رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الأحد 08/أبريل/2018 - 09:14 م

مفصولون من «الشرق»: إعلام الإخوان يُديره «مافيا» يخدعون الناس

إعلاميو الشرق
إعلاميو الشرق
مصطفى كامل
aman-dostor.org/9576

تصاعدت الأزمة داخل قناة الشرق، التي يترأسها أيمن نور، الهارب إلى تركيا، على خلفية فصل عدد من العاملين بالقناة، إذ خرج طارق قاسم أحد المفصولين من القناة، أمس الأول عبر فيديو بثه عبر موقع التواصل الاجتماعي على صفحة "محمد طلبة" المفصول هو الآخر من القناة، أكد من خلاله أن مالكها يسعى لتدمير الحالة النفسية للشباب الهارب من مصر بطرق عدة، وأن الإعلام الإخواني في الخارج يدار بطريقة "المافيا".

اعترف "قاسم"، أن قناة الشرق لا يوجد بها ما تم الإعلان عنه أو ما تقوم ببثه يوميا ممن يسمى بـ"الخطاب الثوري" هو كذب ونفاق، مؤكدًا أن القناة والشكل الذي تدار به مهامه الأولى هو قهر الشباب المتواجد في تركيا وتتعمد الإدارة باستمرار الأوضاع على هذا النحو، موضحًا أن أحد العاملين بها أخبره أنه كفر بالثورة ولا يعمل بالقناة إلى لسد قوت يومه حتى توافيه الفرصة للخروج إلى أي بلد آخر.

وأكد أن الإدارة تتعمد فصل العاملين لأسباب واهية لا تذكر، بالإضافة إلى شنها هجومًا على المفصولين على عكس ما قامت به مع رامي جان حال عودته إلى مصر، مؤكدًا أن عزة الحناوي حينما قدمت من مصر إلى تركيا للعمل في القناة تم نقض كل الوعود والعهود معها ورفضت العمل بها في ظل هذا الجو، حسب قوله.

ونوه "قاسم" إلى أنه عند نشوب الأزمة الأولى قدم عددًا من المقترحات لحل الأزمة وتم تجالها بشكل كامل، مؤكدًا أنه خلال الفترة الأخيرة يتم معاملتنا داخل القناة من قبل الإدارة بالسخرة، واعتلت نبرة التخوين وظهرت بشكل جلي خلال الشهر الثلاثة الماضية، لافتًا إلى عدم وجود أي نية للتعامل مع هذه الأوضاع وتصليحها سواء من الناحية المادية أو الأوضاع داخل القناة بشكل عام، في ظل وجود الروح البائسة داخل القناة.

وعند الحديث عن جماعة الإخوان "الإرهابية"، وامتداح قاسم لها- في إشارة منه إلى ضرورة تدخلها لحل الأزمة- فواجهه محمد طلبة- أحد المفصولين- بالرفض وهاجم الجماعة قائلًا: "لا تتحدث عن الجماعة عبر صفحتي قل ما تشاء عنها عبر صفحتك بالفيسبوك".

العاملون بالقناة شنوا أيضًا هجومًا على أيمن نور، بسبب فصله عدد من العاملين بها، مؤكدين أن ما ذكره أيمن نور في بيانه يعد عاريًا من الصحة ولا أساس له، لافتين إلى أن حديثه ليس سوى سقطة من سقطاته لتبرير الإطاحة بالعاملين، مؤكدين على وجود حملة تصفية حسابات لكل من ناصر وتضامن مع العاملين المفصولين ضد قرارته الظالمة والتعسفية.

وأكد العاملون في بيان لهم، أمس الأول، أن الحديث عن زيادة المرتبات لأكثر من 155 عامل بالقناة هو من باب التدليس والكذب، مؤكدين أن عدد العاملين فقط 85، ولم يزد سوى 17 فقط من 300 إلى 500 ليرة فقط، موضحين أنهم سيعدون ملفًا لكشف الفساد الذي يقوم به أيمن نور في القناة.

وشن العاملون أيضًا هجومًا على المذيع بالقناة معتز مطر، لافتين إلى أنه بقوم بدور دنيء لصالح أيمن نور، من أجل المال واستمراره في خداع الجمهور، مؤكدين أنه ليس سوى نائحة مستأجرة يجيد التمثيل والصراخ وليس صاحب مبدأ وخلق قويم، لافتين إلى أن أيمن نور منع غالبية الزملاء المفصولين من دخول المنطقة التي بها مبني القناة من الأصل وعلى بعد ١٠٠ متر.

وأوضح العاملون، أنه لا توجد اختراقات في قناة الشرق إلا في شخص واحد هو أيمن نور، الذي له علاقات مشبوهة، فهو يسرد عدة أكاذيب أهمها إدعاءه باقتحام الزملاء للقناة وهم متواجدين فيها بالفعل، منوهين إلى أن أزمة القناة الأولى لم تحل، بالرغم من وضع توصيات لجنة المظالم برئاسة الشيخ عصام تليمة في صندوق الزبالة وقال أيمن نور بكل بلطجة للزملاء الذين حكمت لهم اللجنة بمستحقاتهم مش دافع واللجنة دي أنا اللي مشكلها.