رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
الحدث
السبت 18/أغسطس/2018 - 03:37 م

الولايات المتحدة تهدد الأسد وتتعهد بمواصلة المساعدات الإنسانية للسوريين

الولايات المتحدة
محمد يسري
aman-dostor.org/13171

أصدرت الخارجية الأمريكية بيانا، اليوم السبت، حول المساعدات الأمريكية في سوريا، وإجراءات مواجهة استخدام الأسلحة الكيماوية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، إن الولايات المتحدة ستواصل تقديم المساعدات المنقذة للحياة للسوريين الضعفاء، وستستمر في دعم "الخوذ البيضاء" وآلية الأمم المتحدة الموضوعية والمستقلة لمحاسبة الأسد على الجرائم الكبيرة، إلى جانب دعم إجراءات مواجهة استخدام الأسلحة الكيميائية شمال غرب سوريا.

وأكدت "نويرت": إن هذا القرار لا يؤثر على المساعدات الإنسانية الأمريكية.. وتظل الولايات المتحدة المتبرع الفردي الأكبر لإغاثة سوريا، حيث قدمنا نحو 8.1 مليار دولار منذ بدء الأزمة للمهجرين داخل سوريا وفي المنطقة.

مضيفة: نحن نؤمن بأنه لا يمكن تحقيق أي من هذين الهدفين دون إحداث تقدم لا رجعة فيه نحو حل سياسي للنزاع، طبقا لقرار مجلس الأمن رقم 2254.


وأشارت إلى أن هذا القرار لا يمثل أي تقليل من التزام الولايات المتحدة تجاه أهدافنا الاستراتيجية في سوريا.. وقد أوضح الرئيس أننا مستعدون للبقاء في سوريا حتى تتحقق الهزيمة التامة لداعش، وسنظل مركزين على انسحاب القوات الإيرانية ووكلائها.

وقد صرح الوزير بومبيو بإعادة توجيه نحو 230 مليون دولار كانت مخصصة لتمويل الاستقرار في سوريا، وكانت لا تزال تحت المراجعة.

وأشارت "نويرت" إلى أنه منذ شهر أبريل جمعت وزارة الخارجية ما يقرب من 300 مليون دولار كمساهمات وتعهدات من شركاء التحالف لدعم جهود الاستقرار المهمة، ولإعادة الحياة مبكرا في المناطق المحررة من داعش شمال شرق سوريا.. ومن تلك المساهمات تبرع كريم بقيمة 100 مليون دولار من السعودية، و50 مليون دولار تعهدت بها الإمارات في اجتماع هزيمة داعش، الذي قاده الوزير بومبيو في بروكسل في 12 يوليو.

وتابعت: يعمل دبلوماسيونا عن قرب مع وزارة الدفاع لدعم العمليات القادمة شرقي سوريا، بقيادة قوات سوريا الديمقراطية، وبدعم من التحالف لمبادرات الاستقرار التي تُمكن السوريين من العودة الطوعية إلى بيوتهم في الرقة وغيرها من معاقل داعش.