رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
حوارات
الإثنين 12/فبراير/2018 - 08:18 م

رئيس الجامعة الإسلامية في إسلام آباد لـ «أمان»: زيارة القدس فيها نظر.. و«الأزهر» يساندنا

رئيس الجامعة الإسلامية
أميرة العناني
aman-dostor.org/7754

قال الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش، رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد، هنك تعاون بين الجامعة الإسلامية باكستان والمؤسسات الدينية المصرية المتمثلة في الأزهرالشريف ودار الإفتاء المصرية ، مشيرًا إلى أن الجامعة تؤيد موقف الأزهر لنصرة القدس فضلا عن تنظيم عدة ندوات لنضرة القضية الفلسطية، والتنديد بقرار الرئيس الأمريكي.
وأضاف في حواره لـ" أمان"، أن أي مسلم في العالم يتمنى أن يزور القدس ولكنه الآن تحت سيطرة الإحتلال، فالأمر يحتاج لدارسة جيدة قبل تنفيذ القرار، ونامل في تعزيز التعاون بين دول العالم الإسلامي بشكل مكثف لنصرة كافة القضايا التى تهدد العالم الإسلامي.


وإلي نص الحوار..

- ماذا قدمت الجامعة الإسلامية لنصرة القدس؟

نحن أول من نظم ندوة بعد قرار دونالد ترامب الذي يسعى من خلاله لتهويد القدس بـ 48 ساعة، تناول القدس التاريخ والمكانة والسيادة، وتحدثنا عن دور السعودية وباكستان ومصر في نصر القضية الفلسطينية، وحضر الندوة 200 عالم من مختلف العالم الإسلامي، وكان من توصياتها مؤتمر عالمي عن القدس، بالتنسيق مع الجامعات في الدول العربية والإسلامية. 

- وماذا عن قرار ترامب؟ 

قرار ترامب مرفوض شرعًا وعقلًا ونظامًا وقانونًا، وستبقى القدس عربية إسلامية، ويجب أن نعمل ونأخذ توصيات المؤتمر، وأن نكون متوحدين تجاه المؤتمر. كان لدينا لقاءات كثيرة للخروج بوثيقة موحدة حول إدانة الإرهاب والعمليات الانتحارية، وبيان الحكم الشرعي في مرتكبيها واستطعنا أن يكون في القصر الجمهوري في باكستان وحضره ألف من العلما، وأعلنا وثيقة تدين الإرهاب، وهي ثاني وثيقة بعد استقرار باكستان يجتمع عليها كل الطوائف.

- كيف ترى دعوات زيارة القدس؟

الكل يتمنى أن يزور القدس، لكنه تحت الاحتلال، والأمر يحتاج إلى دراسة شرعية وقانونيا.

- ما أوجه التعاون مع الحكومة الباكستانية؟ 

منذ قدومي للجامعة فتحت آفاق التعاون وأشكر الحكومة الباكستانية لأنها وافقت على مشروع دعم الجامعة بـ26 مليون دولار تمويل مشاريع علمية واسكانية الأمر الذي يدل على ثقة الحكومة في الجامعة.

- الأزهر قرر أن يكون هناك مقرر دراسي عن القدس في معاهده وجامعاته.. هل ستطبقون هذه الفكرة؟

المقرر الدراسي يجب أن يكون في كل الجامعات الإسلامية العالمية ونحن في حاجة لهذا، فشباب الحاضر والمستقبل لابد أن يفهموا وتعود هذه القضية وأن يتفهم الأبناء هذه القضية حتى تتحرر القدس.


- ما دور الجامعة في نصرة العقيدة الإسلامية؟ 

هذه مهمة أساسية في الجامعة وركزنا على جانب محاربة الفكر المتطرف والإرهاب، وعندنا ما يقرب 40 بحث تركز على هذا الأمر، ولدينا عدد من المؤتمرات آخرها الإعلام ودوره في محاربة الفكر المتطرف، نحن نسعى من خلال برامجنا وخطب الجمعة إلى دفع الفكر المعتدل ومحاربة الفكر المتطرف.

- ماهي سبل التعاون بين مؤسسة الأزهر والجامعة الإسلامية؟

هناك تعاون مشترك يدل على متانة العلاقات بين مصروجمهورية باكستان، موضحاً أنها علاقات إستراتيجية عريقة وثيقة مجربة على مر التاريخ، وتزداد متانة وقوة مع مرور الوقتوهناك مشاعر مشتركة طيبة بين الطرفين، ويعتبر استقرار الأوضاع في باكستان من استقرار العالم الإسلامي، وهناك رؤى بين مصر وباكستان حول القضايا والإسلامية المشتركة ، والبلدين حريصين على تعزيز التعاون .

فضلا عن دور مصر والأزهر الشريف في عدة قضايا تخص العالم الإسلامي، لنصرة القضايا العادلة ومناصرتها في الصراعات الإقليمية والدولية، ومبدأ الشراكة والتعاون قائم بين الأزهر الشريف والجامعة الإسلامية العالمية، لتحقيق أهدافها وما يؤمل منه، وذلك لخدمة الدين والأمة الإسلامية .

وماذا عن موقف شيخ الأزهر من الجامعة ؟ 

ألتقيت الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وذلك لطلب دعم الجامعة الإسلامية العالمية، ممثلاً بالكوادر العلمية المتخصصة في التخصصات المختلفة والكليات المتنوعة مثل الشريعة والقانون، واللغة العربية، وأصول الدين، والدراسات الإسلامية، ومعهد اللغة العربية، لغير الناطقين بها، وكانت هناك استجابات كثيرة ونأمل المزيد .