رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
ما وراء الخبر
الثلاثاء 14/أغسطس/2018 - 08:02 م

كيف أظهرت «رابعة» حقيقة ذئاب الإخوان؟

عناصر جماعة الإخوان
عناصر جماعة الإخوان - أرشيفية
أحمد ونيس
aman-dostor.org/13082

في السابعة من صباح الرابعة عشر من أغسطس 2013، أصدرت وزارة الداخلية بيانها الأول لمعتصمي ميداني رابعة العدوية والنهضة، مطالبة عناصر جماعة الإخوان الإرهابية في ذلك الوقت، بضرورة فض الميدانيين، هذا ولم تكتفي "الداخلية" بذلك، حيث بدأت أيضًا في تشغيل مكبرات صوت وسارينات إنذار.

كل ذلك لم يؤثر على الجماعة وقادتها، بل قاموا بتشغيل مكبرات الصوت الخاصة بهم، من خلالها بدأت عناصر الجماعة الرفض الخروج الأمان، وإظهار بعض الأسلحة، حسب الشهادات التي نشرت فيما بعد، وهو ما ادى إلى سقوط جرحى وقتلى، ومن وقتها وبدأت الجماعة في مسلسل المظلومية، وإعادة استخدام كلمة "القصاص".

بهذه الكلمة بدأت الجماعة المرحلة الاولى بعد فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، حيث قامت خلال الخمس السنوات الماضية تأسيس أكثر من خمس حركات وتنظيمات مسلحة، الهدف منها تنفيذ عمليات إرهابية ضد الدولة المصرية.

ولجأ التنظيم إلى توجيه الضربات واستهداف مواكب المسؤولين، كاستهداف المستشار هشام بركات النائب العام الراحل، عن طريق تفجير موكبه في 29 يونيو 2015، خلال مروره بمنطقة مصر الجديدة، وكذلك العقيد وائل طاحون رئيس مباحث المطرية السابق، الذي تم اغتياله قبل بركات بشهرين في شهر أبريل.

وخلال الخمس السنوات الماضية، تبنت حركة حسم التابعة للتنظيم عشر عمليات إرهابية، سقط على إثرها عشرات الجرحى والشهداء، كما تبنت حركتي لواء الثورة وكتائب حلوان 8 عمليات إرهابية، أما المقاومة الشعبية نفذت أكثر عملية، من خلال استهدفها محطات الكهرباء والمياه وشركات المحمول، إضافة إلى عملها على محاولة اصطياد بعض أفراد الشرطة وقتلهم بحجة إيقافهم لمظاهرات الجماعة الإرهابية، وإلقائهم القبض على مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي

ولم تقف الجماعة فقط وراء التنفيذ ولكنها، قامت أيضًا بالمساعدة وتقديم التسهيلات لتنظيمات أكثر عنفًا وإرهابًا من بينهم، حسب التحقيقات التي كشفت ذلك، حيث في7 من يوليو 2015، قام عناصر من تنظيم داعش باستهدف عناصر من الجيش المصري، ليستشهد 26 جنديًا مصريًا، ويصاب العشرات من قوات الأمن، في هجوم على نقطة تفتيش في مدينة رفح محافظة شمال سيناء.

كما شاركت في الهجوم على نقطة تفتيش لقوات الأمن على الطريق الدائري بجنوب العريش بمحافظة سيناء، مما أسفر عن استشهاد ستة مجندين وإصابة 4 آخرين.

وكعادتها تستهدف جماعة الإخوان، الجيش والشرطة، كما حدث واستهدفت عددًا من الأكمنة في منطقتي كرم القواديس والخروبة، ونفذت العديد من الهجمات وصل عددها إلى قرابة 150 عنصرًا، استخدموا السيارات المفخخة، وقذائف "آر بي جي"، إلى جانب الاشتباكات بالأسلحة الخفيفة.


كما تورطت في العمل الإرهابي، الذي شهده طريق الواحات في الجيزة، وأسفر عن استشهاد 16 ضابطًا ومقتل وإصابة 15 إرهابيًا.


أما عن العمليات الإرهابية التي استهدفت الكنائس، فشاركت الجماعة الإرهابية، فيها لكن هذه المرة من خلال الشماتة، وظهر ذلك جليًا في التاسع من أبريل 2017، حيث تفجير كنيستين في محافظتي الإسكندرية والغربية، تزامنًا مع "أحد السّعف"، وقُتل 44 شخصًا، وجُرح 126 آخرون في تفجيرين انتحاريين.