رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
الحدث
الثلاثاء 09/أكتوبر/2018 - 11:11 ص

المرصد السوري: المنطقة العازلة في إدلب أصبحت خالية من السلاح الثقيل

المرصد السوري: المنطقة
مصطفى كامل
aman-dostor.org/14479

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن غالبية المنطقة العازلة المتفق عليها بين الرئيسين التركي والروسي، باتت خالية من السلاح الثقيل، موضحًا أن عمليات السحب حولت المنطقة منزوعة السلاح في معظمها لمنطقة شبه خالية من السلاح الثقيل.

وأضاف المرصد، في بيان له اليوم الثلاثاء، أن المنطقة العازلة، حسب اتفاق سوتشي الذي أجري في السابع عشر من سبتمبر الماضي، والممتدة من جبال اللاذقية الشمالية مرورًا بريفي حماة وإدلب وصولًا لريف حلب الشمالي الغربي، أصبحت خالية من السلاح الثقيل نتيجة سحب قسم منه من قبل الفصائل المسلحة والجهادية، وإخفاء القسم الآخر.

ولفت إلى أن الفصائل المقاتلة في المنطقة العازلة كانت رافضة اتفاق "سوتشي"، ولكنها عمدت لسحب سلاحها الثقيل من المنطقة المتفق عليها بين روسيا وتركيا، مشيرًا إلى وجود بعض المناطق التي لا يزال السلاح الثقيل التابع للمجموعات الجهادية موجودًا فيها.

وأشار المرصد إلى أن المنطقة منزوعة السلاح المتفق عليها بين روسيا وتركيا باتت شبه خالية من الأسلحة الثقيلة، من مدرعات ومدافع هاون وغيرها من الأسلحة الثقيلة، حيث عمدت الفصائل المقاتلة، أمس الإثنين، في محافظات حلب وحماة وإدلب واللاذقية، لسحب السلاح الثقيل بشكل سري من المنطقة العازلة، بالإضافة لقيامهم بإخفاء السلاح الثقيل في جبال اللاذقية الشمالية، عبر حفر خنادق مغطاة من الأعلى لإخفاء السلاح بعيدًا عن أعين الراصدين، وإخفاء السلاح الثقيل في المنطقة.

وكانت الفصائل الجهادية، وعلى رأسها هيئة تحرير الشام- النصرة سابقًا، قد قامت بسحب أسلحتها الثقيلة من أجزاء من المنطقة منزوعة السلاح المرتقبة في محافظة إدلب ومحيطها، بموجب الاتفاق الروسي التركي، إذ أكد مدير المرصد رامي عبدالرحمن، لوكالة "فرانس برس" أن الهيئة، التي لم تعلن عن موقفها من الاتفاق وتسيطر على الجزء الأكبر من محافظة إدلب، "سحبت مع فصائل جهادية أقل نفوذا وبشكل غير علني أسلحتها الثقيلة من أجزاء واسعة من المنطقة منزوعة السلاح".

يذكر أن الجبهة الوطنية للتحرير قامت، مطلع الأسبوع الجاري، بسحب سلاحها الثقيل من المنطقة منزوعة السلاح، إذ أكد المتحدث باسم الجبهة، ناجي مصطفى، أن سحب السلاح جاء تنفيذًا للاتفاق من المنطقة منزوعة السلاح، مع بقاء الخطوط الأمامية للجبهات ونقاط الرباط والمقرات والسلاح المتوسط والخفيف في مكانها دون أي تغيير، منوهًا إلى أن السلاح الثقيل لن يتم تسليمه لأي جهة نهائيًا.