رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الجمعة 16/مارس/2018 - 11:07 ص

المفتى: المشاركة فى الانتخابات الرئاسية «واجب وطنى» - فيديو

مفتي الجمهورية
مفتي الجمهورية
أحمد ونيس
aman-dostor.org/8755

وجَّه الدكتور شوقي علام - مفتي الجمهورية- كلمة مصورة مهمة إلى الشعب المصري، دعاهم فيها إلى المشاركة الفعالة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وإبداء الرأيِ الحرِّ الَّذي تُملِيه مصلحةُ الوطنِ عليهم أيًّا ما يكونُ هذا الرأيُ، معتبرًا أن المشاركةَ في حدِّ ذاتِها واجبٌ وطنيٌّ يدعمُ أركانَ الدولةِ المصريةِ.

وأضاف أن الدعوةَ إِلى السلبيةِ والمقاطعةِ للانتخابات لَيْسَ فيها أَدْنى خيرٍ أَوْ مصلحةٍ لِبِلادِنَا، ولَا تُلبِّي حاجةَ الوطنِ فِي هذا الظرفِ الدقيق، مشيرًا إلى أنَّ الدَّاعينَ إلى المقاطعةِ لَمْ يُدركوا الفرقَ بينَ الخصومةِ السياسيةِ والمصلحةِ الوطنيةِ.

وأوضح مفتي الجمهورية أن واجب المشاركة في الاستحقاقات الديمقراطية نابعٌ مِن حُبِّنا لبلادِنا، ونابعٌ مِنَ انْتِمَائِنا لِهذا الوطنِ، الَّذي لم يَسْمَحْ في وقتٍ مِنَ الأوقاتِ لِإرادةِ الشَّرِّ بأَنْ تُوقِفَ مسيرتَه وَلا أَنْ تُمْلِيَ عليهِ شُروطَها، حتَّى في أحلكِ الأوقاتِ وأقسى الظروفِ.

وقال، في الكلمة التي وجهها للشعب المصري: «شعبَ مصرَ الأبيَّ العظيمَ، أَتوجَّه إليكمْ باعتباري واحدًا منكمْ؛ مُواطنًا مصريًّا يُحبُّ مصرَ وشعبَها ويهتمُّ بأمرِها ويأمُلُ في تقدُّمِها، ويطمحُ إلى ازدهارِها ورقيِّها، شأنَ كلِّ مواطنٍ حرٍّ شريفٍ ينتمي لهذا الوطنِ العظيمِ».

وأضاف: «لقدْ مرَّتْ بلادُنا منذُ سنواتٍ بأحداثٍ جسامٍ تنوَّعت بينَ الخطورةِ والأهميةِ، وَاستطاعتْ الأمَّةُ المصريةُ بفضلِ اللهِ - عزَّ وجلَّ- ثُمَّ بفضلِ تماسكِ شعبِها وتكاتفِه بكلِّ طوائفِه؛ أنْ تجتازَ مخاطرَ جمَّةً وأحداثًا جسامًا، وَأَنْ تُحقِّقَ بفضلِ الله تعالى وصمودِ هذا الشعبِ النهضةَ الواعدةَ، وانطلقتِ المسيرةُ المباركةُ نحوَ البناءِ والتعميرِ والإنتاجِ».

ولفت المفتي إلى أن مصر في الوقتِ نفسِه خاضتْ معركةَ تحريرِ العقلِ والوعي بالقضاءِ علَى منابعِ الإرهابِ وروافدِ التطرفِ وفلولِ العنفِ والتكفيرِ علَى أرضِ سَيْنَاءَ الطاهرةِ، في ملحمةٍ أبهرتِ العالمَ كلَّه، استردَّت مصرُ بها أمنَها واستقرارَها.

وتابع: «والآن تدخلُ بلادُنا مرحلةً جديدةً منَ الاستحقاقاتِ الديمقراطيةِ الَّتي تَتطلَّبُ منَّا الوعيَ التامَّ، والمحافظةَ على ما تمَّ إنجازُه مِن استقرارِ الدولةِ وتحقيقِ الأمنِ والأمانِ والتنميةِ والاستقرارِ لهذا الشعب، ألا وهي مرحلةُ الانتخاباتِ الرئاسيةِ المقبلةِ».

واعتبر أن الانتخابات الرئاسية المقبلة هي بمنزلةِ اختبارٍ حقيقيٍّ لنَا كمصريِّينَ، سوفُ يعكسُ للعالمِ كُلّهِ مدَى وَعْيِنَا بما تَعْنِيهِ الانتخاباتُ الرئاسيةُ للوطنِ مِن كونِها مرحلةً مهمةً في تاريخِ مصرَ الحديثِ.

واختتم مفتي الجمهورية كلمته، بقوله: «كُلِّي ثقةٌ وَأَمَلٌ في أنْ تَعكِسَ المشاركةُ الشعبيةُ أمامَ العالمِ كلِّه مَدَى ما يَتمتَّعُ بِه الشعبُ المصريُّ الكريمُ مِن حريةٍ ووعيٍ، وَكُلِّي ثقةٌ كَذَلِكَ فى أنَّ هذه الانتخاباتِ أيًّا كانتْ نتيجتُها التي سَيُقرِّرُها الشعبُ الحرُّ بنفسِه سوف تَعبُرُ بِمصرَ نحوَ آفاقٍ جديدةٍ مِنَ الخيرِ والرخاءِ للبلادِ والعباد».