رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الجمعة 19/يناير/2018 - 04:43 م

نكشف مخطط «سامى عنان» للسيطرة على أصوات الصوفية من خلال الطريقة العنانية

نكشف مخطط «سامى عنان»
عمرو رشدي
aman-dostor.org/6000

«عنان» يضغط على مشايخ الصوفية لدعمه فى الإنتخابات ويقدم قائمة من الوعود لـ«شيوخ الحضرة»


كيف استولى "آل عنان" على الطريقة العنانية الصوفية ؟

«أتباع العنانية» "2مليون مريد للطريقة العنانية في مصر، ينتشرون فى سوهاج وقنا وأسيوط والغربية والشرقية والقاهرة 

مشايخ الصوفية: «عنان» من بيت صوفى ولكن لن ندعمه... وعلى «الطريقة العنانية» الإلتزام بدعم «السيسى»



خطوات سريعة، بدأها الفريق «سامى عنان» المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية 2018، للبحث عن داعمين له فى "المارثون الانتخابى" الذى سينطلق خلال الفترة المقبلة، ترشح عنان لرئاسة الجمهورية، لم يكن متوقعا للكثيرين، حتى أقرب الناس إليه أبنائه وأخوته بل وأتباع الطريقة العنانية الصوفية، التى يتزعمها شقيقه "الشيخ حاتم عنان"،الذى يتمتع بشعبية جارفة فى الوسط الصوفى، نظرًا لأنه شيخ لطريقة عمرها 800 عام من الزمان، شيخ الطريقة العنانية لايعد شيخا للطريقة فقط بل أنه شيخ للأشراف العنانية فى مصر، مما يجعل «سامى عنان» يضغط على أخية لكى يقنع مريدى الطريقة وأشراف العنانية لدعمه فى الإنتخابات الرئاسية القادمة، الأمر الذى أحدث مشكلات كبيرة بيننه وبين مشايخ الطرق الذين رفضوا كثيرًا دعم "عنان" فى الرئاسة، خاصة بعد اعلنوا كثيرًا دعمهم للسيسى بل ومبايعته منذ الانتخابات الرئاسية الماضية، وكأن عقارب الساعة تعود للوراء، فها هو «سامى عنان»يطرق أبوب الصوفية من جديد.

«السجادة العنانية » 

لا يعرف الكثير من المصريين، الطريقة الصوفية، التى ينتمى إليها رئيس أركان حرب القوات المسلحة السابق، الفريق «سامى عنان »، والتى تسمى بـ«الطريقة العنانية» حيث تفضل دائما عدم الظهور فى المشهد الدينى أو السياسى خوفًا من تشويهها، أو تشويه رموزها، لكن بعد إعلان حزب «مصر العروبة» ترشح "الفريق عنان" للرئاسة بدأ أتباع الطريقة يروجون لشقيق شيخهم على صفحات التواصل الاجتماعى وتويتر والإنستجرام، السطور التالية تلقي الضوء على الطريقة العنانية.

تعتبر «السجادة العنانية» من الطرق الصوفية، الكبيرة في مصر، إذ يصل عدد مريديها الى 2مليون مريد، يتنشرون فى العديد من محافظات مصر، «قنا وسوهاج وأسيوط والغربية والمنوفية والشرقية»، ويتولى الكثير من أبناء العنانية العديد من المناصب القيادية فى الدولة المصرية، خاصة فى الأجهزة السيادية للدولة.

وتعود نشأة الطريقة العنانية الى الشيخ «على العنانى» الذى يقول أتباعه أنه من سلالة النبى "محمد بن عبدالله" صلى الله عليه وسلم، وينحدر الشيخ «العنانى الكبير» من قبيل العنانية الأشراف التى تنتشر فى الكثير من الدول العربية، مثل "فلسطين، ولبنان والمغرب والجزائر".

يقول «أحمد هاشم» أحد مريدى الطريقة العنانية بالبحيرة «إن الطريقة العنانية، له الكثير من المريدين داخل مصر وخارجها، وهى طريقة صوفية، معتدلة تمتاز بالبساطة والاعتدال، ورفض البدع والخزعبلات، الموجودة فى بعض الطرق الصوفية الأخرى، وهذا الأمر أهلها لأن تكون من أكثر الطرق الصوفية، حرصا على الالتزام بالسنة النبوية الشريفة، مما جعل أتباعها يزيدون يوما بعد يوم، وتحظى الطريقة وشيخها اللواء «حاتم العنانى»، وشقيقه هو الفريق«سامى عنان» باحترام الجميع.

يتابع«هاشم» أن شيخ الطريقة العنانية "اللواء حاتم عنان" هو رجل متواضع جدًا، ويعتبر مريدى الطريقة «العنانية»، أخوته وأبنائه، وعلى ذلك فهو يحضر الحضرة الإسبوعية التى تقام فى مقر الطريقة العنانية، وفى مسجد "أولاد عنان" بالقرب من ميدان رمسيس، وتنظم الطريقة، حضرتها الأسبوعية بشكل دائم يوم الجمعة، وتوزع «النفحات الكريمة»، التى تكون عبارة عن وجبات من «اللحوم ».

سيطرة «آل عنان على الطريقة العنانية»

«سامى عنان» لم يكن يومًا من الايام ابنًا للطريقة العنانية الصوفية، أو محبا للصوفية فى الاساس، حتى أنه لا يعترف بالتصوف أو الصوفية، ولكنها المصالح، فأخوه الشيخ حاتم عنان ايضا لم يكن له أى علاقة بالتصوف أو الصوفية، إلا أنه أبن عم شيخ الطريقة العنانية، ولكن بمرور الوقت،وبين عشية وضحاها أصبح "حاتم عنان"،شيخا للعنانية فى مصر، بدعوى أن شيخ الطريقة السابق «الشيخ بهاء العنانى»، انتقل وابنه أحمد بهاء لازال صغيرا ولايستطيع أن يتقلد أمور المشيخة فى هذه السن الصغيرة، فدخل هو بحنكته واستطاع إقناع «أسرة الشيخ الصغير»، بأن يكون هو وصيًا عليه لفترة ما، وبعدها يتم تنصيب الطفل الصغير شيخا للطريقة، إلا أن الأمور اتخذت منحدرًا مخالفا بعض الشىء، حيث سيطرت عائلة «الفريق سامى عنان» على مقاليد الأمور فى الطريقة العنانية الصوفية، وأصبح المريدين يقبلون أيادى مشايخ الصوفية الجدد.

«حاتم عنان وسامى عنان» وجهان لعملة واحدة فالأخوان يكملان بعضهما البعض، ويقول بعض أتباع الطريقة العنانيةلـ«الدستور» إن الفريق «سامى عنان» هو من يخطط دائما، والشيخ حاتم هو الذي ينفذ مما جعل الاتباع والمريدين داخل الطريقة العنانية الصوفية يآتمرون بآوامر «سامى عنان»، ولايعطون اى اهتمام للشيخ حاتم عنان، مما جعل شخصيته ضعيفة جدا داخل الطرق الصوفية حيث أن سامى ليس له اى علاقة من قريب أو بعيد بالصوفية، فهو يعتقد أنهم "بتوع الله حي" فقط وهذا ما جعل شيوخ الصوفية يرفضون دعمه، خاصة أنه لم يقدم اى شىء للصوفية، سواء هو أو أخوة حاتم عنان، وهذا ما أدى الى وجود تزمر ورفض عارم من قبل مشايخ الصوفية، لأن يكون سامى عنان هو مرشح الصوفية فى الانتخابات الرئاسية المقبلة، خاصة أنه لايعرف الصوفية إلا فى المناسبات فقط.

مسجد «أولاد عنان» قبلة مريدى الصوفية 

يوجد مسجد "أولاد عنان" فى منطقة رمسيس، وهو يعرف حاليا بمسجد «الفتح»،وقال الفريق «سامى عنان» فى تصريحات سابقة له "أن مسجد الفتح يخص عائلة «آل عنان والطريقة العنانية الصوفية»، وكل أشراف عائلة العنانية مدفونون فيه"، مشيرًا الى أن الاسم الحقيقي لمسجد الفتح هو "أولاد عنان"، وليس كما يعرف الجميع.

يقول الشيخ «خالد العنانى» وكيل المشيخة العنانية الصوفية«أن " شركة المقاولون العرب هى من قامت بإعادة بناء المسجد، ليفتتحه الرئيس الأسبق حسني مبارك بصورته الحالية في ذكرى الإسراء والمعراج في 22 فبراير 1990، وقد أصبح يحمل اسم مؤسسة الفتح، بعد تبرع مؤسسة القذافي الخيرية بالكثير من الأموال، فتم تغيير الاسم إكراما له".

ويقول «خالد عنان»، "المسجد ما زال مسجل رسميا في وزارة الأوقاف باسم أولاد عنان، لكن كان هناك إصرار أن يصبح اسمه مسجد الفتح، رغم وجود ضريح في خلفية المسجد مدفون فيه محمد ابن عنان العمري، أحد رموز العائلة قديما، والذي يرجع نسبه إلى عمر بن الخطاب واشراف الأسرة العنانية بمصر، والفريق عنان أحد أحفاده ورئيس مجلس إدارة الجمعية المركزية لأولاد عنان".

ويؤكد أتباع "العنانية الصوفية" أن اللواء حاتم عنان شيخ الطريقة العنانية، أكد لهم على أنه سيتم إرجاع أسم "أولاد عنان" لمسجد الفتح من جديد، حتى تعود أمجاد الطريقة العنانية الصوفية، إلى سابق عهدها وزمانها.


«عنان»يبحث عن دعم «دراويش الصوفية»

لم يتراجع الفريق سامى عنان، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية2017، عن طرق كل أبواب الطرق الصوفية فى مصر، ورغم إعلان الطرق الصوفية مبايعتها ودعمها للرئيس السيسى، إلا أن «عنان» لم ييأس خاصة أنه أعد قائمة من الوعود، لإثناء مشايخ الصوفية عن قرارهم بدعم السيسى، إلا أن ذلك لم يفلح، خاصة بعد إعلان شيخ مشايخ الصوفية دعمه للسيسى خلال مؤتمر «عمال مصر» بمدينة المحلة، منذ عدة أيام، خاصة أن الصوفية، اتفقوا فى آخر اجتماعاتهم وقالوا لن يكونوا رئيسا لمصر غير السيسى، إلا أن أتباع العنانية ومشايخهم، يحاولون مساندة الفريق بكل ما أوتوا من قوة، فى حال اعتزامه خوض المنافسة بشكل رسمى، ليكون أول مرشح «عسكرى بخلفية صوفية».

مشايخ الطرق: سندعم السيسى وعلى «العنانية» الالتزام

كشفت مصادر، داخل أروقة البيت الصوفى، «أن حاتم عنان شيخ الطريقة العنانية، تواصل مع عدد من مشايخ الطرق الصوفية، أبرزهم «الشيخ علاء أبوالعزائم، والشيخ عبدالخالق الشبراوى، والشيخ محمد مختار الدسوقى،والشيخ محمد على عاشور البرهامى، والشيخ سيف الدين الكردى» لبحث دعم شقيقه سامى عنان فى الانتخابات الرئاسية المقبلة، إلا أن مشايخ الطرق أكدوا لشيخ العنانية، أن الفريق عنان، ليس هو الشخصية المرغوب فيها من قبل أتباع الصوفية، وعلى ذلك لن يكون هناك أى دعم له، بالرغم من أنهم يكنون له كل تقديرًا واحترام خاصة أنه قدم الكثير من الخدمات للصوفية، كان من أبرزها رصف طريق "سيدى أبوالحسن الشاذلى"، فى مدينة حميثرة بالبحر الأحمر، وغير ذلك من الأمور لكن هذا ينبع، من كونه محبًا للصوفية، ولكن ليس معنى ذلك «أن الصوفية ستسانده وتقف وراءة للوصول لرئاسة مصر».

وأوضحت«المصادر» أن الأسباب الحقيقية، التى جعلت مشايخ الصوفية يختارون "السيسى" ويرفضون دعم "عنان" هو أنهم يرون أن «عنان» متورط فى وصول الإخوان الى السلطة، وعلى ذلك دعمه سيحدث أزمة فى البيت الصوفى بين المريدين ومشايخهم.

نكشف مخطط «سامى عنان» للسيطرة على أصوات الصوفية من خلال الطريقة العنانية

نكشف مخطط «سامى عنان» للسيطرة على أصوات الصوفية من خلال الطريقة العنانية

نكشف مخطط «سامى عنان» للسيطرة على أصوات الصوفية من خلال الطريقة العنانية