رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الخميس 12/سبتمبر/2019 - 10:01 ص

خلية الصقور تكشف تفاصيل عن خبيرة كيماوى داعش

خلية الصقور تكشف
مصطفى كامل
aman-dostor.org/26401

كشفت ﺧﻠﻴﺔ اﻟﺼﻘﻮر اﻻﺳﺘﺨﺒﺎراتية العراقية، اليوم الخميس، عن ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ المرأة اﻷﺧﻄﺮ لدى تنظيم داعش، المعتقلة من قبل القوات الأمنية في وقت سابق.

وذكر مدير استخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية، أبوعلي البصري، في تصريحات صحفية، أن المدانة أبرار الكبيسي كانت الأخطر ﻋﻠﻰ الإﻃﻼق بين ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﻟﻠﻤﻮاد اﻟﻜﻴﻤﻴﺎوﻳﺔ واﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ للتنظيم الإرهابي.

وأضاف أن المدانة، اﻟﺘﻲ ﺻﺪر ﺑﺤﻘﻬﺎ اﻟﺤﻜﻢ المؤبد ﻣﻮﺧﺮًا، ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ أﺑﺮز الباحثين البيولوجيين المشاركين ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ داﻋﺶ ﻟﺘﺼﻨﻴﻊ وﺗﺪرﻳﺐ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﺑﺎﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻀﻴﺮ وإﻧﺘﺎج واﺳﺘﺨﺪام اأﺳﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎوﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺒﻼد واﻟﺨﺎرج.

وأوضح أن "الكبيسي" أدلت باعترافاتها خلال التحقيق، حيث تحدثت عن كيفية التغرير ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻼﻧﻀﻤﺎم إﻟﻰ ﺻﻔﻮف اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻹرﻫﺎﺑﻲ، وﺗﺤﺮﻛﺎﺗﻬﺎ داﺧﻞ وﺧﺎرج اﻟﺒﻼد، ﻓﻀﻼ ﻋﻦ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ المواد اﻟﻜﻴﻤﻴﺎوﻳﺔ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻋﺪة ﺑﺒﻐﺪاد.

من جهة ثانية حذرت دراسة صادرة في بروكسل عن مجموعة "جلوبسك" غير الحكومية أمس، من اعتبار المتشددات في أوروبا أو النسوة العائدات من مناطق مشابهة لداعش، ودعت إلى اعتبارهن ناشطات قادرات على المشاركة في هجمات مستقبلية.

ووجدت الدراسة أنه بعد تدقيق في بيانات 326 من المتشددين الأوروبيين، الذين تم أسرهم أو ترحيلهم أو قتلهم منذ عام 2015، فإن العديد من النساء والفتيات ما زلن يمثلن تهديدًا كبيرًا رغم أنهن أقلية صغيرة بين المقاتلين الإرهابيين الأجانب.

ومن بين 43 امرأة شملتها الدراسة، فإن بعضهن خططن لهجوم، ومجندات لجهاديات، وناشطات في الدعاية، وما يمكن أن يطلق عليه فعليًا "ضابط لوجستي" لحماية المقاتلين.