رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الخميس 19/أبريل/2018 - 09:35 ص

وصلة ردح من عصام تليمة لياسر برهامي

عصام تليمة
عصام تليمة
أحمد ونيس
aman-dostor.org/9882

هاجم عصام تليمة، الداعية الإخواني الهارب خارج البلاد منذ ثورة 30 يونيو، ياسر برهامي، نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية، في أعقاب هجوم الأخير على جماعة الإخوان وشيوخ السلفية الذين يوافقونهم فى الرأى، ووصفهم بأهل البدع الذين يقبلون العلاقات الجنسية خارج الزواج، ويقبلون بالمثلية لإرضاء الغرب.

وقال تليمة، في مداخلة هاتفية لإحدى قنوات الإخوان التي تبث من تركيا: «إن ما قاله ياسر برهامي عن الإخوان كلام فارغ وافتراء وكذب، وهو الذى أفتى سابقًا بالشذوذ، عندما أفتى بأن يترك الرجل زوجته للاغتصاب، وقد سخر منه الإعلام عقب هذه الفتوى».

وأضاف: «ياسر برهامى يصدر فتاوى تحتوى على عدم النخوة، وهجومه على الإخوان محاولة لتعويض النزيف الذى تعرضت له الدعوة السلفية ولاستعادة الشعبية»، مضيفًا: «ياسر برهامي تغير عما كان عليه، وأصبح متناقضا ومنبطحا».

وعن سؤال: هل حافظت الدعوة السلفية على الإسلام ومصر؟، يقول تليمة: «برهامي لم يحافظ على الإسلام، وما يقوله هراء، وهو وأمثاله خنجر فى ظهر التيار الإسلامي»، مضيفًا: «قديما برهامي كان يريد إقامة تنظيم مثل الإخوان، لكن ما بناه تحول لركام فوق رأسه، لذلك أصبح لديه هوس فى التصرف وجنون وتوتر، وهو إنسان تافه ولن يفعل شيئًا ولن يعيد شعبيته مرة أخرى، ودعوته زائفة».

وقبل يومين كان ياسر برهامى، نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية، قد نشر مقالا مطولا حمل عنوان «آنَ أوَانُ اليَقَظَة!» على الموقع الرسمى للدعوة السلفية، قائلًا: «نحن لم نَبِعْ دينَنا بِدُنيا غيرِنا، كما يزعم الكاذبون، والإخوان استعملوا الشباب فى الاعتصامات»، مضيفًا: «قد آن الأوان للتخلص مِن أسر التأثر بدعايات أهل البدع الذين كان انتسابهم للسلفية أعظم الضرر على السلفية، وأعظم الخطر فى التأثير على آلاف الشباب الذين ظَنُّوهم على طريقة السلف فعلًا!».