رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الأحد 13/أكتوبر/2019 - 07:18 م

لماذا يحارب إخوان مصر نبيل القروي مرشح انتخابات الرئاسة التونسي؟

 لماذا يحارب  إخوان
أحمد الجدي
aman-dostor.org/27450


حرب ضروس شنها أعضاء وقادة الإخوان المصريين الهاربين في تركيا على المرشح لانتخابات الرئاسة التونسية نبيل القروي مطالبين الشعب التونسي بعدم انتخابه في الانتخابات الرئاسية التونسية الجارية.
وأتي على رأس المحاربين لـ القروي صابر مشهور الصحفي الإخواني الذي اتهم المرشح لانتخابات الرئاسة التونسية بالعمالة لإسرائيل ودفعه مليون دولار لشركة صهيونية كي تتولى الدعايا له كي يفوز برئاسة تونس.
ومن ضمن المهاجمين أيضا سعيد عباسي القيادي الإخواني المقيم بأمريكا والذي تمنى صراحة فوز قيس سعيد المرشح الآخر لانتخابات تونس والذي تردد أنه المرشح الخفي لحركة النهضة الإخوانية في الانتخابات والذي كان البديل حال فشل عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة النهضة الذي خرج من الجولة الأولى للانتخابات.
قنوات جماعة الإخوان الإرهابية في تركيا أيضا شاركت في دعم المرشح الإخواني قيس سعيد كما شنت هجوم شرس على نبيل القروي معتبرين إياه من فلول النظام البائد بقيادة الرئيس الراحل زين العابدين بن علي.
سبب الهجوم الشرس من الإخوان على نبيل القروي هو رفضه التحالف مع حركة النهضة التونسية أو حتى مجرد المشاركة السياسية معها هذا بجانب توعده بحظر أي نشاط إخواني في تونس هذا بجانب عمل تحالف قوي مع النظام المصري حال فوزه في الانتخابات وهو الأمر الذي أرعب الجماعة وجعل التنظيم الدولي يوجه كل فروع الإخوان بالعالم بدعم قيس سعيد بكل قوة من أجل الفوز بانتخابات الرئاسة التونسية وابعاد التهديدات التي يمثلها نبيل القروي حال فوزه بالرئاسة.
وتجاهل إخوان مصر وإخوان تونس خلافاتهم السابقة والتي كانت سببها دعم إخوان مصر المنصف المرزوقي في الانتخابات ورفض دعمهم لعبد الفتاح مورو المرشح الرسمي لحركة النهضة، وتشاركا سويا في الترويج لقيس سعيد بكل قوة على أمل أن يفوز بالرئاسة.