رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الخميس 11/يناير/2018 - 07:42 م

قيادي بـ«فتح» يكشف لـ«أمان» أسرار توقف خطوات المصالحة الفلسطينية

قيادي بـ«فتح» يكشف
أحمد الجدى
aman-dostor.org/5716

علق إبراهيم الطهراوي، القيادي البارز بحركة فتح، على توقف قطاع المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية فجأة، قائلًا: ما توقعناه حدث، بالفعل تعثرت المصالحة وبدأت الألغام تتفجر في كل اتجاه، والسبب أن الاتفاق كان فضفاضًا، بالعموم، ولم يدخل لعمق التفاصيل، وترك لكل فريق أن يعطى من التأويلات والتفسيرات ما تتوافق مع رؤيته، على سبيل المثال لم يكن هناك تعريف واضح لمصطلح التمكين، ولم توضع آليات رقابية على عملية التمكين، فقد تم تدارك ذلك لاحقًا بعد تعثر العملية لأكثر من مرة، حيث تم تشكيل لجنة مصرية فى أعقاب اجتماع الفصائل فى القاهرة يوم 21-11-2017 لهذا الغرض.

وأضاف الطهراوى في تصريحاته الخاصة لـ"أمان"، قائلا: من أهم العقبات التى واجهت تنفيذ المصالحة، هو ما أكدته حكومة الوفاق بشأن عدم تمكنها من ممارسة مهامها على الوجه الأكمل، وتقول بأن حماس تقوم بالجباية من المواطنين لصالح خزينة خاصة بها، وأنها -أى حماس- تعرقل عودة الموظفين القدامى إلى أماكن عملهم فى الوزارات، بالمقابل حماس تنفى كل الاتهامات، وتؤكد أنها أعطت الفرصة الكاملة لحكومة الوفاق لبسط نفوذها فى قطاع غزة، وتطالب الحكومة بتحمل مسئولياتها تجاه الموظفين الذين تم تعيينهم بعد تاريخ 14-6-2007 وتتهم حكومة الوفاق بأنها تضع العصى فى الدواليب لتعطيل المصالحة استجابة للضغوطات الأمريكية الإسرائيلية.