رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الأحد 10/ديسمبر/2017 - 02:16 م

"البحوث الإسلامية" يصدر تقريرًا بأبرز مجهوداته خلال 2017

البحوث الإسلامية
aman-dostor.org/2483

أصدر مجمع البحوث الإسلامية، تقريرًا يرصد فيه مجهوداته خلال عام 2017، وأوضح أنه نظم العشرات من الحملة التوعوية والأخلاقية خلال عام 2017 بالتعاون مع كل مؤسسات الدولة. وعقد 2622 لقاءً بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة؛ وتقوم تلك الندوات على الوصول للشباب والتحدث إليهم فى إطار حملة بعنوان "واجب الشباب نحو بناء الوطن" وتمت مناقشة العديد من القضايا المهمة منها: دور الشباب فى بناء الأوطان، والطاقات الإيجابية التي يحتاجون إليها لتحقيق أحلامهم، بالإضافة إلى التحديات التي تواجههم وضرورة التغلب عليها، مع تصحيح ما اختلط عليهم من مفاهيم لقطع الطريق أمام من يحاولون استقطابهم وتلويث عقولهم بأفكار مسمومة. لقاءات بالتعاون مع قطاع السجون ومراكز الشرطة كما تم عقد 3285 لقاءً بالتعاون مع قطاعات الأمن والسجون ومراكز الشرطة، وكانت تحت عنوان: حروب أكتوبر دروس مستفادة، حيث وضحت الحملة الدور الذي قامت به القوات المسلحة من أجل الدفاع عن الوطن والتضحيات التي قام بها الشعب المصري من أجل العبور ما يتطلب منا مجهودًا مضاعفًا للنهوض ببلدنا. كما ناقشت القيم الأخلاقية خاصةً قيم الانتماء والولاء للوطن والمحافظة على أمنه واستقراره، وحسن العلاقة بين أفراد الشعب وقيمة الرحمة والتعاون وقيمة الرفق، وكذلك تصحيح المفاهيم الخاطئة التي يتم ترويجها من قبل الجماعات الإرهابية حول بعض القضايا مثل: التكفير والجهاد والتفسيرات الخاطئة لبعض النصوص الشرعية. لقاءات بالتعاون مع التربية والتعليم ونظم المجمع حملات توعوية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وقطاع المعاهد شارك فيها جميع وعاظ الأزهر الشريف فى جميع محافظات الجمهورية؛ واستهدفت تلك الحملات التواصل مع الناس فى المدارس والمعاهد وكانت تلك الحملات تحت عنوان: "حملة التوعية بـ"احترام الوالدين والمعلم"؛ حيث يلعب الآباء والأمهات دورًا كبيرًا فى تربية الأبناء؛ ما يتطلب استشعار المسئولية والاجتهاد فى الدراسة ويؤكد على دور الأسرة فى متابعة وتوجيه الأبناء والبنات وكذلك احترام المعلم وإدراك دوره فى حياة الطلاب وأهمية التخلق بالأخلاق الفاضلة التى أمر بها الإسلام. حملة "الأمانة ودورها فى بناء المجتمع"، وأوضحت تلك الحملة أهمية قيمة الأمانة التي تسهم فى بناء شخصية الإنسان وتكسبه مصداقية لدى الجميع وتبلور بشكل عملي حقائق الإسلام بصورة غير تقليدية ما يعمل على ترسيخ معاني الإسلام، ومن صورها أن يستشعر الإنسان بمسئوليته نحو الوطن وأن يحافظ على مقدراته. حملة "الصحبة ودورها فى بناء الفرد والمجتمع" تناولت الحملة الصحبة ودورها فى حياة الفرد والمجتمع وبيان أهمية الصحبة الحسنة، وخطر الصحبة السيئة لما لها من آثار كبيرة وخطيرة على الفرد والأسرة والمجتمع، فهي تؤثر فى العلاقات بين الأفراد، وتترك بصمات مؤثرة فى حياة الكبار والصغار. حملة مبادرة "التوعية بحق الشهيد" تم إطلاق الحملة فى 10 آلاف معهد ومدرسة بمشاركة جميع وعاظ الأزهر الشريف، حيث تناولت الحملة التوعية بحق الشهيد وقيمة الوطن الذي يجب التضحية بكل نفيس للحفاظ على مقدراته، والتحذير من أعداء الوطن والإرهاب الذي تواجهه الدولة. حملة "الأمل والتفاؤل" بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي نظم مجمع البحوث الإسلامية لقاءات توعوية بدور الرعاية الاجتماعية والمؤسسات الإيوائية فى جميع المحافظات على مستوى الجمهورية، وذلك للتوعية بالمفاهيم الصحيحة للإسلام ونشر تعاليمه وقيمه السامية، وبث الأمل فى نفوسهم ومحاربة مشاعر اليأس التي قد تصيبهم نتيجة ظروفهم. حيث تم عقد لقاءات فى 336 مؤسسة لـ"دور الرعاية الاجتماعية والمؤسسات الإيوائية" فى جميع المحافظات. وكانت الحملة تحت عنوان " الأمل والتفاؤل " ركزت فيه على بث روح الأمل والتفاؤل فى نفوسهم، ووضحت لهم دور كل منهم فى المجتمع رغم ما يواجههم من تحديات شارك فيها وعاظ وواعظات الأزهرالشريف. حملة "حرمة قتل النفس البشرية وحرمة استهداف دور العبادة" بالتعاون مع كل مؤسسات الدولة تم إلقاء محاضرات توعية وعقد ندوات أيضًا فى مختلف كليات جامعة الأزهر بالتعاون مع أساتذة الجامعة وكذلك مراكز الشباب والمدارس والمعاهد. وتم إطلاق حملة موسعة من خلال وعاظ المجمع لتوعية جميع المواطنين بـ"حرمة قتل النفس البشرية وحرمة استهداف دور العبادة " استهدفت الحملة توعية المواطنين بالمرحلة التي يمر بها الوطن فى الحرب ضد الإرهاب الذي أصبح يهدد جميع المواطنين، وأنه لا يليق بالمواطن المصري الأصيل أن يتعاون أو يتعاطف أو يتستر على أي إرهابي أو تكفيري، لأن ذلك يهدد سلامة الوطن والمواطنين، وأن الوقوف ضد الإرهاب ومقاومته بكل الوسائل واجب ديني ووطني وضرورة تمليها التحديات الراهنة التي يمر بها الوطن. حملة "القدس.. عربية" وشملت الحملة التعريف بمكانة القدس وما بها من مقدسات، وشملت جميع مدارس ومعاهد الجمهورية.