رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
قضايا
الإثنين 04/يونيو/2018 - 11:43 م

جماعة «الصادعون بالحق».. التكفير يأتي من الغرب أحيانا

مصطفي كامل محمد
مصطفي كامل محمد أمير الجماعة
محمد يسري
aman-dostor.org/11088

"ستظل كلماتنا عرائس من الشمع لا روح فيها ولا حياة؛ حتى إذا متنا في سبيلها دبّت فيها الروح وكتبت لها الحياة"، وهكذا تدب الروح من جديد في الكلمات التي كتبها سيد قطب منذ عقود ليترجمها البيان الذي أصدرته جماعة "الصادعون بالحق" في بلاد الغرب" أول أمس بعد مرور عام من تأسيس الجماعة التي تعيد إحياء أفكاره التي يسيطر عليها الغلو في وصف المجتمعات كلها بالجاهلية.

وينضح البيان بتكفير جميع المجتمعات من أول دقيقة، في إصرار على إعادة إنتاج فكر سيد قطب مرة أخرى، بعد أن ظلت الجماعة تسير على المنهج السري منذ تأسيسها عام 1973 على يد أميرها مصطفي كامل محمد تلميذ سيد قطب وأحد قيادات تنظيم الجهاد.

تركز الجماعة على تكفير المجتمعات وتعتمد في عقيدتها على أن الإسلام لا وجود له الآن في العالم كله، وأن الجماعة ما جاءت إلا لإظهار الإسلام من جديد ولإقامة "الحاكمية" التي يعتبرونها ركنا من أركان الإيمان.


البيان الأول

صدر البيان الأول للجماعة في إبريل عام 2017م، وجاء ترجمة لفكر سيد قطب التكفيري، وقال البيان:
"ولذلك فإننا نرى من خلالِ هذه الحقيقة أن البشريةَ تعيشُ الآنَ فترةً تشبهُ في كثيرٍ من تفصيلاتِها الفترةَ التي كانتْ تسبقُ مجيءَ الأنبياءِ. لقد استدارَ الزمانُ كهيئتهِ يومَ بعثَ اللهُ رسولَهُ صلى الله عليه وسلم إلى الناسِ كافةً بلا إله إلا الله. بعدما انحرفَ الناسُ عن التوحيدِ، ووقعوا في براثنِ الشركِ والكفرِ. واجتالتهم الشياطينُ. فيجبُ على الدعاةِ الآنَ.. دعاةِ الحقِّ.. أن يسلكوا سلوكَ الأنبياءِ، ويكونَ دورُهم كدورِ الأنبياءِ في أن يخرجُوا الناسَ أولاً من الظلماتِ إلى النورِ ومن الشركِ إلى التوحيدِ، ومن التمردِ على سلطانِ اللهِ إلى الإذعانِ لسلطانِهِ، أيْ أنَّ البشريةَ الآنَ في حاجةٍ إلى أن يُعرضَ عليها الإسلامُ من جديدٍ، بما في ذلكَ تلكَ المجتمعاتُ التي كانت تعيشُ تحتَ مظلةِ حكمِ الإسلامِ من قبلُ.

لقد هدانا اللهُ سبحانه وتعالى الى فهمِ الواقعِ الذي تعيشُه البشريةُ بجملتِها الآن حيثُ حادت البشريةُ عن التلقي من اللهِ عز وجل الى الحياةِ وفق تصوراتٍ ومناهجَ اصطنَعَها البشرُ لأنفسِهِم واعتبروا أن التلقيَ من اللهِ تخلفٌ، أو هوَ إرثٌ تاريخيٌ مرهونٌ بظروفِهِ، للبشريةِ أن تتخلصَ منهُ إذا شاءت".

وتتطابق هذه الأفكار تماما مع ما ذكره سيد قطب في ظلال القرآن الجزء الثاني، صفحة 494 والتي قال فيها:

"لقد استدار الزمان كهيئته يوم جاء هذا الدين إلى البشرية بلا إله إلا الله . فقد ارتدت البشرية إلى عبادة العباد ، وإلى جور الأديان؛ ونكصت عن لا إله إلا الله ، وإن ظل فريق منها يردد على المآذن : « لا إله إلا الله »؛ دون أن يدرك مدلولها ، ودون أن يعني هذا المدلول وهو يرددها ، ودون أن يرفض شرعية « الحاكمية » التي يدعيها العباد لأنفسهم - وهي مرادف الألوهية - سواء ادعوها كأفراد ، أو كتشكيلات تشريعية ، أو كشعوب" .

البيان الاخير

وجاء البيان الأخير أيضا تأكيدا لما اشتمل عليه الأول وقال:

"نحن أعضاء جماعة "الصادعون بالحق المقيمون بالغرب"، نعلم للعالم أجمع انتماءنا لجماعة الصادعون بالحق التي أعلنت عن نفسها على لسان أميرها الشيخ مصطفى كامل محمد قبل عام تقريبا نؤكد على ولائنا التام لهذه الجماعة وعلى التزامنا بمنهج دعوتها، إلى العودة إلى أصل الإسلام مرة أخري، بعدما تنكر له أهله وأعرضوا عنه واتخذوه وراءهم ظهريا.

من نحن وما هي دعوتنا

لقد من الله علينا بإدراك حقيقة التوحيد متمثلة في شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله في زمن لم يبق من الشهادة إلا الكلمات؛ بينما الواقع يكذب حقيقتها وحياة الناس تخالف مدلولها، زمان لم يبق من الاسلام إلا اسمه، ومن القرآن إلا رسمه، ونحن ندعو البشرية جميعا إلى الإسلام (إن الدين عند الله الإسلام) وهو دين الله للناس كافة في كل زمان وفي كل مكان، ممثلا في دعوة الأنبياء والرسل من عهد آدم ونوح ولوط وإبراهيم وإسماعيل إسحق ويعقوب ويوسف وأيوب وموسى وداود وسليمان ويحيي وعيسى ابن مريم إلى خاتمهم محمد بن عبدالله صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين".

الحاكمية

وفي رد موقع الجماعة على رسالة أحد القراء الذي أبدى استغرابه من بياناتها في هذا التوقيت قال القائمون على الموقع :

" نحن أخي الكريم ندعو الناس إلى توحيد الله تعالى ونبذ الشرك وطاعة الله تعالى في حياتهم كلها في كل صغيرة وكبيرة والكفر بالطاغوت بأشكاله وصوره كلها، ودعوتنا كما تفضلت هي اعبدوا الله ما لكم من إله غيره، فنحن ندعو الناس جميعاً إلى عبادة الله وحده لا شريك له بعد أن حادوا عن الطريق وجهلوا أصول دينهم وأعرضوا عن هدى ربهم".

التقية والخداع

وتعترف الجماعة أنها تعتد على أسلوب التقية وهو أحد أدوات الجماعات السرية الباطنية، في المظهر الغربي الذي يظهر عليهم وعدم إطلاق لحاهم، وحول أسباب هذه المظهر استشهد القائمون على موقع الجماعة في ردهم على استفسار أحد القراء بفقرة مبتورة من كتاب ابن تيمية (اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم) (ص 176-177):

"إن المخالفة لهم لا تكون إلا بعد ظهور الدين وعلوه كالجهاد وإلزامهم بالجزية والصغار فلما كان المسلمون في أول الأمر ضعفاء لم يشرع المخالفة لهم فلما كمل الدين وظهر وعلا شرع ذلك ومثل ذلك اليوم: لو أن المسلم بدار حرب أو دار كفر غير حرب لم يكن مأمورا بالمخالفة لهم في الهدي الظاهر لما عليه في ذلك من الضرر بل قد يستحب للرجل أو يجب عليه أن يشاركهم أحيانا في هديهم الظاهر إذا كان في ذلك مصلحة دينية من دعوتهم إلى الدين والإطلاع على باطن أمرهم لإخبار المسلمين بذلك أو دفع ضررهم عن المسلمين ونحو ذلك من المقاصد الصالحة. فأما في دار الإسلام والهجرة التي أعز الله فيها دينه وجعل على الكافرين بها الصغار والجزية:ففيها شرعت المخالفة وإذا ظهرت الموافقة والمخالفة لهم باختلاف الزمان ظهر حقيقة الأحاديث من هذا".

ورغم أن هذه الفقرة تتحدث عن واقع مغاير تماما عما يتحدثون عنه كما أن هناك حديثا آخر لابن تيمية ينهى فيه عن التشبه بهم إلا أنهم يعتمدون عليها كلية في الظهور بين الناس بالمظهر الأفرنجي حتى لا يشكون في توجهاتهم.

والتساؤل الأكبر الآن هو لماذا، ظهرت هذه الجماعة في هذا التوقيت؟ وما سر تكثيف الظهور عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية في الأسبوع الأخير؟ ومن الذي يقف وراءها في الغرب، وهل هي إعادة إنتاج لجماعة الإخوان في ثوب جديد، أم أنها فصيل مغاير لهم؟

ويجيب القائمون على موقع الجماعة على هذه التساؤلات بشكل واضح لا لبس فيه يؤكد أنها إعادة إنتاج الإخوان في ثوب جديد.

يقول القائمون على الموقع:

"وهذه الجماعة- أي جماعة الإخوان- قامت أساساً بعد سقوط الخلافة، لغرض عودة الخلافة من جديد، كما يريدون تحكيم شريعة الله، أليس هذا بمطلب شرعي؟؟ بلى!! هذه الجماعة التي قاتلت اليهود في سنة ،1948 ثم عوقبت على ذلك بالسجون، ثم صدرت عليها أحكام بمنعها من نشاطاتها، وقفلت مقارّها ومصادرة أموالها. واخيراً وقف ضدها جميع أعداء الإسلام، تمثل ذلك بجلاء في مذبحة النهضة ورابعة ثم تم حظرها تحت صمت رهيب من العالم. والغريب انها وصفت بأنها جماعة إرهابية!!!

فكيف ونحن نعلم ونقف على جميع تلك الشبهات والملابسات... فكيف نصف أناسا هذا حالهم وظهر لنا من حبهم وصدقهم وإخلاصهم للإسلام مالا يخفى على أحد بأن نصفهم بالكفار؟!!!

فاجتهدنا وقلنا لهم (الولاء العام). ومن تمام حقهم علينا النصح وأن نبين لهم حقيقة الديمقراطية، والمنهج الصحيح، وأن نوضح لهم ما التبس عليهم ما استطعنا الى ذلك سبيلا، وهذا من تمام البلاغ، والله أعلم. فهذه هي مسوغات اجتهادنا، والله الهادي الى سوى السبيل".

وبهذه الإجابة القصيرة يتبين أن جماعة الصادعون بالحق تعتبر أن جماعة الإخوان تمثل الإسلام الصحيح الذي يحاربه أعداء الدين، وتحاول معالجة ما تراه اجتهادًا خاطئًا من الإخوان في مسألة المشاركة الديمقراطية لإعادة إنتاج الإخوان بثوب جديد في توقيت بات ثوب الإخوان مهترئا يحتاج نشأة أخرى.