رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
ملفات تفاعلية
السبت 05/سبتمبر/2020 - 05:53 م

الأرزاق بالنوايا.. مكتب إرشاد الاخوان يشهد حرباً أهلية تمناها فى مصر

جماعة الاخوان الارهابية
جماعة الاخوان الارهابية
aman-dostor.org/33446

 سارعت القيادات الوسطى الاخوانية الهاربة إلى قطر وتركيا إضافة إلى شباب التنظيم فى إصدار بيانات متتالية عبر منصات التواصل الاجتماعي خاصة "تليجرام" إلى رفض القرار الجديد الخاص بتولي ابراهيم منير منصب مرشد الاخوان، وأدى ذلك إلى تبادل الاتهامات حول تورط منير ومحمود حسين ومحمود الإبياري ومحمد البحيري في صناعة الأزمات داخل التنظيم منذ سقوط الحكم الإخواني لمصر من أجل تنفيذ الأغراض الشخصية للشخصيات الأربع.

وكشفت دراسة وكشفت دراسة حديثة عن المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، أن تنظيم الإخوان الإرهابي لا يزال يعاني من تبعات الضربة الأمنية المصرية التي أفضت إلى توقيف محمود عزت القائم بأعمال المرشد العام للتنظيم، حيث صدر بيان يعلن تولي إبراهيم منير منصب المرشد العام، دون اللجوء إلى الترتيبات الداخلية المعتادة لاختيار مرشد الاخوان.

وأوضحت الدراسة أن تنظيم الاخوان عقب توقيف عزت يعتبر عمليًا قد تحول إلى مجموعات وخلايا وتنظيمات متناثرة في أنقرة وإسطنبول ولندن في المقام الأول، إلى جانب مجموعات في دول ثانية، وحتى المجموعات المتمركزة في إنجلترا وتركيا وقطر منقسمة إلى مجموعات وجماعات وتتعارك طيلة الوقت على القيادة والتمويل الأجنبي والظهور الإعلامي.

وبحسب الدراسة فإن الخلافات الجارية بين الحرس القديم للتنظيم وشباب الإخوان، بالإضافة إلى الخلاف التاريخي بين رجالات الحرس القديم والتنظيم الدولي للإخوان، ليس بالأمر الجديد، بل هو امتداد لخلافات استفحلت وأدت إلى استقالة المرشد السابق محمد مهدي عاكف والذهاب إلى انتخابات لاختيار المرشد عام 2009 وما تلاها من انشقاقات داخل التنظيم الإرهابي.

يذكر أن الخلاف بين التنظيم المحلي والتنظيم الدولي كان على أشده في سنوات ما بين يناير 2011 ويونيو 2013 ولكن الخلاف لم يخرج للعلن إلا عقب سقوط الإخوان وخروج المصريين في ثورة 30 يونيو 2013 رافضين الوصاية الإخوانية.

وتعد الأزمة الحالية في اختيار المرشد غير مسبوقة في تاريخ التنظيم، وتتعدي أزمة اختيار المرشد الثاني عقب وفاة حسن البنا مؤسس الجماعة، كما أن التنظيم في سنوات الستينات وأوائل السبعينات لم يجد مشكلة في ترتيبات اختيار المرشد رغم التضييق الأمني وقتذاك.

وللمرة الأولى في تاريخ التنظيم يكون المرشحون لمنصب المرشد العام بالكامل خارج الأراضي المصرية، وللمرة الاولي ينجح التنظيم الدولي في استثمار تصفية التنظيم المحلي والبدء في السيطرة على فلول التنظيم المحلي الهاربة إلى إنجلترا وقطر وتركيا.

وأثار شباب الاخوان في الخارج الرافضين لقرار تسمية منير مرشدًا للتنظيم العديد من الأسئلة حول سعي تركيا لتتريك التنظيم، وتعيين مكتب إرشاد موالٍ لأردوغان، خلافًا لما كان عليه في السابق من توازنات وعدم احتساب التنظيم على دولة بعينها خصوصًا وأن الهاربين إلى قطر ينظرون إلى هذا الإجراء باعتباره انقلابًا صريحًا على تنظيم الحمدين الذى مول التنظيم المحلي للإخوان في مصر ما بين عامي 1995 و2017، وهى الفترة ما بين انقلاب حمد على والده وصولًا إلى قيام الرباعي العربي بمقاطعة قطر، وإصدار سلسلة من القرارات ضربت خط الامداد بين التنظيم المحلي والدوحة.

فيما تسعى تركيا إلى تشكيل مكتب الإرشاد في أنقرة بشكل منفرد عن التنظيم الدولي، أو الوصول إلى صيغة مع التنظيم الدولي تجعل أردوغان هو المسيطر على التنظيم المحلي للإخوان في مصر، وذلك في إطار سعى أردوغان للسيطرة على جماعات الإسلام السياسي في الشرق الأوسط، وتحويلها إلى أرصدة في مفاوضاته وابتزازه لدول الشرق الأوسط.

وللمفارقة فإن تنظيم الاخوان الذي سعى منذ سبع سنوات لتصوير ما يجري في مصر باعتباره حرب أهلية، يشهد اليوم حربًا أهلية داخل أجنحته ومكاتبه، بينما يستعد شباب التنظيم لإسقاط المرشد الجديد إبراهيم منير بعد سنوات من محاولاتهم الفاشلة لإسقاط الدولة المصرية، ما يعني عمليًا ان تنظيم الاخوان قد انكب للداخل وبدأ في التهام مفاصله في حرب تكسير بين أجنحة التنظيم الإرهابي.