رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الأربعاء 09/أكتوبر/2019 - 03:36 م

قيادي إخواني: علمت بمخطط اغتيال السادات ولكن لم أتوقع نجاح العملية

قيادي إخواني: علمت
أحمد الجدي
aman-dostor.org/27287


جدد محيي عيسى، القيادي الإخواني التاريخي وأحد مؤسسي الجماعة الإسلامية، تأكيده رفضه عملية اغتيال الرئيس الراحل محمد أنور السادات واعتبارها جريمة، مشددا في الوقت ذاته على علمه بالعملية حيث قال: قلت قبل إننى علمت من أحد قيادات الجماعة الإسلامية وهو حى يرزق بسيناريو الاغتيال بتفاصيله، وأبلغنى بضرورة توصيل المعلومة لأصحاب الشأن للمساعدة، ونصحت يومها بأن هذا أمر جلل يجب التراجع عنه إلا أنه أبلغنى أن الأمر قد قضى.

وأضاف: تمت عملية الاغتيال، وكنت وقتها مختفيا من عيون الأمن، بعد أن شملنى قرارات التحفظ فى سبتمبر وجلست أشاهد العرض العسكرى، ولا أصدق أنه يمكن أن تحدث عملية الاغتيال، لتوقعى أن الأمن على علم بالعملية لأنها قد شاعت بين كثير من الإخوة إلا أن الحادث قد حدث.

وتابع: رأيي فى الاغتيال أنه جريمة سياسية، ليس لها سند شرعى، حيث لم يحكم أحد بكفر السادات، ولم يحل أحد دمه وإذا كانت الجماعة الإسلامية، قد قامت وعن قناعة بأعظم عملية مراجعة فكرية لجماعة على مر التاريخ أنكرت فيه كل ما قامت فيه من عمليات عنف مسلح وإدانتها بالأدلة الشرعية- يبقى السؤال: هل تقع عملية اغتيال السادات ضمن هذه المراجعات أم هى مُستثاة منها حيث يصفها المهندس عاصم بالعمل البطولى ويصف من قام بها بالأبطال.