رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
مرصد الفتاوي
السبت 10/أغسطس/2019 - 05:02 م

مركز الأزهر للفتوى: صلاة الرجال والنساء متجاورين في ساحة العيد باطلة

مركز الأزهر للفتوى:
مصطفى كامل
aman-dostor.org/24959

علّق مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، حول حكم الدين في صلاة الرجل بجانب المرأة في العيد، موضحًا أن حرص الرجال والنساء والأطفال على الخروج لصلاة العيد أمر محمود لما فيه من اجتماع على الخير، وإظهار للفرح بتمام عبادة الله عز وجل.

وجددّ مركز الأزهر فتواه، عبر موقعه الرسمي، نظرًا لما يثار كل عام من وقوف النساء بجوار الرجال في ساححة العيد أثناء الصلاة، حيث أكد أنه إذا أقيمت صلاة العيد فينبغي الفصل بين الرجال والنساء، فيصلي الرجال في الصفوف الأولى ثم الصبيان ثم النساء، فلا تقف المرأة عن يمين الرجل ولا عن شماله في الصلاة اتباعا لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعن أبي مالك الأشعري قال: "ألا أحدثكم بصلاة النبي صلى الله عليه وسلم قال: فأقام الصلاة، وصف الرجال وصف خلفهم الغلمان، ثم صلى بهم فذكر صلاته، ثم قال: هكذا صلاة - قال عبد الأعلى: لا أحسبه إلا قال: صلاة أمتي".

وأوضح مركز الأزهر، أنه لا ينبغي أن تصلي المرأة بجوار الرجل إلا في وجود حائل بينهما، فإن صلت بجواره دون حائل فالصلاة باطلة عند الأحناف، ومكروهة عند الجمهور، وخروجا من هذا الخلاف وحرصا على صحة الصلاة بالإجماع، ومراعاة للاداب العامة التي دلت عليها الشريعة، وحثت عليها الفطرة، ووافقها العرف فإننا ننصح بالتزام الشرع في ترتيب الصفوف ووقوف كل في مكانه المحدد له شرعا.