رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الأربعاء 21/أغسطس/2019 - 03:08 م

صحفي مخطوف في سوريا يستنجد بجنوب أفريقيا - فيديو

صحفي مخطوف في سوريا
وكالات - مصطفى كامل
aman-dostor.org/25453

تداولت صفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلًا مصورًا جديدًا للمصور الصحفي الجنوب أفريقي المختطف في سوريا "شيراز محمد"، يطلب فيه العون من حكومة بلاده لإطلاق سراحه من قبل خاطفيه.

وظهر "محمد" في مقطع الفيديو نحيلًا وطائعًا لمختطفيه، الذين ظهر أحدهم وهو مقنع ويحمل بندقية، داعيًا حكومة بلاده لأن تستجيب لمطالب الخاطفين، قائلًا "أنه يعتقد أنهم سيقتلونه في حال لم تستمر المفاوضات كما يجب".

وقال محمد في المقطع المصور: "حكومتي، أصدقائي، أي شخص يشاهد هذا الفيديو وبإمكانه مساعدتي، رجاء ساعدني.. حياتي مازالت في خطر.. أخشى على حياتي، أنا خائف. المنطقة التي أنا فيها تعرضت للقصف، القذائف تقترب أكثر فأكثر. أنا بحاجة للمساعدة، رجاء ساعدوني".

واختطف محمد في 10 يناير 2017 من أمام مستشفى تابع لمنظمة "غيفت أوف ذي غيفرز"، التي عمل لحسابها، في بلدة دركوش القريبة من الحدود مع تركيا والواقعة في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، وأعلنت المنظمة بعد عام على الخطف عن تلقيها دليلًا غير مباشر على أن المصور مازال على قيد الحياة.

وطالب الخاطفون الذين لم يعلنوا عن هويتهم، بفدية مقدارها 1.5 مليون دولار للإفراج عنه، وأطلقوا سابقًا مقطع فيديو في إبريل الماضي لإثبات أنه مازال على قيد الحياة، لكن منظمة "غيفت أوف ذي غيفرز"قالت في مايو الماضي أنها لا تستطيع دفع مبلغ الفدية.

وخطف العديد من الصحافيين الأجانب في سوريا منذ بداية الأحداث في سوريا عام 2011، خصوصًا من قبل تنظيم "داعش"، ولكن الانتهاكات لم تكن مقتصرة على "داعش"، بل شاركت فيها أطراف متعددة، مثل الفصائل والتنظيمات الإرهابية المتواجدة في سوريا.

يذكر أن منظمة ""غيفت أوف ذي غيفرز" نشطت منذ سنوات في قطاع الدعم الطبي والإغاثي في شمال سوريا، وهي واحدة من أكبر المنظمات الخيرية في القارة الإفريقية عمومًا، حيث تتوزع جهودها في أكثر من 25 بلدًا حول العالم، ويديرها مسلمون من جنوب أفريقيا.