رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الخميس 08/فبراير/2018 - 02:28 ص

ممثل الأردن بالبرلمان العربى تقدم 22 مقترحًا لمواجهة الإرهاب

منال الضمور
منال الضمور
أحمد الجدي
aman-dostor.org/7607

قالت الدكتورة منال الضمور عضو البرلمان العربي، ممثل دولة الأردن، إن الإرهاب أصبح يمثل خطرًا على جميع الدول، ولم يعد بإمكان أي دولة النأي بنفسها عن أخطار الإرهاب والادعاء أنه لن يطالها، وأصبحت مكافحة هذه الآفة أمرًا طارئًا وعاجًلا، وعلى جميع المؤسسات التشريعية الوقوف بحزم وقوة لمواجهته.

وقدمت عضو البرلمان العربي حسب تصريح صحفي صدر عنها مساء أمس الأربعاء، مقترحًا بالإجراءات التي يمكن اتباعها لمواجهة آفة الإرهاب في العالم بأكمله وليس في دولة دون أخرى، وجاءت المقترحات على النحو التالي:

1- تشديد العقوبات المقررة على جميع الأعمال والأفعال الإرهابية، بحيث تصل إلى أقصى العقوبات.


2- العمل على تطوير التشريعات بشكل دوري في كل الدول العربية، لمكافحة الإرهاب بكل أشكاله وصوره، دون المساس بالتشريعات الخاصة بحقوق الإنسان.

3- مراجعة وتطوير التشريعات المتعلقة بالإعلام والصحافة والنشر، لتبيان الحدود الفاصلة بين ما يُعد تعبيرًا مشروعا، وما يُعد ترويجًا للفكر المتطرف، والعمل على توحيد الخطاب الإعلامي العربي تجاه الإرهاب والتطرف.

4 - إنشاء قاعدة بيانات مشتركة بين المؤسسات الأمنية والاستخبارات العربية خاصة بمكافحة الإرهاب والارهابيين، وتسهيل تبادل المعلومات والخبرات في هذا المجال.

5- تنظيم فعاليات وندوات مشتركة بين الدول العربية، وإعداد الدراسات الخاصة بمحاربة الفكر التطرفي.

6- العمل على التخلص من الأسباب الاجتماعية والاقتصادية المتعلقة باجتذاب الشباب العربي للتنظيمات الإرهابية، من خلال تفعيل دور بنوك التنمية العربية.

7- تطوير وتفعيل الفعاليات والمؤتمرات المشتركة بين المجالس التشريعية والمؤسسات الحكومية بهدف الوصول لرؤية موحدة لمكافحة الإرهاب.

8- تطوير التعاون الدولي من خلال عقد مؤتمرات إقليمية وعالمية لمكافحة الإرهاب، والعمل على إنشاء اتفاقيات دولية تدين دعم المنظمات والجماعات الإرهابية في صراعاتها السياسية.

9- إعداد اتفاقيات دولية تمنع وتجرّم الجرائم الإرهابية الإلكترونية، وتسمح للدول إلزام الشركات والمؤسسات التي تقدم الخدمة الإلكترونية ووضع ضوابط لمراقبة الحسابات المشبوهة والإبلاغ عنها.


10- نشر وتعزيز الخطاب الديني المعتدل، ودعم دور المؤسسات الدينية وفرض رقابة عليها لتصحيح المفاهيم المغلوطة.


11- تعزيز دور التعليم، من أجل ترسيخ مبادئ التسامح والرحمة والاعتدال الديني.


12- العمل على مراجعة المناهج الدراسية في المدارس والجامعات من أجل تعزيز وتكثيف الجزئيات التي ترسم الصورة الحقيقية لديننا الحنيف.


13- تعزيز استخدام كل وسائل التواصل الاجتماعي والفضاء الإلكتروني من قبل كل الدول العربية لنشر ثقافة التسامح والسلام.

14- دعم وتفعيل وتعزيز دور المؤسسات الدينية، ونشر ما يصدر عنها في كل وسائل الإعلام، والمواقع الإلكترونية، وتجريم الافتاء خارج المؤسسات الدينية الرسمية.


16- دعم وتفعيل السياسات والبرامج التنموية الهادفة بتوفير ما تحتاجه من موارد مالية، والعمل على رعاية الشباب نفسيًا واجتماعيًا من خلال مكافحة الفقر والبطالة.


17- العمل على تسوية النزاعات المحلية والإقليمية في الدول العربية، لأن مناطق النزاعات تعتبر الأرض المثالية لإيواء الإرهابيين والجماعات الإرهابية.

18- عقد اتفاقيات مع المؤسسات المالية والمصرفية تضمن تبادل المعلومات المتعلقة بالتحركات للأموال بين الدول العربية لمنع الأنشطة الممولة للإرهاب.


19- حماية حقوق الإنسان والحريات العامة وعدم الاعتداء عليها.


20- إبرام اتفاقيات دولية تحت مظلة الأمم المتحدة تحظر أي دولة قبول منح اللجوء السياسي على أراضيها لأي متهم في جريمة إرهابية.

21- الدعوة لمؤتمر عالمي من أجل التوافق حول تعريف موحد للإرهاب يفرق بين مقاومة الاستعمار والعمل الارهابي واعتبار الاستعمار والتدخل السافر في الشئون الداخلية لأي دولة إرهاب دولة.


22- الدعوة لمؤتمر دولي لرفض الاستعمار الصهيوني لفلسطين، والاعتراف بحق الشعب الفلسطيني بمقاومة الاحتلال وإعلان أن ما يصدر عن الكيان الصهيوني نوعًا من أنواع إرهاب الدولة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل.