رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
تقارير وتحقيقات
الخميس 21/يونيو/2018 - 12:06 م

ننفرد بنشر وثيقة "الخطة السرية" لتنظيم القاعدة بمصر

عناصر القاعدة
عناصر القاعدة
رحمة محمود
aman-dostor.org/11425

حسب وثائق سرية توصل لها الأمن المصري مع خلية تابعة لتنظيم القاعدة، مكونة من 19 فرداً، تم القبض على 17 منهم، والمتهمين في قضية ما يٌعرف بـ تنظيم " كتائب أنصار الشريعة في أرض الكنانة، التابع لتنظيم القاعدة في أكتوبر عام 2015، فإن استراتيجية التنظيم تعتمد على زرع خلايا عنقودية بكافة المدن والعواصم العربية، أعدها شخص مٌلقب بـ "أبو خديجة"، وحملت عنوان "استراتيجية المجاهدين في عقر دار المرتدين".

وثيقة استراتيجية المجاهدين وضعت خطة لتنفيذ ضربات للأنظمة الحاكمة عن طريق اغتيالات لشخصيات مهمة، وقتل المجندين وعناصر الشرطة، واغتيال شخصيات هامة في الدولة، وتخريب الكهرباء ومحطات البنزين، تدمير المدارس، تحطيم المحلات التي تباع فيها الخمور، قتل واغتيال رعايا السفارات والأجانب من الرجال، هدم الكنائس الجديدة، محاربة الكمائن الشرطية، نشر البيانات الإعلامية  للتنظيم، استهداف الأجهزة الأمنية.

اعتمد عناصر الخلية  التابعة لمحمد الظواهري على هذه الوثيقة السرية في تنفيذ العديد من عمليات الاغتيال ضد رجال الجيش والشرطة في محافظة الشرقية وبني سويف والجيزة، حيث قدر عدد الذين استشهدوا من رجال الجيش والشرطة جراء هذه العمليات الإرهابية حوالي 19 فرد في نهاية عام 2014.

ولتنفيذ خطة التنظيم والتي تتركز على استهداف قيادات الدولة من ضباط جيش وشرطة وعساكر، شرحت الوثيقة لأعضاء التنظيم طريقة تكوين الخلايا العنقودية، والتي يقود كل خلية منها شخص يطلق عليه الأمير، كما استحدثت قسم خاص بالأمن والاستخبارات أطلق عليه جهاز مخابرات الخلية، مهمته جمع المعلومات للعناصر التنظيم لتنفيذ المهام المطلوبة منهم.

وفرقت الوثيقة بين نوعين من الخلايا التي تستهدف قيادات الدولة، الأول أطلقت عليه الخلية العامة ودورها يقتصر على جمع المعلومات وتدريب المجاهدين الجدد، والإشراف على المعسكرات وغيرها من المهام اللوجستية والعسكرية، فضلاً عن تقديم الشوري للأمير، أما النوع الأخر فأطلقت عليه الخلية الثابتة دورها التمركز في منطقة معينة لتنفيذ المهام المطلوبة منها، كالاغتيال أو تنفيذ تفجير في أحد المناطق.

وحسب ما تضمنته الوثيقة فإن الهيكل التنظيمي لكل خلية، يقع في قمته شخص يطلق عليه (أمير) يليه قائد كتيبة الغرباء 1، والمرافق الشخصي للأمير، ويعاونه في أداء مهامه مجلس الشورى وغرفة العمليات، ثم بعد ذلك يعقبه نائب الأمير والذي يشرف على أمير الأمن والاستخبارات بالجماعة (مسؤول الأجهزة الأمنية والاستخبارتية)، ويتفرع منه عدد من الأقسام الأمنية، منها قسم المخابرات والتقنيين والأمن.

يشار إلي أن تنظيم ما يٌعرف بـ"كتائب أنصار الشريعة" تأسس عقب ثورة 30 يونيو عام 201، بواسطة مجموعة من الشباب الذي تأثروا بفكر كلاً من محمد الظواهري (شقيق زعيم القاعدة الحالي أيمن الظواهري) وأحمد عشوش (زعيم تنظيم أنصار الشريعة في مصر وشمال أفريقيا)  واللذين شرعا في تأسيس تنظيم جديد أطلقوا عليه (أنصار الشريعة) عقب وصول الإخوان لسدة الحكم في مصر عام 2012، برئاسة الرئيس الأسبق محمد مرسي، وأعلنوا وقتها أن هدفهم اقامة دولة إسلامية وتطبيق الشريعة الإسلامية، ولكن سرعان ما تبدد حلمهما، بالقبض عليهما بعد ثورة 30 يونيو 2013.

ننفرد بنشر وثيقة "الخطة السرية" لتنظيم القاعدة بمصر

ننفرد بنشر وثيقة "الخطة السرية" لتنظيم القاعدة بمصر

ننفرد بنشر وثيقة "الخطة السرية" لتنظيم القاعدة بمصر