رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الإثنين 02/سبتمبر/2019 - 10:49 ص

شباب الإرهابية يهاجمون القادة: "مش رجالة".. و"منير عايش فى البرج العاجي"

شباب الإرهابية يهاجمون
مصطفى كامل
aman-dostor.org/25968

هاجم شباب الإخوان عددًا من قيادات الجماعة الإرهابية الهاربين خارج مصر، وعلى رأسهم إبراهيم منير، نائب المرشد، عقب شروع لجانه الإلكترونية فى تكذيب والطعن فى رسائل اعتذار للدولة المصرية وندم على العنف، كتبها عدد من نساء وفتيات الجماعة المسجونات على ذمة قضايا إرهاب.

وكتب شاب إخوانى يدعى حسام هارون، على فيسبوك، منشورًا يهاجم فيه «منير»، ويؤكد أن الرسائل المتداولة والمسربة من سجن القناطر للنساء صحيحة، مشددًا على أنه كتبتها نساء وفتيات إخوانيات بعد أن خذلهن قيادات الجماعة الهاربون خارج مصر.

وكال الشاب الإخوانى الهجوم لقيادات الجماعة الإرهابية المعروفين إعلاميًا بـ«الجبهة التاريخية»، وعلى رأسهم نائب المرشد، وكتب: «الرسائل صحيحة، واللى ميشوفش من الغربال يبقى أعمى ومش راجل.. ومش هقولك اعمل حاجة عشان يخرجوا.. بس انزل من برجك العاجى فى تركيا وشوف البنات».

وأضاف «هارون»: «يجب على قيادات الجماعة أن يعملوا من أجل صالح الفتيات بأسرع وقت، وألا يخرج علينا منير مرة أخرى ويتبرأ منهن كما فعل مع الشباب من قبل»، مطالبًا من يهاجم أى مبادرة للاعتذار عن العنف وطلب العفو بالتنحى عن منصبه القيادى داخل الجماعة.

وسبق أن كتب عدد من شباب الإخوان المسجونين رسائل اعتذار مماثلة، لكن «منير» تبرأ منهم، وشكك فى صحة الرسائل، وقال إن الجماعة لم تجبر أحدًا على الانضمام لها ودفع ضريبة ما يترتب على ذلك.
وأكد محيى عيسى، القيادى البارز بجماعة الإخوان، أن الشاب الإخوانى حسام هارون هو زوج إحدى المسجونات المحكوم عليهن فى قضايا إرهاب، والموجودة داخل سجن القناطر حاليًا، وأن رسائل الاعتذار وطلب العفو صحيحة مائة بالمائة.

وأوضح القيادى البارز أن اللجان الإلكترونية التابعة لـ«منير» تلاحق وتهاجم دعاة الاعتذار عن العنف وطلب العفو من شباب وفتيات الإخوان، الذين خذلهم قياداتهم خارج مصر المقيمون فى تركيا ولندن.

وتداول شباب الإخوان صور رسائل على «فيسبوك»، منسوبة لعدد كبير من الفتيات المحكوم عليهن فى قضايا انتماء لجماعة الإخوان الإرهابية، يعلنّ فيها تضامنهن مع ما طرحه عدد من الشباب المسجونين، الذين أعلنوا فيها اعتذارهم وتراجعهم عن اعتناق الأفكار المتطرفة.