رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الإثنين 16/أبريل/2018 - 01:24 م

إخواني سابق يفضح أساليب الجماعة في استغلال الأطفال

أرشيفية
أرشيفية
أحمد الجدي
aman-dostor.org/9817

واصل طارق البشبيشي، القيادي الإخواني المنشق، كتاباته عن تجريته داخل «الإخوان»، وكواليس لقاءاته واجتماعاته، قائلًا: كان معظم كوادرنا معلومين لدى أجهزة الأمن، فى الوقت الذى كانت هناك أوامر بتوزيع منشور معين فى الشارع، وكنا نخشى من القبض علينا ونحن نوزع هذا المنشور، فنجعل كل مشرف من مشرفي أشبال الجماعة - ويكون فى الغالب فى سن العشرينيات- مسئولا عن عدد من الأطفال لا يتجاوز سن الطفل منهم الـ11 عامًا، ونعطيه عددا معينا من المنشورات، ثم يقسمها على الأشبال الذين تحت مسئوليته، ويبدأ هؤلاء الأطفال فى توزيع المنشورات بدلًا من تلك الكوادر فى الشارع، فإذا قبض أحد المخبرين على طفل من الأطفال وهو يوزع المنشورات الإخوانية تجمع حول المخبر عدد من المارة فى الشارع، وألحوا عليه بأن يترك الطفل الذى يبكى من الخوف، وكان المشرف يقف بعيدًا ويراقب توزيع المنشورات ويتدخل بتسخين الناس على المخبر كأنه شخص عادى يمر صدفة في الشارع.

وأضاف: «لم يكن يعلم أولياء الأمور ما يتعرض له أبناؤهم فى الشارع، لأننا كنا نقنع الطفل بأن ما قام به عمل بطولي لخدمة الإسلام، ولا يجب أن يحكي كل شيء لأهله حتى لا يحبط الله عمله، وكنا نؤهله قبل ذلك بحكايات من السيرة النبوية عن أعمال بطولية قام بها أشبال الإسلام أيام الرسول عليه الصلاة والسلام».