رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
تقارير وتحقيقات
الأحد 12/أغسطس/2018 - 12:16 م

ضحايا الخير.. قناة الرحمة من المتاجرة بالدين إلى استغلال آلام الغلابة

ضحايا الخير.. قناة
محمد يسري
aman-dostor.org/12997

في عام 2008 نشرت وكالات الأنباء الليبية خبرا عن لقاء العقيد معمر القذافي بعدد من الشيوخ بينهم الشيخ محمد حسان صاحب قناة الرحمة، والشيخ عمر عبد الكافي ود. صفوت حجازي، كان اللقاء بدعوة من عائشة القذافي لإحياء حفل جمعية "واعتصموا" التي كانت تمتلكها في ذلك الوقت، وألقى الشيخ محمد حسان وقتها كلمة في حفل تكريم حفظة القرآن أكد فيها أنه سمع قرآنا لم يسمعه من قبل، وقال بالنص: 


" اسمحوا لي أن أخص بالشكر الأخت الفاضلة الدكتور عائشة القذافي وأسال الله الكريم لها ولأخواتها وإخوانها في جمعية واعتصموا مزيدا من التوفيق والسداد وأسال الله عز وجل وببركة هذه المسابقة أن يحفظ ليبيا كلها وأطالب الدكتورة عائشة القذافي بأن تبذل مزيدا من الجهد والاستمرار في هذا الطريق طريق الفوز في الدنيا والآخرة".

لم يكن وقتها هناك من يتصور أن هذه الكلمات مدفوعة الأجر في تجارة علنية بالدين، حصل عليها صاحب قناة الرحمة وقتها مبلغ 3 ملايين دولار، كهبة من قائد الثورة للشيخ أرسلت على حسابه الشخصي، وتداول عدد من النشطاء صورة المستندات التي حصل بموجبها الشيخ محمد حسان على المبلغ بعد ثورة 25 يناير. 

 هب أتباع الشيخ محمد حسان بعدها لإنكار الواقعة والصور المنشورة له مع القذافي التي أكدها أحد الذين حضروا الزيارة، وأشار في تصريح خاص لـ "الدستور" إلى أن الواقعة حقيقية مائة بالمائة وأن الشيوخ جميعهم بلا استثناء حصلوا على عطية مالية من العقيد القذافي، الذين هاجموه بعد سقوطه ووصفوه بالطاغية.

كما لم تكن هذه الواقعة التي تعتبر تصرفا شخصيا لا يمس سوي ذمة أصحابها الذين ارتضوا أن يستغلوا شهرتهم الدينية، إلا انطلاقة لإلقاء الضوء على ما هو أخطر وهو جمع التبرعات سواء باسم قناة الرحمة بدعوى دعم القناة وعدم توقفها عن البث، أو مساعدة الغلابة، ومن ذلك إنشاء جمعية خيرة تستغل الشهرة الواسعة لصاحب القناة في جمع التبرعات باسم الفقراء واليتامي والأرامل، وهو الباب الذي صار مثل الدجاجة التي تبيض كل يوم بيضة من ذهب لأصحاب الجمعية والقناة.

استغلال آلام الفقراء
استغلال آلام الفقراء وأحلامهم

رواية من الداخل

يروي أحد الذين كانوا يعملون في قناة الرحمة- لم يرغب في ذكر اسمه- أن التبرعات هي المفتاح السحري الذي يمكن أن يجعل أصحاب هذه القنوات من الأثرياء، وأشار إلى أنه شاهد بنفسه كيف يتم تحويل الأموال باسم مساعدة الفقراء إلى الجمعية والقناة، والتي تتمثل في زكاة أموال المخدوعين في صلاح صاحبها وعلمه الشرعي الذي يجعلك لا تشك لحظة واحدة في أن الأموال لا تذهب إلى مصارفها الشرعية. 


 مشيرا إلى أن ما يصل إلى الفقراء منها لا يمثل 10% فقط من المبلغ وأنه بدأ يتتبع ذلك بنفسه حينما تلقى اتصالا من أحد المتبرعين بإحدى الدول الخليجية الذي كان يحسن الظن بالقناة بعد اكتشاف المواقف المتضاربة للشيخ بعد ثورة 25 يناير وتأكد أن الرجل كان يرسل سنويا ما يزيد على 200 ألف جنيه تبرعا للقناة دون الحصول على اي إيصالات.

وأشار المصدر إلى أن هذه الواقعة لا تخص قناة الرحمة وحدها بل إنه عمل في قناة دينية أخري- تم إغلاقها بعد 30 يونيه-، وكانت تتلقى أموال التبرعات من الذين يثقون فيها باعتبار أنها تمثل الدين، وأكد أنه كان يجلس مع صاحب القناة الذي يثق به، وتلقى الشيخ أمامه اتصالا هاتفيا من إحدى الأخوات- على حد تعبيره- تسأل الشيخ عن كيفية إرسال زكاة مالها للقناة هي وصديقتها، كما كانت تفعل كل عام رغم توقف القناة لفترة مؤقتة قبل الثورة، وأنه فوجئ برد الشيخ عليها بأن هناك مطبوعة إسلامية- وكان يعمل بها- يمكن إرسال الزكاة لدعمها وسمع صوت- الأخت- عبر "الاسبيكر" الذي كان يفتحه الشيخ لثقته فيه، وهي تقول: وهل يجوز يا شيخنا إخراج زكاة المال للمطبوعة؟ فرد الشيخ تلقائيا: طبعا، وهذه من الجهاد في سبيل الله، وهذا العمل أولى من الفقراء والمساكين!! فما كان من- الأخت- إلا أن سلمت للشيخ تلقائيا وأكدت أن نصاب الزكاة بلغ ذلك العام لديها حوالي 26 ألف جنيه، وأن صديقتها معها 30 ألفا وسترسلها غدا للشيخ الذي دعا الله أن يجعل عملها في ميزان حسناتها، رغم أن المطبوعة من أولها لآخرها في ذلك الوقت لم تكن تتكلف سوى 5 آلاف جنيه.

وثيقة من داخل القناة
وثيقة من داخل القناة

التجارة بآلام الغلابة
الجديد هو تخصيص برنامج على قناة الرحمة لجمع التبرعات للفقراء وأصحاب الحاجات، وبعيدا عن وصول أموال هذه التبرعات إلى أصحابها من عدمه، فإن القناة تعمد إلى إهانة الفقراء بشكل يخالف كل معاني الاحترام والإنسانية التي حث عليها الإسلام، تتعمد القناة التصوير مع الحالات الإنسانية المحتاجة دون إخفاء وجه المحتاج، الذي يظهر بصورة مؤلمة، خاصة من كبار السن والنساء العجائز والمصابين بأمراض لعرضها على الشاشة لجذب استعطاف المشاهدين.


يحمل اسم البرنامج "أصحاب الخير" وهو اسم الجمعية التابعة لقناة الرحمة بمدينة السادس من أكتوبر، ويتعمد مقدمو البرنامج تصوير الفقراء وإهانتهم بشكل مبالغ فيه، رغم أن المبالغ التي يحتاجها أغلبهم تكون بسيطة وفي مقدور صاحب القناة منحها إياهم في السر- إذا كان يريد وجه الله- دون فضحهم على الشاشة وسط بكاء الأطفال والنساء دون احترام مشاعرهم أو إنسانيتهم ونظرة المجتمع لهم. 

ففي حلقة مازالت تذاع على القناة تعرض مقاطع مصورة لأسرة فقيرة تعيش في حجرة واحدة مات الأب وترك والدته المسنة المريضة و3 أطفال في سن صغيرة، يعرض مقدم البرنامج صورا لجسد السيدة العجوز دون إخفاء وجهها لبيان ما بها من أمراض لاستعطاف المشاهدين، كما يعرض بكاء الأطفال الذين يؤكدون أنهم يتسولون الحلوي "الشيبسي" من زملائهم في المدرسة الذين باتوا يرفضون إعطاءهم منها في صورة تخالف قول الله تعالى: (قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى ۗ وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا ۖ لَّا يَقْدِرُونَ عَلَىٰ شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُوا ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ) [البقرة:264]، إضافة إلى مخالفة القانون ومعايير حقوق الإنسان التي تكفل كرامة الفقراء وإنسانيتهم.