رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيسا التحرير
ماهر فرغلي
صلاح الدين حسن
ما وراء الخبر
الأحد 15/أبريل/2018 - 11:45 ص

ميليشيات ليبيا التكفيرية فى مواجهة الدولة المصرية

ميليشيات ليبيا التكفيرية
ماهر فرغلي
aman-dostor.org/9780

 ماهر فرغلى

أصبحت ليبيا التى تحكمها الميليشيات التكفيرية الآن مثل تورا بورا وتم اختيارها لتكون مركزًا لتنظيم القاعدة، بعد أن أقامت المعسكرات هناك، واتفقت على استراتيجية موحدة لمواجهة الدولة المصرية، وهذا ما تبين بعد القبض على شعبان هدية "أبو عبيدة" زعيم ما يسمى بـ"غرفة ثوار ليبيا" المسؤولة عن خطف موظفى السفارة المصرية، وتهديدها بإنتاج الحالة السورية فى مصر.

هذا هو الهدف الوحيد التي يجمع بين التناقضات الحادة بين الجماعات الحاملة والمستخدمة للسلاح في ليبيا والتى يوجد بها مصريون تكفيريون متحالفون مع جماعة الإخوان على الأقل فى هذه الآونة، وهذا هو الخطر المقبل الذى يجب أن ينتبه إليه الجميع، بأن المعركة الدائرة فى شمال شرق مصر في شبه جزيرة سيناء، ستنتقل فى القريب إلى حدودنا الغربية مع 3 معسكرات لتكفيريين يقودهم مصريون هاربون مثل ثروت صلاح شحاتة، احد قادة تنظيم الجهاد، قبل القبض عليه.

تنبع خطورة الأوضاع التى سنواجهها من ليبيا فى أن حركة أنصار الشريعة الليبية كانت الحركة الأم التي تمخضت عنها ولادة أنصار الشريعة في تونس ثم في شمال سيناء، قبل أن تحل نفسها، وهى من أخطر الحركات المسلحة، بالإضافة إلى تجهيزها وتزويدها الحركات المسلحة المصرية بكل أنواع السلاح المتراكم لديهما وخاصة في بنغازي ومصراتة، حيث إن الرقعة الجغرافية لانتشار السلاح الليبي وصلت من مطروح وحتى شمال سيناء، عن طريق هذه الجماعة الإقليمية، التى يقودها فى مصر، القيادى أحمد عشوش.

ويَـمْتَلِك التكفيريون الليبيون، عدة معسكرات يقودها مصريون، يقفون على الحدود الليبية المصرية فى انتظار إشارة البدء لمعركة جديدة، يعتبرونها هذه المرة مقدسة لأنها مع انقلابيين علمانيين، والخطورة الحقيقية أن القُطر اللِّيبِيّ حالِيًّا يتَوَاجَد به 700 ألف مُسَلَّح يَحْمِلُون 40 مليُون قِطْعَة سِلاَح، فى ظل غياب الدولة والحكومة المركزية.

 معسكرات التكفيريين على الحدود:

ويتوزع التكفيريون على حدودنا فى عدة معسكرات أهمها:

1-         مُعَسكَر الزِّنْتَان، ويَخْضَع لإدَارَة القِيَادِيّ يُوسِف جـهَانِيّ، وقد خَرَجَت منه مَجمُوعة قَامَت بِعَمَلِيّة منشأة عين أمناس النفطية جنوب الجزائر الواقعة قرب الحدود مع ليبيا.

2-         مُعَسْكر أبُو سلِيم ويُشرِف عليهِ أبُو دُجَانة الـمَوْجُود حالِيًّا في شَـمَال غَرب سُورِيا وهُو مُـخْتَصّ في تحضِير الإنتِحارِيِّين.

3-         ثَكْنَة الجَبَل الأخْضَر دَاخِل مَرْكَز القِيَادَة العَسْكَرِيَّة للجَـمَاعة اللِّـيـبِـيَّـة الـمُقَاتِلَة، بِجِوَار مدِينَة درنَة وهُو الـمُعَسْكَر الأكثَر تَطَوُّرًا وتَجْهِيزًا ويَعْمَل بِنِظَام الدّوَرَات وِفقَ أُسُس أكادِيمِيّة، ويَخْتَصّ بِصُنع وتَفكِيك الـمُتَفَجِّرَات وتَرْكِيب الـمَوَاد الــسَّامة إضَافَةً إلَـى التَّدرِيب عَلى مُختَلف أنوَاع الأسْلِحَة.

4-         مُعَسْكَر الإخْوَان "الـمُسْلِمِين" ويَقَع مَقَرُّهُ في مِنطَقة بُوفَاخِر ببنغازي ومِنهُ خَرَجَت طَلاَئِع غُرفَة عَمَلِيَّات ثُوَّار لِيبِيَا التِي اخْتَطَفَت رَئِيس الوُزراء علي زِيدَان بِسَبَبِ رَفْضِهِ إدَانَة الإطَاحَة بِمُرسِي العَيَّاط وزِيَارته لِــمِصر.

5-         مُخَيَّم للسَّلَفِيَّة الجهادية، ومقره في منطقة الليثى ببنغازى ويُشرِف عَليه عَبد البَاسِط عَزُّوز مُستَشَار الظَّوَاهرِيّ.

6-         مُعَسكر مدينة سرت وتحديدا في منطقة الظهير التي تبعد عن وسط المدينة مسافة 15 كيلو مترا، وهو أحدث هذه المعسكرات ويتمتع بأهمية كبيرة بِسبَب نَوْعِيَّة التّسلِيح فِيه وخِبرَات الـمُدَرِّبِين من مُختَلَف الجِنْسِيَّات، ويشهد حركِيَّة هامّة وكثِيفة، ويعتبر هذا المعسكر الرابط الرئيسي بين مختلف معسكرات الجهاديين في ليبيا.

7- هناك معسكرات أخرى على الحدود التونسية، مثل: مُعَسْكَر فِي قَاعِدَة ألُوطِيَّة الـجَوِيَّة في الغَرب اللِّـيـبِـيّ قُرْب مُدُن الجميل والعجيلات الـمُحَاذِيَة لِلحُدُود التُّونسيَّة، وفِيـهَا يُدَرِّب أبُو عِيَاض التونسى الأفراد التابعين له، بالإضافة إلى معسكر أبُو الـمُهاجِر اللِّيبِيّ الذى له علاَقَة مباشرة بِـمَا يحدُث في مِصر لأن موقعه بعِيد نِسْبِيًّا عن أعيُن الأجهِزَة الإسـتِخـبَاراتِيَّة.

8- مُعَسكَر الفَزَّان توهو يضُمّ آلاَف "التكفيريين" من دُوَل الـمَغرِب العربِيّ وأقطَار الصّحرَاء وحَتَّى من السِّينغَال ونِيجِيرِيَا، وَقَد أسْهَـمَت في تَوْجِيه مُقَاتِلِين إلَـى جَـبْـهَة النُّصْرة في سُورِيا مثل أبُو إسحاق السِّرْتَاوِيّ وأبوالأسْوَد الدِّرْنَاوِيّ، إضَافَة إلَى إعْدَاد مُقَاتِلِي جَبهة الدَّعوَة والتَّوحِيد وتَنظِيم القَاعِدة في بِلاَد الـمَغرِب الإسْلاَمِـيّ وجَـمَاعة "الـمُوَقِّعُون بالدَّم" حيث يستعين بِالـمَطَار الدُّوَلِيّ الـذِي تُدِيرُه شرِكَات تُركِيَّة ولُبْنَانِيّة بعد الاتِّفَاق مع التّنظِيم الدُّوَلِيّ للإخْوَان الذِي وَضَع مِصر على رأس القَائِمَة وبَعدَهَا سُورِيَا ثُمّ تُونِس.

لقاء الإخوان والتكفيريين

لَقد جَاءَ في اعتِرَافَات عَادِل حَبَّارَة زَعِيم تنظِيم القَاعِدَة في شَمَال سِينَاء أنَّهُ كَانَ علَى علاَقةٍ مُبَاشِرَة بِـــمُرسِي العَيَّاط الذِي التَقَاهُ مَرَّتَيْن، ثُمّ أصبَحَت الإتِّصَالاَت تَــتِــمُّ عَبْر مُحَمّد البِلتَاجِيّ مَسْؤُول التَّنْسِيق مَعَهُم دَاخِل مَكْتَب الإرْشَاد لِيَتَلَقَّى مِنْه دُفْعَات مَالِيَّة عدِيدَة وتَكْلِيف بِعَمَلِيَّات مُحَدَّدَة، ونَفْس الاعتِرَاف أدْلَى بِهِ مُحَمّد الظَّوَاهرِيّ شقِيق أيمَن الذِي أفَادَ بِتَلقِّيه مَبْلَغ 16 مَليُون دُولاَر من خَيْرَت الشَّاطِر لِتَدْرِيب مُقَاتِلِين في لِيبِيَا أو تَوْطِين آخَرِين من جِنْسِيّات مُخْتلفَة في سِينَاء.

سرد عادِل حَبَّارَة تَفَاصِيلاً مُثِيرَة عن عَلاَقتِهِ بِــأيْمَن الظَّوَاهرِى، وعن حَيْثِيَّات تَدْرِيبِه في أفْغَانِسْتَان وتَسَلُّله لِــمِصر في مُنتَصَف فِـبرَايِر/شبَاط 2011 بِتَسْهِيلاَت من حركَة حَمَاس بِغَرَضِ إقَامَةِ إمَارةٍ "إسْلاَمِيَّة" في سِينَاء، وذلك ما ورد فى تَقْرِير جِهَاز الأَمْن الوَطَنِيّ الـمُقَدَّم للنِّيَابَة بِتارِيخ 9 أكتُوبِر/تشرِين الأوّل 2013 وهو يَتَضَمّنُ تَسْجِيلاَت صَوْت وصُورَة، ووَثَائِق هائِلة مِنْها مُكالَـمَات هاتِفِيَّة وبرِيد إلكترُونِيّ وإعْتِرافاتٍ لِـــ112 مُــتَّهَمًا تُؤَكِّد قَطْعِيًّا وبِــمَا لايَدَعُ مَجَالاً للشَكّ أنَّ جَمَاعة الإخْوَان استقدمت مقاتلين وأرسلتهم إلى ليبيا للتدريب، ثم العودة لمصر.

كانت خطة الإخوان تقضى باسْـتِجْلاَب النَّمُوذَج السورِي للدَاخِل الـمِصرِى، وبِنَاءً عليْهِ، سَافَر إبرَاهِيم مُنِير الأمِين العامّ لِأنقرَة بِتارِيخ 30 سِبتَـمبِر لِيَلْتَقِي مَعَ أردُوغَان ويَطْلُب تَوْفِـيـر مَوَارِد مَالِيَّة للجَـمَاعَة خَاصَّة مَع صُعُوبَة تَجْدِيد الـمَوَارِد وتَجْمِيد أرصِدَة القِيَادَات في مِصْر وتَمَّت الـمُوَافقَة بِدَعْمٍ فَوْرِيٍّ بِــ20 مليُون دُولاَر مَصَارِيف تنَقُّل، كَمَا حَصَل على وُعُودٍ بِمَبَالِغَ تُحَوَّل للحِسابَات السريَّة وفِعْلاً تمّ تَحْوِيلها، من تُرْكِيَا إلى الأُردُنّ، وكان الهدف تأسيس كتائب جهادية في مصر، وهذا ما بدأ بالفعل بإنشاء 3 معسكرات على حدودنا مع ليبيا.

التكفيريون يحكمون ليبيا

وقد نَشَرَت صَحيفة الوَاشِنطن بُوست تَـسْرْيـبَات عَن اعْتِرَافَات نَـزِيه عَبدالحمِيد الرّقِـيـعِـيّ "أبو أَنَس اللِّيبِى" الـمُحْتَجَز على مَتْنِ قِطْعَة بَحْرِيَّة تابِعَة للأسطُول السَّادِس الأمرِيكِيّ وجَاءَ فِـيـهَا حَرْفِيًّا: جَـمَاعَة أنْصَار الشّرِيعَة هيَ أحَد أذْرُع تَنظِيم القَاعِدة وقَائِدُهَا فِي لِيبِيَا التي يَقُودُهَا مُحَمّد علِيّ الزَّهَاوِيّ شَرْق البِلاَد وتَظُمّ قَادَةً مِن مِصر وتُونِس والجَزَائر وأفغَانِستَان والأمِير الفِعْلِـيّ لَها سُفْيَان بن قَمُّو السَّائِق السّابِق لِبن لادِن والـمطلُوب دُوَلِيًّا وهُو مُقِيـم في مدِينَة دِرنَـة، أمَّا الـجَمَاعَة السَّلَفِيَّة الـجِهَادِيَّة فَقَد حَصَل إندِمَاجٌ بينَــهَا وبَيْن الـجَمَاعة الـمُقاتِلة اللِّيبِيّة لِــتُسَيْطِر حالِيًّا علَـى طَرابُلس ومُدُن الشَّرْق ليبيا ولَهَا حُضُورٌ قَوِيٌّ أيْضاً بِـمُدنٍ غَرْبِيَّة كصبراته وزوَارَة وزلِيطِن والعجيلات {التِي تَــتَـمَرْكَزُ فِـيـهَا جَمَاعة أبُو عِيَاض} حيثُ تقُوم هَاتَين الـجَـمَاعَتَين بِتَدْرِيب مُقاتِلِين مِن مِصر وتُونِس والـمغرِب ومُورِيتانِيَا ومِن سُورِيا وحتّى من جِنْسِيَّاتٍ آسيَوِيَّة في مُعَسكَراتٍ بالـمُدُن الـمَذْكُورَة ويَتَحَصَّلُ كِلاَ التَّنْظِـيـمَيْن على دَعْـمٍ مُباشِر من السُّلطَة اللِّيبِيَّة وأهمّ دَاعِـمِـيـهَا عَبدالوَهاب حسَن قائد (عَاشَ أفغَانِستان مُرَافِقًا لأُسَامَة بن لاَدن وهُوَ شَقِيق أبُويَحيى اللِّيبِي القِيادِيّ الشّهِير في القَاعِدَة نائب أسامة بن لادن، وَيَشْغَلُ خُطَّة وَكِيل وزَارَة الدَّاخِلِيَّة، وآمِر قُوَّات حَرَس الـحُدُود والـمُنْشَآت الـحَيَويّة والإسترَاتِيجِيّة اللّيبِيّة).

كَـمَا كَشَفَ أبُو أنَس اللِّيبِيّ عن قَائِمَة بِأخطَر العنَاصِر في الحُكُومَة الليبية وهُم عِلاَوةً علَى عبد الوَهَاب قايِد، عبدِ الحكِيم الخوِيلدِيّ بلحَاج { سَافَر إلى أفغَانِستان عَام 1988م وبَقِيَ هُنَاك عِـدَّةَ أعْوَامٍ التَحَق بـالجماعَة "الإسْلاَمِيّة" اللِّيبِيَّة الـمُقَاتِلَة مُنذ بِدَاية تأسِيسِهَا (أي مِن مُؤسِّسِيهَا) في بِدَاية التِّسعِينِيَّات، ومُنذُ 1992 تَرَك كابُل وسَافَر إلى 22 دولة أبرزهَا تُركِيا والبَاكِسْتَان ثُمّ عَاد إلى لِيبيا عَام 1994 وضَرَع في إعَادَة هَيْكَلة للـجَمَاعَة وتدريـبِـها بالجبَل الأخضَر إعْدَادًا للقِتَال ضِدّ النِّظَام الذِي اسْـتَبَقَهُ بِقَصْف مواقِع التّدرِيب وقَتْل أمِيرِها عبد الرّحـمَان حَطَّاب ويهرُب عبد الكرِيم بالحَاج عَائِدًا لِــقَنْدَهَار، والجماعة الـمُقاتِلة لم يُعلَن عنها رسميًّا إلاّ سنة 1995 لكنّهَا تأسَّسَت من رَحِــم الإخوَان في 1982 على يَــد عَوَض الزّوَاوِي ومحمّد الــمهَشهش ونعمَان بن عثمَان وخالِد الشّرِيف وحالمَا بدأت المُواجهَة رتَّبَ لهُم التّنظِيم الدّولِيّ للإخوان وبالأسَاس رَاشِد الغَنُّوشِيّ الهِجرَة للجهاد في أفغانِستان.

ومِن الشّخصِيّات الأُخرَى التِي ذَكَرَها أبو أنس هِي سَامِي السّاعدِي وخَالد الشّرِيف وشَعبَان هدِيَّة الذى ألقى القبض عليه مؤخراً فى مصر، وتم خطف أعضاء السفارة من أجل الضغط للإفراج عنه.

تُحْكَمُ لِيبِيَا الآن بفَصَائِل وجماعات أهمها جماعة التوحيد والجهاد، وهي تأسست في مطلع الألفية، وأغلب عناصرها من صغار السن وتتركز في مدن الشرق وتحديدًا درنة وما حولها، وكانت لهم اتصالات ببعض الجماعات المتشددة في خارج البلاد، منها الجماعة السلفية للدعوة والقتال بالجزائر.