رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الجمعة 23/أغسطس/2019 - 11:20 ص

صحيفة أمريكية: الخلافة الثانية لداعش باتت قريبة

أرشيفية
أرشيفية
وكالات - مصطفى كامل
aman-dostor.org/25523

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، إن تنظيم "داعش" يسيطر إلى حد كبير على مخيم في شرقي سوريا، مع غياب وجود أي خطة للتعامل مع الوضع الحالي الذي يشمل ما لا يقل عن 70 ألف شخص منهم 50 ألف طفل.

ويوجد داخل مخيم الهول حوالي ألفى مقاتل من تنظيم داعش معزولين عن سكان المخيم الذي يمتلئ بالنساء والأطفال، وتدير قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المخيم وسجن المقاتلين برمته.

ويمارس التنظيم نفوذه داخل المخيم، حيث يسيطر عليه أكثر من القوات الرسمية المشرفة عليه التابعة لقوات "قسد".

وقال عدد من المسئولين الأمريكيين إن نساء المخيم أنشأن بالفعل شرطة أخلاق داخل المخيم لفرض الشريعة. وأضافوا أن التنظيم بدأ بعملية التجنيد داخل المخيم، ووصل به الأمر إلى قيامه بعمليات تهريب للمقاتلين من داخل المخيم وخارجه، ويخطط حتى لشن هجمات في أجزاء من سوريا، مؤكدين أن "الخلافة الثانية" لداعش ربما باتت قريبة إلى حد كبير.

بدوره، قال السيناتور ليندسي غراهام "تحول معسكر الهول إلى أرض صغيرة للخلافة وأرض خصبة لتجنيد عناصر من داعش"، وأشار إلى أن السيطرة "الأمنية داخل المخيم ضعيفة بشكل لا يصدق. وتعمل داعش في المخيم تحت أنظارنا".

ومن أصل 70٫000 شخص من سكان المخيم، يوجد حوالي 11،000 شخص من النساء والأطفال بداخله وهم أجانب من دول خارج العراق وسوريا، رفضت معظم دولهم استقبالهم، مما أدى إلى سهولة تجنيدهم، بسبب الظروف القاسية التي يعانون منها.

وعلق غراهام بالقول "إن الرد الأوروبي بالنسبة لمقاتلي داعش مثير للشفقة وخطير.. عندما يكون الموضوع عن الهول عليك تشغيل الضوء الأحمر. تجاهل هذه الأضواء يعرضنا للخطر".

وهدد ترامب المحبط من الموقف الأوروبي بإطلاق سراح الآلاف من مقاتلي داعش إلى أوروبا، فيما يبدو أنها مزحة تنضوي على تهديد مبطن إلا أنه وحتى ضمن الوضع الحالي تمكن عدد من المقاتلين من الهرب إلى مناطق مختلفة من سوريا وتركيا.

وحسب الأمم المتحدة، فإن 65% من سكان الهول تقل أعمارهم عن 12 عامًا، ويوجد فيه 20٫000 شخص تحت سن الخامسة، مما يعني أن هؤلاء ولدوا أثناء إقامة خلافة "داعش"، وفي حال استمروا بالعيش ضمن مخيم يسيطر عليه التنظيم هذا يعني السماح لجيل كامل بالعيش تحت سيطرة "داعش".