في الدراسات الإسلامية من جامعة الأزهر، أقدم جامعة دينية إسلامية، ليأتوا للتدريس في كازاخستان.