رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
وجهات نظر
الثلاثاء 22/سبتمبر/2020 - 10:22 م

«حقيقة الجماعة».. قيادي منشق: شباب الإرهابية يعانون من كبت جنسى (8-8)

الجماعة
الجماعة
عائشة حسن
aman-dostor.org/33676

أكد القيادي المنشق عن جماعة الإخوان الإرهابية، سامح عيد- في الحلقة الثامنة من سلسلة «حقيقة الجماعة» التي تنشرها مؤسسة «الدستور» عبر موقعها «أمان» المتخصص في الإسلام السياسي- أن التنظيم الإرهابي الدولي انتهى ولن يكون له رجعة، قائلا إن الدول أصبحت لا تتحمل مسئولية أن يكون المرشد لديها، منعا من وضعها في موضع محرج، لا سيما الدول الأربع التي صنفت الإخوان أنهم جماعة الإرهابية وهي «مصر- الإمارات- السعودية- البحرين».

وأضاف عيد، أن التنظيم الدولي عرض منصب المرشد على عدد من القيادات أبرزهم يوسف القرضاوي، ولكن رفضوا، لأن أغلب الدول أصبحت لا تتحمل اجتماعات التنظيم الدولي على أرضها، أبرزها باكستان، وبريطانيا، وأمريكا، ففكرة اجتماع التنظيم الدولي في إحدى الدول أصبح مستحيلا.

وأشار إلى أن الانحرافات الأخلاقية كانت منتشرة داخل تنظيم الإخوان، ولم تكن الجماعة الإرهابية وحدها بل أيضا الجماعات الإسلامية، من حالات تحرش، وعمل علاقات مشبوهة مع الفتيات والشباب، خاصة أثناء أوقات الترحال لنشر الدعوة، مشيرًا إلى أن الشباب الذين يتراحون ما بين أعمار 18 وحتى 30 سنة، المنضمين للتنظيم الداخلي للإرهابية يعانون من كبت جنسي نتيجة عدم احتكاكهم بالجنس الآخر، فهم منفصلون عن التعامل سواء على المستوى الاجتماعي أو التعليمي.

ونوه بأن التنظيمات مغلقة وبالتالي الكبت الجنسي أكبر، ما ينفجر في النهاية في شكل مشكلات وانحرافات أخلاقية داخل التنظيم، ويتم التستر عليها لتكون في النهاية صندوقا أسود مغلقا.

وأوضح القيادي المنشق أن التنظيم كان دائما يحاول أن يخفي جميع الانحرافات التي تحدث داخل الجماعة، مشيرا إلى أن نسبة تلك الانحرافات لم تكن كبيرة للغاية، ولكن لدعوة هذا التنظيم بأنه مجتمع رباني يدعو للخير، ونشر الدعو ة الإسلامية والامتثال لأوامر الله والدين والقرآن والأنبياء، فكان حدوث أي من تلك الانحرافات يمثل رسائل واضحة بكذب ونفاق تلك الجماعات.