رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ملفات شخصية
الجمعة 12/يناير/2018 - 07:53 م

«فوزى الكركى»: ..شيخ الطريقة «الكركية المحظورة» فى إفريقيا

«فوزى الكركى»: ..شيخ
عمرو رشدي
aman-dostor.org/5741

هو الشيخ أبو عبد الله محمد فوزي الكركري، المعروف بـ«الكركري»، ولد يوم الأربعاء عام 1394 هـ الموافق 1974، بمدينة تمسمان المغربية، صاحب الزاوية الكركرية (الطريقة الكركرية) ومؤلف وأحد شيوخ الصوفية في المغرب.
ولد يوم الأربعاء عام 1394 هـ الموافق ل 1974 م، بقبيلة تمسمان المغربية وتلقى تعليمه الأولي والإعدادي في مدينة الحسيمة، ثم سافر إلى مدينة تازة ليكمل تعليمه الثانوي ولم يكمل. وبعد مدة خرج سائحا في أرض المغرب وزار مدن عديدة، ودامت غربته عشر سنوات، عاد بعدها إلى مسقط رأسه.
خلف عمه بعد وفاته وذلك عندما قال والده لأخيه الحسن «أترك إذنا لمحمد حتى ينفع الناس ، فأجابه قائلا : هو مأذون فلما توفي الحسن ، تولى محمد فوزي مشيخة الطريقة عام 1428 هجرية الموافق 2007 ميلادية.
وتنتشر الطريقة الكركية، فى العديد من دول قارة إفريقيا، إلا أنه تم حظرها فى كلاً من" تونس والجزائر"، بسبب عدم وجودها بشكل رسمى،هناك حيث أنه لم يتم تقييدها من خلال مؤسسة الزوايا فى البلدين.
كان أول ظهورلـ«الطريقة الكركية الصوفية» في المغرب والجزائر، مما جعل السلطات الأمنية فى هاتين الدولتين، يتخوفان منها، وظهر مريدو الطريقة بشكل غامض، فلم يكن هناك أحد يعرف تعاليمها أو آدابها مما جعل السلطات الجزائرية تحظر ممارساتها، وتمنع حضراتها؛ نظرًا لعدم اعتمادها بشكل رسمي من قبل مؤسسة الزوايا الصوفية الجزائرية.
ويضيف مريدو الطريقة، أن منهجهم مبنى على الكتاب والسنة، والالتزام بالشريعة الإسلامية، وعدم الخروج عن آداب النبي وأصحابه رضوان الله عليهم، ويقول شيخ الطريقة لأتباعه: «طريقتنا طريقة المشاهدة من لم يشاهد لست بشيخه وليس بمريدي»، ويتميز مريدو الكركية بالزي المرقع والشال الأبيض، اقتداء بشيخهم الذي يعتبر أول من ارتدى هذه الزي.

وظهرت «الطريقة الكركية»، مؤخرًا في تونس، مما أثار حالة جديدة من الذعر والرعب من هذه الطريقة الغريبة عن المجتمع التونسي، والتى لا يعرف التونسيون عنها الكثيرين مما جعل الإعلام المغربي يقترب من مريدي الطريقة ليتعرفوا عليها وعلى منهجها، وتحدث مريدوها للإعلام التونسى عن تعاليمهم وقال شيخ الطريقة في تونس «أحمد الكركي» إنهم يؤمنون بالسنة النبوية، وأن السبحة هي ركيزة أساسية في طريقتهم، إضافة الى ملابسهم المرقعة برقع ملونة.