رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
السبت 24/مارس/2018 - 07:05 م

فك شفرة «قاعدة» الشام وتصفية حسابات القادة (5)

فك شفرة «قاعدة» الشام
مجدى عبدالرسول
aman-dostor.org/9062

نتعرف في الجزء الخامس والأخير، من فك شفرة "القاعدة" بالشام لزعيمها "أبومحمد الجولاني"، قيامه بإعتقال معارضيه ومنافسوه من مختلف قادة الفصائل الإسلامية المنافسة له، والتي أدت في النهاية، لشن حملات اعتقال قادة القاعدة في سوريا ، والتي جرت على عدة مراحل ، انتهت باعتقال كل من خلّاد السعودي ، أبو جليبيب الاردني ، سامي العريدي ، فيما فشل أمنيو الجولاني في اعتقال القسام الأردني ، واكتفوا بمصادرة محتويات منزله وسرقة مراسلاته مع القاعدة.


وكانت حملات الاعتقال التي نفذها"الجولاني" بحق رموز القاعدة في سوريا، قد أدت إلى نتائج عكسية ، وموجة سخط عارمة في صفوف هيئة تحرير الشام ، إلي جانب إنشقاقات واسعة على مستوى القادة والتشكيلات داخلها ،وكان من أبرزها، "جيش الملاحم، جيش البادية، قاطع البادية، أنصار الفرقان ، جيش النخبة"، كما أسفرت عن انشقاق عدد من القيادات منهم : أبو المقداد الأردني ، أبو القسام ، حسين الكردي ، عبدالرحمن الشيشاني ، أبو بصير البريطاني ، وأبو مالك التركماني.


وكان قد انشق سابقا أيضا،" أبو أنس السعودي ، وأبو مختار التركي ، وأبو الهمام السوري "، إضافة إلى عدد من القيادات العسكرية والميدانية ، ودفعت حجم الإنشقاقات والتهديد لقيادات أخرى بالانشقاق عن الجولاني ، ، وأدت بالأخير إلى إطلاق سراح قيادات القاعدة المعتقلين ،والاستجابة لمبادرة " والصلح خير " التي تم تشكيلها لحل الخلاف بين الجولاني والقاعدة ، وكان من أبرز أعضاء تلك المبادرة : أبو قتادة الألباني، أبو عبدالكريم المصري ، أبو الهمام السوري ، إضافةً إلى "أبي مالك التلي" كممثل عن الجولاني في المحادثات  ، حيث اتفق الجانبان على وقف التصعيد الميداني بينهما ، وعدم سعي القاعدة لأخذ بيعات جديدة من عناصر هيئة تحرير الشام ، لوقف النزيف الحاصل لصالح القاعدة ، كما قدم الجولاني مبلغاً جيداً من المال لقادة القاعدة في سبيل إنفاذ هذا البند ، وتم تكليف "أبو الهمام السوري" زعيماً لتنظيم القاعدة في سوريا المتمثل في "جيش البادية" ، على أن يكون "أبو القسام الأردني" قائداً عسكرياً للتنظيم ، و يضم في مجلس شوراه كلاً من أبي عبدالكريم المصري ، و سامي العريدي ، و"أبي جليبيب الأردني " ، ويبلع العدد الكلي للقاعدة " جيش البادية وبقية المجموعات" 1700 عنصر ، بدون أسلحة ثقيلة حيث قام الجولاني بالتضييق على القاعدة وسحب سلاح جيش البادية ، ومنع الحزب التركستاني من مؤازرتهم في ريف حلب الجنوبي أثناء هجوم النظام ، كما منع أحد فصائل "الموم" من إعارة دبابة لجيش البادية.

 بدت تتوضح ملامح "القاعدة الجديدة" في سوريا ، وقيام "أبو الهمام السوري" بمواجهة المتاعب - كما هو متوقع - من التيار الأردني داخل التنظيم ، الأمر الذي هدد تماسك القاعدة الوليدة في المستقبل ، فالتنظيم اصبح أمام تحديين كبيرين أولهما : العلاقة مع الجولاني :

فالمبادرة التي تم تشكيلها للصلح بين الطرفين هشة ، ومن المحتمل أن تنفجر الصراعات بينها في أي وقت ، خاصة مع تعنت كل من "الجولاني" من طرف الهيئة والتيار الأردني من طرف القاعدة ومحاولة التنظيم الإرهابي ، العودة مجدداً إلى الجنوب السوري من بوابة درعا ، وهو ما رفضه الجولاني بشكل قاطع ، حيث أن القاعدة تطمع بالعودة إلى الجنوب مستغلةً علاقات أبو جليبيب سابقاً بالمحافظة التي بقي أميراً عليها لسنوات .


التحدي الثاني : تمثل في قدرة "أبو الهمام السوري" على كبح جماح "التيار الأردني" المتشدد داخل التنظيم ، فرموز القاعدة من الأردنيين لم يكونوا راضين عن تسمية أبو الهمام أميرا للقاعدة ، ثم قبلوا به على مضض .


كما تبرز خلافات بين الجانبين "أبو الهمام والتيار الأردني" حول المرجعية الشرعية للتنظيم ، حيث يرى التيار الأردني في"المقدسي" مرجعاً شرعياً له ، في حين يرى أبو الهمام،  خلاف ذلك .


وكانت المشاكل التي سببها التيار الأردني متوقعة ، ولعلّ هذا مادفع "أحرار الشام "سابقا لرفض إنتساب أي مقاتل أردني إلى صفوفها - على خلاف بقية الجنسيات - ، بأمر من - حسان عبود - ، لغلبة الغلو أو الاختراق المخابراتي فيهم .


أخيراً فإن "جماعة الملاحم" - المنشقة عن الجولاني - بقيادة كل من أبي حمزة اليمني وأبي عبدالرحمن المكي ( السعودي ) ، وإن كانت مقربة من القاعدة ، إلا أنها لم ترتبط بها بشكل رسمي بعد ، وهو أمر متوقع أن يحصل لاحقاً