رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الثلاثاء 15/أكتوبر/2019 - 02:58 م

خلال أيام.. قادة الإخوان يجتمعون لوضع خطة تحريضية لذكرى يناير المقبلة

خلال أيام.. قادة
أحمد ونيس
aman-dostor.org/27529

دعا الأمين العام لجماعة الإخوان الإرهابية الهارب خارج مصر، محمود حسين، جميع قادة التنظيم الدولي لعقد اجتماع عاجل لمناقشة الخطة التحريضية الجديدة التي وضعها كبديل للخطة القديمة، التي كانت تعتمد على المقاول الهارب محمد علي، حيث لم يصبح له أي صدى داخل الشارع المصري، وكذلك الفيديوهات التي يطلقها بين الحين والآخر.

وقالت مصادر مقربة من جماعة الإخوان الإرهابية إن الخطة التي وضعها الهارب، محمود حسين، جاءت بناءً على جلسات عقدها مع مجموعات مختلفة من عناصر الجماعة الهاربين خارج مصر، طالبوا فيها الجميع بضرورة إثارة الرأي العام الداخلي، وإعادة إرسال تمويلات لعناصرهم العاملين داخل مصر، لإعادة التظاهرات الداخلية في مصر، واستخدام فيديوهات تزعم أن في مصر دعوات للخروج على الدولة المصرية.
وأوضحت المصادر أن الجماعة لم تستطع تنفيذ خطة الإنهاك التي دعوا إليها خلال الأيام الماضية، وهي أن تعتمد الجماعة على إنهاك الدولة المصرية، وذلك من خلال دعوات للتظاهر بين الحين والآخر، وذلك حسبما كان يزعم المقاول الهارب محمد علي، مؤكدة أنه سيتم تنفيذ الخطة خلال ذكرى يناير المقبلة.

وأشارت المصادر إلى أن الاجتماع سيعقد بقيادة إبراهيم منير، نائب المرشد، ويطالبه البعض بضرورة استكمال العمل المسلح مرة أخرى، وذلك من خلال إثارة الرأي العام بأن هناك مظاليم في الشعب المصري، على رأسهم أهالي سيناء والمسجونون من شباب الإخوان، وذلك من خال نشر شهادات مزورة عن مساجين تزعم أن هناك حالات تعذيب.

وعلق طارق البشبيشى، المنشق عن الإخوان، بقوله: إن الجماعة تمر بأزمة حقيقية فى مصر، ويتضاءل أملها فى وجود أى مستقبل لها داخل البلاد، الأمر الذى ينعكس بطبيعة الحال على مستقبل التنظيم فى المنطقة العربية برمتها؛ نظرًا لأهمية مصر القصوى بالنسبة للجماعة، حيث إنها قلب التنظيم على مستوى العالم.
وأضاف البشبيشى، في تصريحاته، أنه "لم يعد أمام الجماعة خلال الفترة المقبلة سوى هدم مصر وتفكيك جيشها وتحريض العالم عليها وزرع الفتنة بين أبناء شعبها".
ولفت إلى أن الجماعة لا يوجد فى تصورها شىء سوى الشر ونشر الفتنة والتحريض، معتبرًا أن كل إخوانى خارج السجن أو مقيم فى مصر هو شخص محرّض، لكنه يخشى أن يعلن ذلك صراحة خوفًا من ملاحقته قضائيًا، ويتعامل بدهاء وخبث.