رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ملفات شخصية
الجمعة 20/أبريل/2018 - 06:00 م

أحمد الحمدوني.. قصة داعشي نشر إرهابه في العراق وسوريا

أحمد الحمدوني.. قصة
أحمد الجدي
aman-dostor.org/9928

نشر مركز الفرات الحر لمناهضة الإرهاب قصة أحد أخطر قادة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والمطلوب القبض عليه لارتكابه جرائم حرب ف سوريا بحق المدنيين.

يعرف هذا الداعشي باسم أحمد الحمدوني وهو من أبرز قيادات تنظيم داعش الإرهابي، حيث كان المسؤول عما يعرف بـ أمن البادية في القائم العراقية وديرالزور السورية أو ولايتيّ الخير والفرات كما يسميهما التنظيم.

الحمدوني عراقي الجنسي، عمره 40 عام، ولقبه داخل التنظيم أبو يقين العراقي، كان أحد المساجين في سجن أبو غريب المشهور في العراق، وبقي فيه لمدة سنتين، وأفرج عنه بقرار من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، وساهم بتأسيس تنظيم داعش وهو داخل السجن عبر تجنيد خلايا من داخل السجن.
كان الحمدوني يتنقل بين العراق وسوريا، ومن أشهر أعماله إنه قام بقتل ابن اخيه الذي كان عنصر في الشرطة العراقية بتهمة الردة، واستقر بعدها في سوريا بالتحديد في مدينة البوكمال ثم الى مدينة العشارة.

شارك أبو اليقين العراقي في تصفية المدنيين بالقرب من مطار دير الزور العسكري بسبب رفضهما تفجير نفسيهما لمصلحة التنظيم الإرهابي قام بقتل امرأة يزيدية لم تنصاع لأوامره.

يعرف الحمدوني بتاريخه الأسود داخل مدينة الموصل فهو متزوج من اثنين من النساء العراقيات وإمرأة سوريّة الجنسية من ريف حلب حيث تزوجها رغماً عنها.

يتواجد القيادي الداعشي الآن في منطقة هجين في ريف دير الزور الشرقي وسط أنباء تفيد برغبته في الهروب إلى العراق.