رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
الأربعاء 23/أكتوبر/2019 - 01:58 م

ثورة غضب بين صفوف شباب الإخوان بالسودان بسبب تجاهل قادة الجماعة لهم

ثورة غضب بين صفوف
أحمد الجدي
aman-dostor.org/27785


كشفت مصادر داخل جماعة الإخوان الإرهابية وجود حالة غليان بين شباب الإخوان المصريين الهاربين في السودان في ظل تجاهل قادة الجماعة لهم رغم توتر الأوضاع السياسية في السودان ووجود تهديدات شبه يومية لهم بأن يتم القبض عليهم ويتم تسليمهم لمصر.

ما ازاد الطين بلة هو اتخاذ قادة الإخوان قرارا داخليا برفض استقبال اي اخواني من الهاربين في السودان بتركيا في ظل وجود قرار تركي بعدم استقبال المزيد من المصريين المحسوبين على الإخوان وخاصة أن العديد منهم متورط في قضايا إرهاب في مصر.

صاحب هذا القرار محمود حسين أمين عام الجماعة والذي وزع قرار اداري رسمي يحمل هذا المعنى مطالبا شباب الإخوان الهاربين في السودان بالاستمرار هناك والابتعاد عن أي صدام مع الأمن السوداني يجعلهم يرحلون لمصر.

ورغم تقبل شباب الإخوان الهاربين القرار في البداية الا أنهم ثاروا على امين عام التنظيم بعد رؤيتهم العديد من قادة الإخوان ينتقلون هم وأسرهم والمقربين منهم من السودان إلى تركيا وعلى رأس هؤلاء محمد الحلوجي القيادي الإخواني البارز والمسؤول عن مجلس شورى الإخوان في السودان الذي استقر في تركيا مؤخرا.

ولهذا السبب بدأ العديد من شباب الإخوان يسافر إلى تركيا دون أخذ إذن من قادة الجماعة معتمدين على الضغط الاعلامي الكبير الذي سيحدثوه حال حدوث أي طاريء لهم إلا أن الجماعة أصرت على موقفها بعدم استقبالهم ولأول مرة توافق قادة الإخوان مع شباب الجماعة المعارضين لهم الذين حذروا هم أيضا من فكرة السفر الى تركيا في تلك الفترة وعلى رأس هؤلاء هيثم غنيم الذي قال إنه لن يتدخل لأحد من شباب الجماعة من المسافرين من السودان إلى تركيا طالما لم يستمعوا للتعليمات.