رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الأحد 11/أغسطس/2019 - 03:20 م

المحنة.. ماذا تفعل باكستان مع الجماعات المسلحة في كشمير بعد التصعيد الهندي؟

أرشيفية
أرشيفية
محمد يسري
aman-dostor.org/24988

ارتفعت حرارة النزاع في إقليم كشمير المتنازع عليه، خلال الأسبوع الماضي، على خلفية القرار الذي اتخذته الحكومة الهندية بإلغاء الحكم الذاتي الذي كانت تتمتع به ولاية "جامو وكشمير"، وتقسيمها إلى منطقتين إداريتين خاضعتين مباشرة لسلطة نيودلهي.

الأمر الذي فرض تساؤلا ملحا حول مستقبل الإقليم والعلاقات الهندية الباكستانية، وتأثير القرار على المسلمين في المنطقة، وكيف تتعامل باكستان مع الجماعات الإسلامية التي تتبنى قضية كشمير ومسلمي الهند؟
صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكة، نشرت تقريرا حول الأزمة الأخيرة بعنوان "محنة باكستان الجديدة في كشمير: ماذا تفعل حيال الجماعات الإسلامية؟".

وقال التقرير إن الهند، التي لديها مئات الآلاف من الجنود هناك، فرضت إغلاقًا عسكريًا شبه كامل، وقطعت جميع خدمات الهاتف تقريبًا في جامو وكشمير، وعلى الرغم من ذلك، اندلعت الاحتجاجات، في نهاية الأسبوع، مع السكان المحليين الذين ألقوا الحجارة عليهم بقنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات البيليه من قوات الأمن.

رداً على ذلك، أوقفت باكستان التجارة مع الهند، وطردت المبعوث الهندي في إسلام آباد، وحثت الأمم المتحدة على تناول هذه القضية.. ويضغط السياسيون الباكستانيون المعارضون على رئيس الوزراء عمران خان لمزيد من العمل، وقال قائد الجيش الباكستاني، الجنرال قمر باجوا، إن الجيش "سيذهب إلى أي حد" إلى الكشميريين، دون توضيح ما يعنيه ذلك.

وقالت عائشة صديق، مؤلفة كتاب "المؤسسة العسكرية"، وهو كتاب عن الشئون المالية للجيش الباكستاني: "إما أن تفعل باكستان شيئًا،  أو إذا لم تفعل ذلك فإن الجيش يخاطر بأن يصبح غير محبوب جدًا.. سيكون هناك أيضًا ضغوط لا يمكن تصورها من الصقور داخل المؤسسة".

جاءت خطوة الهند بعد إعادة انتخاب رئيس الوزراء ناريندرا مودي مؤخرًا، والتي كانت جذورها المهنية في حركة قومية هندوسية أثارت التوترات مع الأقلية المسلمة في البلاد.

وأضاف التقرير أن الجماعات الإسلامية ظهرت في التسعينيات بالمنطقة، وبدأت تشن هجمات على القوات الهندية في كشمير لإلحاق الأذى بخصومها دون حرب شاملة.. وفي المقابل ، تتهم إسلام أباد الهند برعاية المتمردين في باكستان.. كلا البلدين ينكر استخدام المهاجمين بالوكالة.


وتظاهرت نساء كشميريات بعد صلاة الجمعة الماضي في سريناجار، كشمير، التي تسيطر عليها الهند.

وتتهم جماعات حقوق الإنسان الهند بالاحتجاز التعسفي والتعذيب والقتل خارج نطاق القضاء، واستخدام الخرطوش لتعمية مئات المحتجين في جزئها من كشمير، مما أثار غضب الرأي في باكستان.. وتنفي الهند أنها استخدمت القوة المفرطة، وتقول إن الاتهامات بانتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان لا أساس لها أو مبالغ فيها.

لقد قالت باكستان بشكل دوري إنها تشن حملة على الجماعات المتطرفة، ويقول المراقبون الأجانب، في هذه المرة، يبدو الإجراء أكثر تنسيقًا، على الرغم من أن المسئولين الأمريكيين لاحظوا أن الخطوات المتخذة حتى الآن قابلة للإلغاء.. وفي الأشهر الأخيرة بدأت باكستان في الاستيلاء على أصول المسلحين، واستولت على مدارسهم، وأغلقت بعض معسكرات التدريب واعتقلت بعض أعضائها البارزين، كما يقول المسئولون المحليون والأجانب.

ويقول بعض الخبراء إن باكستان لن تخاطر بإطلاق العنان للمتشددين الآن، بعد أن أظهرت الهند في وقت سابق من هذا العام أنها سترد.. حتى داخل المؤسسة العسكرية الباكستانية هناك بعض الإدراك بأن الجماعات الإسلامية أضرت بالقضية الكشميرية من خلال السماح للهند بتحويل الانتباه عن الكفاح الأصلي إلى حد كبير من أجل حقوق الإنسان هناك إلى الإرهاب عبر الحدود.

لكن الجماعات المسلحة يمكن أن تتصرف من تلقاء نفسها، وأي هجوم تربطه نيودلهي بمجموعة متطرفة باكستانية من المرجح أن يثير انتقاما.. وفي فبراير، قصفت الهند باكستان بعد أن أعلنت جماعة مقرها باكستان مسئوليتها عن تفجير في كشمير، رغم أن المهاجم نفسه كان رجلاً كشميريًا محليًا.

وفي أكتوبر، ستجتمع هيئة دولية لتقرير ما إذا كانت ستضع باكستان على قائمة سوداء دولية إلى جانب إيران وكوريا الشمالية لفشلها في السيطرة على تمويل الإرهاب وغسل الأموال.. مثل هذا التصنيف من شأنه أن يدمر الاقتصاد الباكستاني المتعثر من خلال عزله عن النظام المالي العالمي، كما تخاطر باكستان بخسارة حزمة الإنقاذ الاقتصادي البالغة 6 مليارات دولار، التي قبلتها البلاد في شهر مايو من صندوق النقد الدولي.

باكستان تواجه مخاطر أخرى في إغلاق الجماعات المتطرفة.. فالمتطرفون المحببون للهند قد ينجذبون نحو الجماعات المسلحة مثل تنظيم القاعدة وداعش التي تتبنى بالفعل قضية كشمير.

ونشرت الصحيفة اعترافات أحد عناصر داعش الذين تم تسليمهم للهند، والتي قال فيها: بالفعل شباب الجماعات الباكستانية المسلحة يتطلعون إلى القاعدة وداعش".

وأضاف أن بعض المسلحين في كشمير يجري دفنهم ملفوفين بعلم داعش.

كما تنشط مجموعة محلية تابعة للقاعدة تسمى أنصار غزوات الهند في الجزء الهندي من كشمير، حيث قتلت القوات الهندية، في مايو من هذا العام، زعيمها، وهو متشدد يعرف باسم ذاكر موسى.

كلتا المجموعتين تعارض بشدة الحكومة الباكستانية.. ففي يوليو، وفي رسالة فيديو بعنوان "لا تنسوا كشمير"، أصدر زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري كلمة، حشد فيها أتباعه لمقاومة الهند وباكستان، وقال: إن شباب كشمير محاصرون بين "الوحشية الهندوسية" و"الخيانة الباكستانية".