رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
ما وراء الخبر
الأربعاء 28/فبراير/2018 - 08:14 م

«أمان» تكشف هوية «أبو تراب المصري» المقتول بسوريا

«أمان» تكشف هوية
محمد الفقي
aman-dostor.org/8220

كشفت مصادر خاصة، عن هوية المصري المكني بـ «أبو تراب المصري»، المقتول في سوريا، اليوم الأربعاء، بعد استهدافه على أحد الحواجز الأمنية.


وقالت المصادر لـ «أمان»، أن «أبو تراب» اسمه الحقيقي «محمود عبد الحميد» من شبين الكوم بمحافظة المنوفية.


وأضافت أن «عبد الحميد» ليس له تاريخ في الانضمام للجماعات المسلحة، أي أنه لم يكن عضوا في جماعة الجهاد أو تنظيم القاعدة.


وتابعت أن «عبد الحميد» لم يكن عضوا في هيئة تحرير الشام، وإنما كان في حركة أحرار الشام، قبل أن ينضم إلى جماعة «جيش الأحرار»، وكان يعمل شرعيا في معسكرات الأحرار.


وأكدت أنه لم يكن منخرطا في الاقتتال بين فصائل المعارضة المسلحة بسوريا، وليس له علاقة بالخلافات على الساحة السورية حاليا بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا.


وأشارت إلى أنه سافر إلى سوريا في عام 2012 وعمل شرعيا، وسبق أن شارك في ثورة يناير بمصر.


وكان «أبو تراب المصري» توفى متأثرا بجراحه، بعد إطلاق النيران عليه من أحد الحواجز الأمنية بمدينة إدلب، اليوم الأربعاء، من قبل عناصر هيئة تحرير الشام.


وبحسب الشهادات المنشورة حول استهداف «أبو تراب»، فإنه كان يصارع الموت بعد وصوله لأحد المستشفيات، نظرا لسوء حالته بعد تعرضه لطلقات نارية من مسافة قريبة، اخترقت الصدر والبطن، قبل أن تتأكد الأخبار بوفاته متأثرا بجراحه.


وتشهد الساحة السورية خلافات كبيرة وصلت لصدامات مسلحة بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا، والأخيرة تشكلت بعد اندماج حركة أحرار الشام ونور الدين زنكي.


ونشبت خلافات واشتباكات مسلحة بين «تحرير الشام» و«الزنكي» في حلب، وسط نزاع بين الطرفين على المناطق التي يسيطر عليها كل فصيل.


وسبق أن قتل حركة «الزنكي» أحد قيادات «تحرير الشام» على أحد الحواجز الأمنية، ويدعى «أبو أيمن المصري»، وهو إبراهيم البنا.