رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
الحدث
الأحد 18/نوفمبر/2018 - 11:12 ص

"طالبان" تروج لاستسلام عناصر من القوات الأفغانية لها

طالبان تروج لاستسلام
مصطفى كامل
aman-dostor.org/15478

بدأت حركة طالبان الإرهابية في الترويج، عبر منتدياتها، باستسلام عدد من عناصر القوات الأفغانية لها، ضمن العملية التي أطلقت عليها ما يسمى بـ"عمليات الخندق"، التي تستهدف من خلالها قوات الجيش والشرطة الأفغانية في الولايات الأفغانية.

وسعت الحركة الإرهابية، في العديد من بياناتها عبر موقعها الرسمي، بالإشارة إلى استسلام عدد من القوات الأفغانية في بعض ولايات أفغانستان، حيث قالت إن عناصرها في ولاية فراه استسلم منها عدد من عناصر وقوات الشرطة والجيش الأفغاني، وعلى رأسهم ضابط بالجيش الأفغاني يدعى "لعل محمد"، قبض عليه في مديرية بشترود بالولاية، بالإضافة إلى استسلام جنديين أفغانيين في منطقة "نجدآبه" بمديرية برجمن.

كما قام 9 من قوات الشرطة الأفغانية بالولاية من بينهم قائد، بالاستسلام لعناصر طالبان في مدينة فراه، عاصمة ولاية فراه، بالإضافة إلى تسيلمهم 10 من الأسلحة وكمية من العتاد والذخيرة.

ولفتت الحركة الإرهابية إلى قيام 15 من القوات الأفغانية، في ولاية "فارياب"، الواقعة شمال أفغانستان، بالاستسلام للحركة، في مناطق "قرمقول، ثور، اركليك، بوري، جيجكتو، آقمست"، بمديرية قيصار بولاية فارياب، منوهةً إلى أن العناصر التي سلمت نفسها هم "خال محمد بن قل محمد، همايون بن ظاهر، بهادر بن داد الله، عبدالعزيز بن عبدالروف، خواجه مراد بن سرور، محمد كاظم بن نور محمد، قائد شاولي بن سيد مراد، نجيب الله بن قائد ولي، محمد صادق بن طلق، ظاهر بن جلال الدين، خال محمد بن علي، نور الله بن جمعة خان، نور الله بن محمد، قمر الدين بن خال ميرزا، سيد قربان بن سيد إبراهيم"، وسلم بعض منهم قطعتي كلاشينكوف وقذيفة آر بي جي.

وقالت الحركة الإرهابية، في بيان لها، إن العناصر عقب تسليم أنفسهم للحركة عرضوا على المسئولين بلجنة الدعوة والإرشاد، التابعة للحركة الإرهابية، وتعهدوا بعدم العودة للعمل في صفوف القوات الأفغانية مرة أخرة، حسب زعمه.

يذكر أن الحركة الإرهابية قامت، مطلع الشهر الجاري، بإطلاق سراح عدد من الجنود الأفغان، الذين تم أسرهم في المعارك التي شنتها عناصر الحركة فيما يعرف لديها بـ"عمليات الخندق"، من بينهم جنود كتيبة حرس الحدود الواقعة في ولاية فراه الأفغانية، منوهةً إلى أنه تم إطلاق سراح 37 جنديًا وشرطيًا من الأسرى، من بين هؤلاء الجنود 31 جنديا وشرطيا تم أسرهم خلال هجمات المجاهدين في ولاية فراه، بعفو من زعيم حركة طالبان، هبة الله آخندزاده.