رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
رئيسا التحرير
ماهر فرغلي
صلاح الدين حسن
قراءات
الجمعة 09/فبراير/2018 - 02:31 م

"الإسلام دينٌ خالد" في جناح الأزهر بمعرض الكتاب لمحمد فريد وجدى

الإسلام دينٌ خالد
أميرة العناني
aman-dostor.org/7645

يقدم جناح الأزهر الشريف بمعرِض القاهرة الدوليّ للكتاب لزواره كتاب "الإسلام دينٌ عامرٌ خالد.. تحليل دقيق لمبادئ الدين الإسلامي" للعلامة محمد فريد وجدي، من كبار علماء الأزهر الشريف.


ويُعرض الكتاب في ركن مجمع البحوث الإسلامية، ويتناول عددًا من المسائل والتوضيحات المهمة عن اعتبار العقل والدعوة إلى النظر والتأمل وسيادة العلم في الإسلام.

ويشير العلامة "فريد وجدي" إلى أن الناس سمعت لأول مرة في تاريخ الأديان كلمات مثل "التفكير والنظر والبرهان والتبعة الشخصية وبطلان التقليد"، مشددًا على أن الإسلام جاء بالمناداة بسلطان العقل والمجاهرة بسيادة العلم ودعا إلى النظر والتفكير وتطلب البرهان.

وأوضح أن القرآن الكريم قائم على هذه الأصول ويدعو إليها حتى ليتجلى لمن يتلوه أنه إزاء تطور فكري لا شبيه له في تاريخ القرون الماضية، مضيفًا أن الإسلام عزز هذا المبدأ بمبدأ ثانٍ وهو النعي على التقاليد والموروثات وعلى المقلدين بغير علم ولا هدى.

وينقسم كتاب "الأستاذ فريد وجدي" إلى ثلاثة فصول، الأول: "الدين والوحي" ويتناول الكاتب فيه عدة مباحث أبرزها: ماذا يتطلبه الناس من الدين؟ ما هو الدين على إطلاقه؟. 

أما الفصل الثاني فهو بعنوان: "الإسلام وسلطان العقل والعلم" ويتناول عدة مسائل منها: الإسلام يعلن سلطان العقل والعلم، الإسلام لا يضع للرقي حدًا، الإسلام لا يحرم ما تشعر به النفس من المباحات، الإسلام مرن يتسع لكل ما يجد من الآراء العلمية، أسلوب الإسلام في بناء الأخلاق.

وجاء الفصل الثالث من الكتاب تحت عنوان: "شريعة الإسلام" وتناول فيه المؤلف حكم الآيات المتشابهة، وحظ العامة من الإسلام، كما ألقى فيه المؤلف نظرة على أصول الشريعة الإسلامية.

ﻭﻳﺸﺎﺭﻙ ﺍﻷﺯﻫﺮ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ – ﻟﻠﻌﺎﻡ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺍﻟﻲ - ﺑﺠﻨﺎﺡٍ ﺧﺎﺹٍّ ﺑﻪ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎﺏ؛ ﺑﻬﺪﻑ ﻣﺤﺎﺻﺮﺓ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺍﻟﻤﺘﻄﺮﻑ ﻭﺗﺼﺤﻴﺢ ﺍﻟﻤﻔﺎﻫﻴﻢ، ﻭﺑﻴﺎﻥِ ﻓَﻠﺴَﻔﺔِ ﺍﻟﻤُﻮﺍﻃَﻨﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﻳُﺶ ﺍﻟﺴَّﻠﻤﻲ، ﻭﺗﺮﺳﻴﺦ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻭﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﺍﻟﻌﺪﻝ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ، ﻭﺫﻟﻚ ﺍﻧﻄﻼﻗًﺎ ﻣﻦ ﻣﺴؤﻭﻟﻴﺔ ﺍﻷﺯﻫﺮ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺪﻋﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﻧﺸﺮ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﺍﻟﻮﺳﻄﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺒﻨﺎﻩ ﻃﻴﻠﺔ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺃﻟﻒ ﻋﺎﻡ.