رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيسا التحرير
ماهر فرغلي
صلاح الدين حسن
ما وراء الخبر
الثلاثاء 13/مارس/2018 - 07:00 م

«أمان» يكشف المدارس والكيانات الشرعية الخاصة بـ «كاره محمد صلاح»

«أمان» يكشف المدارس
محمود إبراهيم - أحمد الجدي
aman-dostor.org/8642

يملك هشام البيلي،الداعية السلفي البارز مجموعة من المدارس السلفية المتخصصة التي أنشأها لتعليم العلم الشرعي على طريقته، أهمهما ما تعرف باسم مدرسة غيث الأثر السلفية والمتخصصة ليس فقط في تعليم الرجال بل وتعليم النساء والأطفال أيضا.
تكون الدراسة في تلك المدرسة على 3 مراحل، مرحلة الناشئين الخاصة بالأطفال، ومرحلة المبتدأين ثم المتقدمين،
وتكون فيها الدراسة عن بعد على أن يتم الامتحان في نهاية مدة الدورة، ويحصل الممتحن على شهادة بهذا حتى ينضم للدورة التي تليها.
لـ البيلي مدرسة أخرى متخصصة في تحفيظ المتون العلمية وتعرف باسم "مدرسة المتون العلمية"، ومكونة من 5 مستويات يحصل المتخرج منها شهادة علمية موقعة من هشام البيلي نفسه.

للداعية السلفي البارز درساً شرعياً يوم الأربعاء يخصصه للإفتاء، وذك على الرغم من تحذير وزارة الأوقاف أي داعية يقوم بالإفتاء دون إذن من الوزارة، ويعرف هذا الدرس بمجلس الأربعاء، وفيه يتلقى الشيخ الأسئلة من تلامذته من مختلف أنحاءالجمهورية، ويجاوب عليها ثم ينشرها على وكان من ضمن الأسئلة التي وصلته السؤال المتعلق باللاعب محمد صلاح ودوره في تغيير المفاهيم الغربية عن الإسلام وكان رده بهجوم شرس على اللاعب واصفا ما يفعله بالمعصية داعيا إياه للاعتزال.

لم يك صلاح هو المشهور الوحيد الذي هاجمه في هذا المجلس بل سبقه الشيخ علي جمعة مفتي الجمهورية الأسبق
الذي شن عليه هجومًا شرساً بعد فتوى له في برنامجه أباح فيها طلب المدد من الحسين من قبل الصوفية الذين يزورون الضريح، الأمر الذي أثار غضب البيلي واعتبر هذا المدد شرك بالله ولا يجوز شرعا رافضا فتوى الشيخ علي جمعة.

دشن الداعية السلفي البارز بكفر الشيخ مؤخرا راديو خاص به يعرف باسم "راديو البيلي"، ينشر فيه كل دروسه الصوتية وفتاويه وأجزاء من خطبه ومحاضراته التي يلقيها على تلامذته الذين يأتون إليها في كفر الشيخ.

له العديد من المؤلفات التي تعكس فكره وانتماءاته، ومن أهم مؤلفاته التحذير المبين من جماعة الإخوان المسلمين التي هاجم فيه جماعة الإخوان الإرهابية وحذر منها، هذا بجانب مؤلفات أخرى يتحدث فيها عن شخصيات سلفية يرى أنها الأهم في العصر وهم مشايخه الذي تتلمذ على منهجهم؛ ولعل أبرزهم ربيع المدخلي، وعبد الرحمن اليماني، ومحمد بن خليل هراس، وعبد الرحمن الوكيل، وأحمد محمد شاكر، ومقبل الوادعي، ومحمد حامد الفقي، وعبد الرازق عفيفي، ومحمد بن أمان الجامي، كما له سلسلة أخرى بعنوان تبصير الأمة بانحرافات الفرق الضالة المخالفة للسنة وهاجم فيها الجماعة الإسلامية وتنظيم القاعدة وداعش وغيرهم.