رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الجمعة 29/ديسمبر/2017 - 05:44 م

للمرة الثانية.. «أمان» حذّر من استهداف الكنائس قبل شهر من هجوم «مارمينا»

هجمات الأحد الدامي
هجمات الأحد الدامي على الكنائس - أرشيفية
أحمد سلطان
aman-dostor.org/5256

نشر موقع أمان في الـ8 من نوفمبر الماضي تقرير بعنوان «داعش يعاود تهديد الأقباط»، حذّر فيه من سعي تنظيم داعش لشن هجمات جديدة ضد الكنائس خلال الفترة الحالية.

وقال موقع «أمان» إن مؤسسة الوفاء الإعلامية، التابعة لتنظيم «داعش» الإرهابي، نشرت بحثًا بعنوان «الصارم البتار على رقاب نصارى مصر الكفار»، يحرض على قتل مسيحي مصر، وتفجير كنائسهم باعتبارهم كفارًا محاربين، لمؤلف مجهول يسمى بـ «غريب الكنانة». 


ويبدو من البحث المنشور عبر تطبيق المؤسسة الإعلامية الداعشية أن مؤلفه «مصري» منخرط في تنظيم داعش، ويدعو لتطبيق استراتيجيته لإشعال الحرب الطائفية لتدخل البلاد في مراحل التتوحش كما يطلق عليها التنظيم.

وقال مؤلف الكتاب، إن مسيحيو مصر ليسوا أهل ذمة وينبغي قتالهم لأنهم أنشأوا قنوات مسيحية تدعوا للتنصير، وشرعوا في بناء كنائس جديدة بالمخالفة لشروط العهدة العمرية –على حد وصفه-.

وتابع أنهم شاركوا في الثورة على الإخوان وإزالة حكمهم عن مصر، معتبرا أن ذلك يعد مؤشرا على كراهيتهم للإسلام، على حد قوله.

ودعا الداعشي لقتل مسيحي مصر، وتفجير كنائسهم مطالبًا جنود التنظيم وذئابه المنفردة بشن هجمات على ممتلكات المسيحيين، حتى إبادتهم.

وعقب نشر التقرير على موقع أمان تداولت عدد من المواقع المسيحية الرسمية وغير الرسمية التقرير من بينها موقع كنيسة مارجرجس بالسنطة، وموقع قناة «سي تي في» وصوت المسيحي الحر وغيرهم ، وأشارت إلى تحذير «أمان» من استهداف الأقباط بهجمات إرهابية جديدة.

وحذرّ موقع «أمان» نهاية أغسطس الماضي من سعي التنظيم لشن هجمات ضد المزارات والمساجد الصوفية، وذلك قبل أشهر من الهجوم الإرهابي على مسجد الروضة ببئر العبد في شمال سيناء.